الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / ذكرى رحيل المناضلة فاطمة شحادة محمد الجعفري (أم أحمد

ذكرى رحيل المناضلة فاطمة شحادة محمد الجعفري (أم أحمد

FB_IMG_1658103051958

ذكرى رحيل المناضلة

فاطمة شحادة محمد الجعفري (أم أحمد)

(1948م – 2021م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 18/7/2022م

المناضلة/ فاطمة شحاده محمد الجعفري من مواليد قرية رافات قضاء القدس عام 1948م، هاجرت مع عائلتها إلى مخيم الدهيشة أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وعاشت في مخيمات اللجوء والبؤس، أنتقلت بعد ثماني سنوات مع عائلتها إلى مخيم عقبة جبر بأريحا حيث سكنت العائلة حوالي سبع سنوات أنتقلت بعدها إلى عمان حيث سكنت في حي المحطة بضع سنوات، تزوجت المناضلة/ فاطمة الجعفري من ابن عمها/ محمود الجعفري وعادت حيث سكنت في مخيم الدهيشة.

التحقت المناضلة/ أم أحمد الجعفري بصفوف حركة فتح منذ نعومة أظافرها، حيث اعتقلت من قبل السلطات الإسرائيلية عام 1980م لمدة ثماني أشهر بتهمة مساعدة الفدائيين، واعتقلت مرة ثانية من أمام سجن رام الله لمدة ثلاثة أشهر وستة أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة مالية خمسة آلاف شيكل عام 1988م.

كانت باستمرار تقوم بزيارة أسرى الدوريات من الأسرى العرب أم أحمد الجعفري المنتمية والمتعمقة جذورها بحركة الفتح في كل أعمالها، سيدة قوية مناضلة صلبة كانت تصل الليل بالنهار لتأدية ما تكلف به من أعمال وأفعال وطنية صادقة، لقد كانت صادقة في انتمائها وعطائها ومحبتها لحركتها ولقيادتها ولكل من أنتمى لهذه الحركة العملاقة ولكل ابناء شعبنا المخلصين لقضاياهم الوطنية.

المناضلة/ أم أحمد الجعفري هي شقيقة ا.ل.ش.ه.ي.د/ علي الجعفري الذي أ.س.ت.ش.ه.د في إضراب سجن نفحة الصحراوي وهو واقفاً شامخاً والدة الأسرى وزوجة الأسير/ أبو أحمد الجعفري الذي سجن في سجن الخليل عام 1974م.

المناضلة/ أم أحمد الجعفري كانت تتسلل عبر السياح ودليلاً للمطاردين والثوار حيث كانت في الميدان بالانتفاضة الأولى المباركة عام 1987م كانت الصوت الثوري المثابر القوى.

تشهد لها شوارع غزه وحاراتها تتنقل من غزة إلى خان يونس إلى رفح وقرى ومدن الضفة الغربية، شعلة من النشاط والعمل النضالي المميز، مؤمنه بحتمية النصر وبالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

كانت نبراساً للعطاء والتضحية والبذل وهي تهرب الخبز والجرائد للمخيم المحاصر والدواء لمرضى السكري والضغط.

المناضلة/ أم أحمد الجعفري الأخت الأسيرة وزوجة الأسير وأم الأسرى وأخت ا.ل.ش.ه.ي.د وكاتمة الأسرار والبيت الآمن ومقر صناعة العمل الثوري الذي شهد مراحل أساسية للعمل التنظيمي لحركة فتح، دائمة العطاء رغم ثقل الصعاب كانت صاحبة الأبتسامة والبشاشة دوماً، بيتها عامر ومفتوح ليلاً ونهاراً تجود بما فيه رغم ضيق الحال أطعاماً ونوماً ورعاية نموذجاً فريداً وقلباً محباً، صاحبة التاريخ الزاهر وأيقونة النضال والكفاح الفلسطيني والمرأة المثالية والمناضلة مربية الأجيال.

بعد انشاء السلطة الوطنية الفلسطينية عينت في جهاز التفويض السياسي.

تقاعدت عام 2007 م.

بتاريخ 18/7/2021م أنتقلت المناضلة/ أم أحمد الجعفري إلى الرفيق الأعلى في ساعة متأخرة من مساء يوم الأحد بعد حياة في حافلة بالنضال حيث كانت من أوائل المنضمين إلى صفوف الثورة الفلسطينية وقدمت الكثير في سبيل قضية الوطن، وجرى تشييع جثمانها الطاهر الأثنين الموافق 19/7 بجنازة عسكرية وبحضور جماهير غفيرة وشارك حشد من المسؤولين منهم اللواء/ ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة واللواء/ إسماعيل فراج رئيس جهاز القضاء العسكري، واللواء/ زياد هب الريح رئيس جهاز الأمن الوقائي، ومحافظ بيت لحم اللواء/ كامل حميد، وقائد منطقة بيت لحم العسكري اللواء/ ناصر عمرو، ومدير شرطه بيت لحم العقيد/ طارق الحاج والنائب السابق/ محمد خليل اللحام والأخ/ عيسى قراقع رئيس هيئة الأسرى والمحررين السابق، وانطلق موكب التشييع من مستشفى بيت جالا الحكومي بجنازة عسكرية ومن ثم تمت الصلاة على الجثمان في المسجد الكبير بالمخيم قبل أن يواري جثمانها الثرى في مقبرة (القبة) بلال بن رباح شمال بيت لحم، حيث توشحت بيت لحم ومخيم الدهيشة بالحزن على الفقيدة والسنديانة الشامخة.

وداعاً يا أبنة الفتح الأبية، وداعاً مكللاً بالياسمين، وداعاً بكل الوفاء للثوار وأنت رمزاً عالياً ونموذجاً ثورياً.

وداعاً يا حارسة المخيم والمرأة الصلبة.

رحلت المناضلة/ أم أحمد وما زال كل المناضلون شهود ويذكرونها عبر كل المحطات النضالية.

لك المجد يا أم أحمد ولروحك الطاهرة ألف رحمة وسلام.

رحم الله المناضلة/ فاطمة شحادة محمد الجعفري (أم أحمد) وأسكنها فسيح جناته.

الرئيس/ محمود عباس يهاتف عائلة المناضلة/ فاطمة الجعفري معزياً بوفاتها.

هاتف الرئيس/ محمود عباس يوم الثلاثاء عائلة المناضلة/ فاطمة جعفري (أم أحمد) معزياً بوفاتها، وأعرب الرئيس خلال الاتصال الهاتفي عن تعازيه الحارة بوفاة المناضلة/ أم أحمد التي رحلت بعد حياة حافلة بالنضال والبذل والعطاء واعتقلت خلالها ثلاث مرات كما أنها شقيقة ا.ل.ش.ه.ي.د/ علي الجعفري الذي ا.س.ت.ش.ه.د في إضراب سجن نفحه في سبعينيات القرن الماضي، كما أنها والدة الأسرى وزوجة المحرر/ أبو أحمد الجعفري إلى جانب مداومتها على زيارة أسرى الدوريات من الأسرى العرب، وتمنى أن يتغمدها الله بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته ويلهم عائلتها الصبر والسلوان، من جهتها شكرت عائلة الفقيدة/ الرئيس عباس على هذا الاتصال.

ونعت حركة فتح مفوضية التعبئة والتنظيم الأخت المناضلة/ فاطمة جعفري (أم أحمد الجعفري) المناضلة العنيدة التي كانت من أهم وأبرز عناوين حركة فتح ليس فقط في بيت لحم بل على مستوى الوطن، بيتها كان ملتقى المناضلين منذ سبعينيات القرن الماضي، رحمها الله وأحر التعازي لعائلتها ومحبيها.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

96363333333

ذكرى رحيل المناضل محمد أحمد عليان أبو لبن (أبو المعتز)

ذكرى رحيل المناضل محمد أحمد عليان أبو لبن (أبو المعتز) (1949م – 2009) بقلم لواء …