الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / رحيل الإعلامي والكاتب نبيل يوسف شنينو (هاني حبيب أبو شادي)

رحيل الإعلامي والكاتب نبيل يوسف شنينو (هاني حبيب أبو شادي)

88874455511111111

رحيل الإعلامي والكاتب
نبيل يوسف شنينو (هاني حبيب أبو شادي)
(1948م – 2022م)
بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 3/4/2022م
المناضل / نبيل يوسف شنينو من مواليد مدينة غزة بتاريخ 15/7/1948م أي بعد حدوث النكبة بشهرين حيث هاجرت عائلته من مدينة اسدود الى قطاع غزة واستقرت فيها، أنهى دراستة الأساسية والاعدادية وحصل على الثانوية العامة، سافر الى مصر والتحق بالجامعات المصرية حيث درس لمدة عامين حقوق، بعدها ترك الجامعة وسافر الى الاردن ومن ثم الى الكويت الأ انه لم يتمكن من المكوث طويلاً، عاد بعدها الى الأردن والتحق بتنظيم الجب/هه الش/عبية لتحرير فلسطين عام 1970م، شارك في الدفاع عن الثورة الفلسطينية خلال أحداث أيلول الأسود المؤسفة، ومن ثم أعتقل بعد الأحداث لمدة سنة وثلاثة أشهر في سجن الجفر الصحراوي.
بعد الافراج عنه أنتقل الى سوريا الأ انه أعتقل هناك لمدة سنة وأربعة أشهر.
تم الافراج عنه وغادر سوريا الى لبنان حيث عمل في مجلة الهدف في سكرتاريه التحرير، مساعداً للسكرتير الأول، سافر الى رومانيا لدراسة الإعلام في جامعاتها والتي حصل منها على شهادة الماجستير في الإعلام، عاد بعدها الى بيروت وعمل سكرتيراً للتحرير.
غادر بيروت بعد اجتياحها من قبل الجيش الاسرائيلي صيف عام 1982م الى دمشق وواصل دورة في مجلة الهدف.
عام 1992م عمل مديراً لمؤسسة عيبال للدراسات والنشر في نيقوسيا بقبرص.
مع انشاء السلطة الوطنية الفلسطينية عاد الى أرض الوطن في شهر تموز 1994م وعين مديراً في وزارة الإعلام الفلسطينية بغزة.
تقاعد عام 2008م.
عمل محاضراً في عدد من الجامعات الفلسطينية منها جامعة الأزهر والكلية المتوسطة محاضراً لمادة الإعلام والعلاقات العامة.
شارك في تأسيس بوابة الهدف عام 2014م، وعمل مدير تحرير لها وكتب في مجلة الهدف بعد اعادة إصدارها عام 2019م.
كتب في عدد من الصحف المحلية والعربية وكان كاتب في جريدة الأيام الفلسطينية، كان محللاً سياسياً له اطلالة على وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والدولية.
نشأ وتتلمذ على يديه أجيال من الإعلاميين.
هاني حبيب (أبو شادي) الكاتب والإعلامي المهذب الوفي المحترم والمخضرم، كان كاتباً صحفياً وطنياً كبيراً بإمتياز، ومناضلاً مثقفاً مبدعاً، خلوقاً ظل وفياً لمبادئه وأفكاره ولم يحيد عنها، كان حاضراً في كل المناسبات ومن فرسان الإعلام الوطني الفلسطيني وشهد له الجميع بدماثه أخلاقه وأدبه الجم.
لقد جسد في كتاباته ومقالاته المعاناه الفلسطينية التي عايش بها الواقع السياسي والاجتماعي وساهم من خلالها في تعزيز الهوية والرواية الفلسطينية محلياً وعربياً ودولياً، وهو من عايش فصول النضال الوطني الفلسطيني وشكل مع المبدعين من أبناء جيله طليعة المناضلين الوطنية ليكرس حياته وفكرة وادبه وكتاباته لقضيته الوطنية.
كتب في مجلة الهدف زاوية (خارج النص) وكان نقده لاذعاً وساخراً.
الإعلامي / هاني حبيب متزوج وله ولد وبنت.
أصيب الإعلامي / هاني حبيب (أبو شادي) قبل اسبوعين بجلطة دماغية أثرت على النطق عنده، فأصبح يتكلم بصعوبة أدخل على اثرها مستشفى الشفاء بغزة وأصبح في حالة موت سريري الى أن فاضت روحه الى بارئها يوم الجمعة الموافق 1/4/2022م.
نقل جثمانه من مجمع الشفاء الطبي الى بيته لالقاء نظرة الوداع عليه عند الساعة الثانية عشر ظهراً من يوم السبت وتمت الصلاة عليه في مسجد حمزة بشارع اللبابيدي – الشيخ رضوان ومن ثم ووري الثرى في مقبرة الشه/داء – الشرقية حيث شاركت الأمانه العامة للكتاب والادباء الفلسطينيين ممثله بعضوية الروائي / شفيق التلولي والشاعر / ناصر عطا الله وعدد كبير من المؤسسات الإعلامية والصحفية والحقوقية في وداعه.
رحل هاني حبيب بصمت ودون ضجيج، عاش مناضلاً مبدعاً مخلصاً لوطنه.
سنفتقد صراحته ونقده وهدوءه.
رجل يبهرك بمهارته وخبراته الصحافية ودماثه خلقه وخفه ظله و صراحته.
رحم الله الإعلامي والكاتب الكبير / نبيل يوسف شنينو (هاني حبيب / أبو شادي) واسكنه فسيح جناته.
د.اشتية ينعى الكاتب والمفكر هاني حبيب
نعى رئيس الوزراء د. محمد اشتية الكاتب والإعلامي والمفكر هاني حبيب الذي غيبه الموت الليلة الماضية في قطاع غزة بعد حياة حافلة بالعطاء.
وقال اشتية :” برحيل الكاتب والإعلامي والمفكر هاني حبيب نفقد قامة إعلامية وفكرية بما يمتلكه من رصيد معرفي وثراء فكري وظفه بأمانة ومسؤولية في خدمة شعبه وتطلعاته للحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال. “
وتقدم اشتية بأحر العزاء وصادق مشاعر المواساة من أسرة الفقيد، وأصدقائه، ومحبيه، سائلا المولى عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم ذويه الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
د. سلام فياض ينعي الكاتب والصحفي الألمعي هاني حبيب
بعد حياة حافلة بالعطاء والانحياز للحقيقة وقضايا الناس والوطن لحوالي نصف قرن من العمل الصحفي والإعلامي المثابر، انتقل إلى رحمته تعالى مساء أمس الأخ العزيز هاني حبيب إثر جلطة دماغية أدت إلى وفاته. إن غياب أبو شادي يشكل خسارة كبيرة للإعلام النزيه. لأسرته وأهله وأصدقائه و رفاق دربه والأسرة الصحافية في فلسطين خالص العزاء .
لروحه الرحمة وستظل ذكراه خالدة كقامة صحافية عالية .
إنا لله وإنا إليه راجعون
وزارة الثقافة تنعي الكاتب الصحفي هاني حبيب
نعت وزارة الثقافة الفلسطينيّة، اليوم السبت، الكاتب الصحفي هاني حبيب، الذي وافته المنية، الليلة الماضية، في مدينة غزة، جراء جلطة دماغيّة.
وقال وزير الثقافة عاطف أبو سيف في بيانٍ له: “برحيل هاني حبيب فقدت الثقافة والصحافة الفلسطينيّة قامة كبيرة من قاماتها، التي ساهمت في تعميق الوعي الوطني، وتعزيز الهوية والرواية، من خلال كتاباته المختلفة، خاصة في المقال السياسي والدراسات”.
وأضاف أبو سيف: “لقد كان حبيب من ذلك الجيل الذي حمل صحافة الثورة، وآمن بدور القلم في الدفاع عن رواية شعبه، وكفاحه من أجل التحرّر، وواصل تلك المهمة بعد عودته إلى أرض الوطن مع كوادر الثورة، وظل يكتب ل فلسطين ولشعبها، وشكلت مواقفه الوطنية والجريئة محطات هامة في عملية الوعي والتثقيف الوطني”.
كما أشار إلى “أنّ إرث هاني حبيب الغني والمتنوّع سيضاف إلى إرث الإبداع الفلسطيني، وسيظل نبراسًا يضيء الطريق لعموم شعبنا، ونحن نواصل نضالنا من أجل استعادة البلاد”.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

FB_IMG_1675073042386

ذكرى رحيل العميد المتقاعد الصيدلي أحمد محمد رستم

ذكرى رحيل العميد المتقاعد الصيدلي أحمد محمد رستم (أبو محمد) (1944م – 2022م) بقلم لواء …