الرئيسية / الآراء والمقالات / سامي فودة يكتب : أبـطـال غــيـبـتـهم القضـبان

سامي فودة يكتب : أبـطـال غــيـبـتـهم القضـبان

سامي-إبراهيم-فودة

أبـطـال غــيـبـتـهم القضـبان الأسـير المناضـل / سعيد عبد الرحمن جبر صالح

(1985م – 2022م)

بقلم :- سامي إبراهيم فودة

في حضرة القامات الشامخة جنرالات الصبر والصمود القابضين على الجمر والمتخندقه في قلاعها كالطود الشامخ, إنهم أسرانا البواسل الأبطال وأسيراتنا الماجدات القابعين في غياهب السجون وخلف زنازين الاحتلال الغاشم تنحني الهامات والرؤوس إجلالاً وإكباراً أمام عظمة صمودهم وتحمر الورود خجلاً من عظمة تضحياتهم, إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر,

أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على رجال أشداء صابرين على الشدائد والبلاء, رسموا بأوجاعهم ومعاناتهم وآلامهم طريق المجد والحرية واقفين وقوف أشجار الزيتون, شامخين شموخ جبال فلسطين, صابرين صبر سيدنا أيوب في سجنهم, فمهما غيبتهم غياهب سجون الاحتلال الصهيوني وظلمة الزنازين عن عيوننا, فلن تغيب أرواحهم الطاهرة التي تسكن أرواحنا فهم حاضرون بأفئدتنا وأبصارنا وعقولنا وفي مجري الدم في عروقنا مهما طال الزمن أم قصر,

عندما نستحضر صور هؤلاء الأبطال البواسل جنرالات الصبر والصمود ونستذكر أسمائهم المنقوشة في قلوبنا والراسخة في عقولنا ووجداننا لا نستطيع إلا أن نقف إجلالاً وإكباراً لهؤلاء الابطال الذين ضحوا بأجمل سنين عمرهم ليعيش أفراد شعبهم كباقي شعوب الأرض في عزة وحرية وكرامة, فأسرانا تاج الفَخَار وفخَر الأمة هم من قهروا الاحتلال الصهيوني بصمودهم وثباتهم, 

وأمام عظمة تضحياتهم لا يمكن لأي كلام مهما عظم شأنه أن يوافيهم ولو جزء بسيط مما عانوه, فمن حقهم علينا أن نستذكرهم ونذكر تضحياتهم وأسيرنا البطل سعيد عبد الرحمن صالح ابن الستة وثلاثون ربيعا وعشر شهور وثمانية عشر يوما ويقبع حاليًا في ” سجن نفحة ” وقد أنهى عامه الثامن عشر على التوالي في الأسر ويدخل عامه التاسع عشر.

الأسـير:- سعيد عبد الرحمن جبر صالح 

مواليد:- 20/05/1985م

البلدة الأصلية:- برير

مكان الإقامة:- مخيم جباليا بلوك 8 بجوار مدرسة الابتدائية للبنات شمال قطاع غزة

الحالة الاجتماعية :- أعزب

المؤهل العلمي:- تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة أبو حسين والإعدادي في مدرسة “أ” وأنهى تعليمه الثانوي في مدرسة أبو عبيدة بن الجراح ولم يكمل دراسته بسبب سوء الأوضاع المعيشية وعمل في مجال الخياطة وكان يساعد والده في إعالة الأسرة” وأكمل دراسته الثانوية العامة في سجن “ريمون” ويدرس في جامعة القدس المفتوحة تخصص تاريخ

عائلته الكريمة :- تتكون عائلة الأسير سعيد من الوالدين والإخوة/ رمزي – سعيد – محمد- جبر- سجى 

مكان الاعتقال:- سجن نفحة 

تاريخ الاعتقال:- 05/04/2004م

التهمة الموجه إليه:- الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال الصهيوني.

الحالة القانونية :- 25عاماً

كيفية عملية الاعتقال الأسير:- سعيد صالح

تعرض الأسير المجاهد سعيد صالح من مخيم جباليا للاعتقال على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي على حاجز أبو هولي البائدة عند عودته من جنوب القطاع إلي الشمال بتاريخ 5/4/2004م وقد خضع لجولات تحقيق قاسية وصعبة بعد اعتقاله ووجه العدو الصهيوني له العديد من التهم من بينها الانتماء لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، والقيام بعمليات تسلل داخل المغتصبات الصهيونية ومحاولة خطف جندي صهيوني من مستوطنة نتساريم وقد أصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكماً بالسجن”25″عاماً,وقد تنقل بين كافة السجون وخضع للعزل الإنفرادي وخاض العديد من معارك الأمعاء الخاوية مع الأسرى البواسل في السجون خلال فترة اعتقاله الطويل 

علما هو شقيق الأسير/ رمزي الذي يقبع في سجن ريمون والمحكوم بالسجن “18” عاماً والذي اعتقل من قبل قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 19/12/2005م، على خلفية المشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال الصهيوني. وينتمي لحركة الجهاد الإسلامي.

الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل- وأسيراتنا الماجدات- والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

علي ابوحبله يكتب : ظاهرة عزوف الفعاليات والشخصيات الوازنة عن الترشح للانتخابات ؟

ظاهرة عزوف الفعاليات والشخصيات الوازنة عن الترشح للانتخابات ؟؟؟ الأسباب والمعالجات المحامي علي ابوحبله  ظاهره …