عضو نقابة اتحاد كُتاب، وأدباء مصر
رئيس ومؤسس المركز القومي لعلماء فلسـطين
عضو نقابة اتحاد كُتاب، وأدباء مصر رئيس ومؤسس المركز القومي لعلماء فلسـطين
الرئيسية / الآراء والمقالات / الدكتور/ جمال أبو نحل يكتب : غَمْرَةٍ

الدكتور/ جمال أبو نحل يكتب : غَمْرَةٍ

عضو نقابة اتحاد كُتاب، وأدباء مصر رئيس ومؤسس المركز القومي لعلماء فلسـطين
عضو نقابة اتحاد كُتاب، وأدباء مصر
رئيس ومؤسس المركز القومي لعلماء فلسـطين

غَمْرَةٍ

يمضي بنا قطارُ الحياة سريعًا كأنهُ برقٌ خَاطف، ورياح لَواقِحْ، ومثل الرعدِ، والصواعق؛ ورغم ذلك فَأغَلبُ الناس اليوم في الدُنيا لاَهِيَةً قُلوبهم، وسَاهية، وسَارِحة، وأرواحُهم لحُب الَذَهَبِ ذاهِبةً مرِحة فرِحة، وأنُفسهم للفضةِ مُنشَدَّةَ، ولِلجواهر مُنفضةً، وعليها مُنقادة، ولها مُنقْضَّة، ومُحبِة، وفي عِّشقِها مُمتدة، ومُحتدة، ومُحتدِّمَة، وتَعُدُ لكسبهِا العُدَة، والزاد، والعتاد، وكأنهم لا يعتقدون بالحياة الأخرة، والرجَعَة!؛ فنسوا، أو تناسُوا الدار الأخرة الدائِمةِ، الباقية، والتي هي حتمًا دَاهَمه، وقادمة!؛ يومها يَّعضُ الظالم علي يديهِ، وقد خَسِّر، وخَاب المشركون والخراصون الجاحدون المُجرمون والذين كانوا في غمرتهم ساهون؛ فمصيرهُم في داهيةٍ عظيمة لأنهُم ذاهبون لأمُهِّم الهاوية، بعدما تكون الدنيا قد انقضت، وانتهت فلا ترى لها يومئذٍ من باقية !.. وتَمُر بِنا السنين بما فيها من أوقاتٍ حُلوة كالثمرِ ، تجري بنا بِكُل يُسرٍ كماء النهر، وأيام مضيئة كالقمر ليلةِ البدَر، ناعِمة مثل الحرير، وكالأميرِ المُنعَمِ في السرير؛؛ وكذلك تأتي أيَامٌ مُضنية من العُمرِ متلاطمةٌ أحداثها مثل موجِ البحرِ، وأوَقاتٌ تَّضُر، وتَّغُرْ فيها حَرٌ لَهابٌ كأنها الجمرِ ، وفيها مُرٌ مريرٌ كالقمطرير، ونارِ السعير !؛ وتستمرُ عجلةُ الدنيا تدور، وكأن الأرض بِنا اليوم تحُورُ، وتَمور، ولا تتوقف عن السير بِنا نحو الأجَلِ، والمصير فَلَيَّنتبِّهْ من كان مِن البشَرِ بَصير؛ فنحن يا سادة يا كرام نعيش في زمان صار فيه العام مثل الشهر، والشهرُ كأنهُ يوم، واليوم كأنهُ ساعةٍ من نهار!؛ إنهُ تقارب الوقت، وتسارع الزمان، ورغم ذلك لكن أغلب الناس غافلين، قلوبهم في “غمرة”؛ وفي ذلك يقول الله جل جلاله: “الَّذِينَ هُمْ فِي غَمْرَةٍ سَاهُونَ “، وتفسيرُ كلمة غمرة: “أي الذين هم في الضلالة، والجهالةِ مُتمادون”؛ كما تأتي كلمة غمرة في آيةٍ قرآنية أخُري قال تعالى: ” بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِّنْ هَٰذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِّن دُونِ ذَٰلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ”، وتفسير قوله سبحانه تعالى : بل قلوبهم في غمرة من هذا: “قال مجاهد : “أي في غطاء ، وغفلة ، وعماية عن القرآن”؛ ومن كانت قلوبهم في غمرة هم على العكس تمامًا ممن كانوا من أصحاب القلب المخَمُوم؛ فعن عبد الله بن عمرو قال: قيل لرسول الله ﷺ: أي الناس أفضل؟ قال: كل مخموم القلب، صدوق اللسان قالوا: صدوق اللسان نعرفه، فما مخموم القلب؟ قال: هو التقي النقي، لا إثم فيه ولا بغي، ولا غل، ولا حسد.

 ورغم ذلك فمن الناسِ من يطغي، والانسان قد يبغى، وبعض الناس قد ينسى، وما سمي الإنسان إنسان إلا لِكثرة نَسْيِهِ،، وما سُمي القلبُ قلبًا إلا لأنه يتقلب؛ ولقد كان أكثر دعاء رسول الله – صلى الله عليه وسلم : “يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك”. قول النبي – صلى الله عليه وسلم-:”بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا، وَيُمْسِي كَافِرًا، أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا، وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا؛ ولقد ذكر الله سبحانهُ وتعالى في كتابه العظيم أنواع القلوب الصحيحة، وكذلك أنواع القلوب السقيمة؛؛ أما أنواع، وأصناف القلوب الصحيحة، فمداره في القرآن الكريم على عشرة أنواع، وهي: القلب المطمئن. قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾، والقلب المنيب. قال تعالى: ﴿ مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ ﴾، والقلب الوجل. قال تعالى: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾، والقلب السليم. قال تعالى: ﴿ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾، والقلب اللين. قال تعالى: ﴿ اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ﴾، القلب الرحيم الرؤوف. قال تعالى: ﴿ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً ﴾، والقلب الخاشع. قال تعالى: ﴿ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ ﴾، والقلب الساكن الهادئ. قال تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ ﴾، والقلب القوي الذي عندهُ رباطِة جأش. قال تعالى: ﴿ وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا ﴾، والقلب المخبِت. قال تعالى: ﴿ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ ﴾.

 وأما القلوب الميتة، والسقيمة ، فمدارها في كتاب الله حسب تنصيف الفقهاء على خمسة، وعشرين نوعا، وهي القلب المطبوع عليه. قال تعالى: ﴿ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ ﴾، والقلب القاسي. قال تعالى: ﴿ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلاَلٍ مُبِينٍ ﴾، والقلب المقفل. قال تعالى: ﴿ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾ والقلب المكنون، أي المغطى المستور، الذي لا يبصر الحق. قال تعالى: ﴿ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا ﴾، والقلب الذي عليه الران، أي: مغطى بالذنوب. قال تعالى: ﴿ كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾، و القلب المختوم. قال تعالى: ﴿ خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾، القلب المغلف. قال تعالى: ﴿ وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلًا مَا يُؤْمِنُونَ ﴾، والقلب المرعوب. قال تعالى: ﴿ سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ ﴾، القلب المشمئز. قال تعالى: ﴿ وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ﴾، القلب الذي لا يفقه. قال تعالى: ﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَ يَسْمَعُونَ بِهَا ﴾، والقلب الذي لا يعقل. قال تعالى: ﴿ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ﴾، والقلب المنكر. قال تعالى: ﴿ فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنْكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ ﴾، والقلب المريض. قال تعالى: ﴿ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ﴾، والقلب اللاهي. قال تعالى: ﴿ لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا ﴾، والقلب الزائغ. قال تعالى: ﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾، والقلب الآثم. قال تعالى: ﴿ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ ﴾، والقلب الغافل. قال تعالى: ﴿ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا، وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ﴾، والقلب الأعمى. قال تعالى: ﴿ فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ﴾، و القلب الغليظ. قال تعالى: ﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾، والقلب المفرَّق. قال تعالى: ﴿ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ﴾، والقلب المحسور، أي: عليه حسرة. قال تعالى: ﴿ لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ ﴾، والقلب المرتاب. قال تعالى: ﴿ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ ﴾، و القلب المنافق. قال تعالى: ﴿ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ ﴾، و القلب المصروف عنِ الحق. قال تعالى: ﴿ صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَ يَفْقَهُونَ ﴾، والقلب المغمور، أي: الجاهل الغافل. قال تعالى: ﴿ بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ ﴾؛؛ وختامًا نسأل الله عز، وجل أن يجعل قلوبنا وقوبكم مثل القلب المخموم الطيب النقي الذي لا إثم فيهِ، ولا غِل، ولا حقِد، ولا حسد فيه، وأن يرزقنا، وإياكم حسن الختام، وطيب المقام، ورؤية الرحمان، وصحبة النبي العدنان، وأعلى مقام في الجِنان. 

                             

                                   الباحث، والكاتب، والمحاضر الجامعي، المفكر العربي، والمحلل السياسي

                                   الكاتب الأديب الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل

  عضو نقابة اتحاد كُتاب وأدباء مصر، رئيس المركز القومي لعلماء فلسـطين

 رئيس مجلس إدارة الهيئة الفلسطينية للاجئين، عضو مؤسس في اتحاد المدربين العرب

  عضو الاتحاد الدولي للصحافة الإلكترونية/ dr.jamalnahel@gmail.com

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : خلفية اميركا من البراق

خلفية اميركا من البراق عمر حلمي الغول في اعقاب تعقيب الخارجية الأميركية على نشر وزارة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *