الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / رحيل العقيد المتقاعد رشيد محمد رشيد الصيداوي (أبو راني)

رحيل العقيد المتقاعد رشيد محمد رشيد الصيداوي (أبو راني)

5855445454

رحيل العقيد المتقاعد
رشيد محمد رشيد الصيداوي (أبو راني)
(1953م – 2022م)
بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 1/6/2022م
المناضل / رشيد محمد رشيد الصيداوي من مواليد جباليا بتاريخ 28/1/1953م، والده سوري الجنسية حضر الى فلسطين قبل عام 1948م وتزوج من سيدة من بلدة بيت دراس وأنجبت له ولد وبنتان.
أنهى دراسته في مدرسة عسقلان والتحق مبكراً في صفوف الجب/هة الشع/بية لتحرير فلسطين عام 1970 شارك رشيد في العديد من العمليات ضد القوات الإسرائيلية والقى العديد من القنابل عليهم، حيث كان أسمه الحركة في البداية (موهوب) أصبح مطارداً للجيش الإسرائيلي لمدى عامين قبل اعتقاله وقام باستبدال أسمه الحركي ليصبح (عز الدين).
وخلال المطاردة كان ينادي عليه باسم محمد السوري.
بداية عام 1972م وأثناء توجههم من غزة الى الضفة الغربية عبر سيارات البرتقال التي كانت تسافر من غزة الى الضفة وعندما نزلوا في منطقة بعد أريحا للتوجه الى الأردن عبر نهر الأردن، ضلوا الطريق لعدم معرفتهم لطبيعة المنطقة ودخلوا موقع عسكري إسرائيلي، حيث وقع اشتباك بينهم وبين الجنود الإسرائيليين مما أدى الى أصابه / رشيد محمد الصيداوي بالقدم واصابة كلاً من صلاح عبد ربه محمد أبو الجديان أيضاً بالقدم وتقطع جزء من لحم القدم واصابة جمال محمد محمود سلامة المعروف باسم / فؤاد سلام أبو حديد، إصابة في الرأس وبعد اصابتهم تم اعتقالهم بتاريخ 27/2/1972م، حيث فارق الحياة المناضل / جمال سلامة في المعتقل بمرض السحايا.
تم الحكم على الرفيق / رشيد الصيداوي بالسجن لمدة (99) عام.
كان رشيد في الإضرابات عن الطعام بسجن المجدل أخر من يفك إضرابه عن الطعام.
أمضى رشيد الصيداوي أكثر من ثلاثة عشر عاماً في المعتقل.
بتاريخ 20/5/1985م تم الإفراج عنه خلال عملية الجليل بتبادل الاسرى.
مع عودة قوات الأمن الوطني الفلسطيني الى أرض الوطن عام 1994م وانشاء السلطة الوطنية الفلسطينية، التحق رشيد الصيداوي بجهاز الأمن الوقائي وتدرج في الرتبة العسكرية حتى رتبة العقيد.
تقاعد بتاريخ 1/3/2008م برتبة العقيد.
العقيد / رشيد محمد الصيداوي متزوج من سيدتين وله منهما أثنين من الذكور وسبعة من الإناث.
مساء يوم الإثنين الموافق 30/5/2022م فاضت روحه الى بارئها بعد أن اعياه المرض حيث كان مصاب بالمرض اللعين (السرطان) وكان قد دخل المستشفى للعلاج.
ظهر يوم الثلاثاء الموافق 31/5/2022م تمت الصلاة على جثمانه الطاهر في مسجد القسام – مشروع بين لاهيا شمال غزة ومن ثم شيع الى ما مأواه الأخير.
رحم الله العقيد المتقاعد / رشيد محمد رشيد الصيداوي (أبو راني) واسكنه فسيح جناته.
الجب/هة الشع/بية تنعي رفيقها المناضل التاريخي رشيد محمد رشيد الصيداوي (أبو راني)
تنعي الجب/هة الشعب/يّة لتحرير فلسطين رفيقها المناضل التاريخي رشيد محمد رشيد الصيداوي (أبو راني) والذي رحل بتاريخ 30-5-2022، إثر مرض عضال ألم به.
تميّزت تجربة الرفيق على أكثر من صعيد حيث انتمى للجب/هة الشعب/ية عام 1970.
– شارك في عدة عمليات ضد مواقع ودوريات الاحتلال تنوعت بين إلقاء القنابل واشتباكات مسلحة
– خاض اشتباكات ملحمية مع العدو الصهيوني في جباليا النزلة وآخر في بيت حانون شمال القطاع.
– 1972 توجه من غزة مع مجموعة من رفاقه إلى نهر الأردن وعند وصولهم إلى هناك واجهت المجموعة موقعاً عسكرياً للاحتلال خاضوا معه اشتباكاً مسلحاً، أصيب على إثره في القدم وأصيب جميع رفاقه واعتقلوا على إثرها.
– حكمت المحكمة الصهيونية عليه بالسجن المؤبد وعند النطق بالحكم قال للصهاينة “انتم تحكمون علينا بالمؤبد سيأتي يوم نحكم عليكم بالموت”.
– قضى في معتقلات الاحتلال 14 عاماً وتحرر في صفقة التبادل عام 1985.
– 1987 أسس وقاد مجموعات عسكرية للجبهة كما عمل في قيادة الانتفاضة وتشكيل اللجان الشعبية بمخيم جباليا.
– التحق في صفوف السلطة الوطنية الفلسطينية وعمل برتبة عقيد وكان مثلا يقتدى به ونموذجا وطنيا وإنسانيا محترما.
– رحل رفيقنا القائد رشيد محمد رشيد الصيداوي “أبو راني” بعد رحلة طويلة مع المرض يوم الاثنين الموافق 30-5-2022.
عُرف الرفيق الراحل بانضباطه وأخلاقه العالية وتبنيه قضايا الفقراء والمسحوقين، كما تميّز بصلابة الانتماء للفكرة والقضية.
الجب/هة الشع/بيةّ وهي تودّع رفيقها (أبو راني)، تتوجّه لعائلته ولجميع أصدقائه ومحبيه بخالص العزاء، وتجدّد العهد له ولكل من سار على درب النضال بأن تظل وفيّة للمبادئ التي ناضل واعتقل من أجلها، على طريق تحرير كل فلسطين وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس.
الجب/هة الشع/بية لتحرير فلسطين

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

5587474

رحيل المناضل والأسير المحرر فتح الله محمود حسين السقا (أبو محمود)

رحيل المناضل والأسير المحرر فتح الله محمود حسين السقا (أبو محمود) أحمد أفراد مجموعة (778) …