الرئيسية / الآراء والمقالات / محمد جبر الريفي يكتب : لا حل عادل للقضية الفلسطينية دون حق العودة

محمد جبر الريفي يكتب : لا حل عادل للقضية الفلسطينية دون حق العودة

محمد جبر الريفي
لا حل عادل للقضية الفلسطينية دون حق العودة
 
محمد جبر الريفي
المشروع الوطني لن يستكمل تحقيقه إلا بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها بقوة السلاح على يد العصابات الصهيونية المسلحة في حرب عام 48 لأن الظاهرة الأبرز للقضية الفلسطينية هي في اقتلاعهم من أرضهم أرض الآباء والأجداد واستمرار وجودهم في دول الشتات العربية والأجنبية ليمارس عليهم كل أنواع التمييز والقهر وبشكل واضح في مخيمات اللجوء العربية حيث تعتبرهم بعض الأنظمة السياسية العربية مصدرا مخلا بالامن والسيادة الوطنية أو تهديدا للتوازن الطائفي كما ينظر إليهم في لبنان .. ان معركة الاستقلال الوطني تدور الآن فوق الارض الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة والداخل الفلسطيني وايضا يجب أن تدور وفقا لتطبيق شعار قومية المعركة على الحدود العربية لبلدان الطوق مع الكيان الصهيوني :الأردن وسوريا ولبنان ومصر في قطاع غزة خاصة بعد اتضاح مشروع التصفية المعروف بصفقة القرن الذي أعلن عن بنود ها ترامب الرئيس الأمريكي السابق وفيها شطب حق العودة .. من أماكن اللجوء بعد عام ٤٨ قطاع غزة الذي يعد التجمع الفلسطيني الأكبر الذي حافظ على الهوية الوطنية منذ النكبة من محاولات الطمس والضم والالحاق ..قطاع غزة بهذه المكانة الكفاحية والاجتماعية الذي يعاني أبناؤه من شظف الحياة المعيشية الطاحنة.. قطاع غزة المحاصر من قبل الاحتلال المنكوب بالانقسام السياسي البغيض الذي لم تنهيه الاتفاقيات الموقعة..ولا الحوارات التي تدار بالرعاية المصرية
. قطاع غزة. هذا الشريط الساحلي الأكثر كثافة سكانية في العالم يجب الا تترك حدوده المعروفة بخط الهدنة وحدها مع الكيان الصهيوني بوابة مشرعة للمقاومة الفلسطينية المسلحة مما آثار النزعة العدوانية للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية النازية التي استهدفته بأربعة. حروب مدمرة كان آخرها في مثل أواخر هذا الشهر الفضيل المبارك بالعام الماضي.. في حين ظلت الحدود العربية لدول الطوق العربية مع الكيان الصهيوني مسيجة آمنة تعوق ممارسة أساليب النضال الوطني بهدف تحقيق حق العودة والحرية والاستقلال.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

كاتب متخصص بالعلاقات الدولية

أحمد المالكي يكتب : زيارة ماكرون إلى واشنطن والتوافق الامريكي الفرنسي

زيارة ماكرون إلى واشنطن والتوافق الامريكي الفرنسي  بقلم :أحمد المالكي  كاتب متخصص في الشؤون الامريكية …