الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / رحيل الرفيق محمد يحيى سليمان (أبو يحيى)

رحيل الرفيق محمد يحيى سليمان (أبو يحيى)

5877412212141

رحيل الرفيق
محمد يحيى سليمان (أبو يحيى)
عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية
(1951م – 2022م)
بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 28/3/2022م
المناضل / محمد يحيى سليمان من مواليد جباليا النزلة عام 1951م، أنهى دراسته الأساسية والأعدادية في مدرسة جباليا النزلة وحصل على الثانوية العامة من مدرسة الفالوجا الثانوية للبنين.
خلال دراسته المرحلة الثانوية التحق بحركة القومين العرب عام 1966م رغم صغر سنه، ثم واصل نضاله في صفوف الجب/هة الشع/بية لتحرير فلسطين بعد هزيمة حزيران عام 1967م.
شارك في قيادة التظاهرة الجماهيرية الكبرى أثر وفاة الزعيم الخالد / جمال عبدالناصر بتاريخ 28/9/1970م والتي جابت شوارع جباليا النزلة، وعلى أثر ذلك وتنفيذه لمهمات نضالية أخرى تم أعتقالة من قبل السلطات الاسرائيلية بتاريخ 17/10/1970م، حيث أمضى عام ونصف في المعتقلات الاسرائيلية.
كان الرفيق / محمد يحيى سليمان له دور في بناء تشكيل الخلايا العسكرية في فترة السبعينيات في منطقة شمال قطاع غزة، حيث تولى العمل داخل الارض المحتلة من عام 1969م وحتى شهر ديسمبر عام 1976م.
تعرض الرفيق / أبو يحيى للملاحقة المستمرة من قبل المخابرات الاسرائيلية والتي على اثرها أضطر لمغادرة القطاع متنقلاً في أكثر من مكان من الأردن الى سوريا الى لبنان ومصر، مواصلاً مسيرته النضالية ومسيرته العلمية حيث حصل على شهادة الليسانس اللغة العربية من جامعة بيروت العربية.
عمل في فرع الأرض المحتلة في لبنان في القترة من شهر يناير عام 1975م وحتى عام 1980م.
أصيب خلال معركة الدفاع عن بيروت أبان الاجتياح الاسرائيلي للبنان صيف عام 1982م.
حصل على عضوية اللجنة المركزية الفرعية عام 1981م وعضوية قيادة فرع الأرض المحتلة عام 1989م وعضوية اللجنة المركزية عام 1992م.
تلقى العديد من الدورات العسكرية والفكرية في كل من لبنان واليمن وكوبا.
مع عودة قوات الأمن الوطني عام 1994م وانشاء السلطة الوطنية الفلسطينية عاد الرفيق / أبو يحيى الى أرض الوطن بتاريخ 9/12/1994م.
عين مديراً عاماً للأرصاد الجوية ومن ثم عمل مديراً عاماً في وزارة النقل والمواصلات وحتى تقاعدة.
أصبح الرفيق / أبو يحيى عضو قيادة فرع غزة لأكثر من دورة، ومسؤول التجمع الوطني الديمقراطي، ومسؤول لجنة العمل النقابي في غزة لسنوات طويلة.
جرى انتخابه في المؤتمر الوطني السابع عضواً في الرقابة المركزية حتى رحيله.
الرفيق / أبو يحيى كان خطيباً مفوهاً، منذ طفولته في الاذاعة المدرسية وكان محباً للمقاومة والقتال، ورفيق كل الأحرار والمناضلين، ناضل طوال عمره في سبيل تحرير الأنسان وحتى الرمق الأخير.
كان عنواناً للنزاهة والشفافية، كان رجلاً قومياً عربياً يافعاً ثورياً عنيداً، دائماً مبتسماً مقبلاً، مناضل شريف عفيف اللسان يتمتع بسمعه طيبة، رجل الحكمة والطيبة والتسامح.
حمل الرسالة فكان أهلاً لها وصدق قوله فعله في كل المراحل.
يوم الثلاثاء الموافق 15/3/2022م فاضت روحه الى بارئها بعد مسيرة كفاح طويلة كان فيها نموذجاً يحتذى به.
غادرنا صاحب القلب النقي نظيف اليد واللسان.
ودعت جماهير غزة واحداً من أبرز الشخصيات الوطنية الفلسطينية الرفيق / محمد يحيى سليمان (أبو يحيى) حيث شيع يوم الاربعاء بجنازة عسكرية مهيبة في شمال قطاع غزة بمشاركة واسعة من الفضائل الفلسطينية بعد الصلاة على جثمانه الطاهر ووري الثرى في مأواه الأخير.
رحل وما زال الوطن بحاجة لأمثاله وترك أثراً طيباً في سيرته ومسيرته النضالية.
رحم الله الرفيق / محمد يحيى سليمان (أبو يحيى) واسكنه فسيح جناته.
ونعت الجب/هة الش/عبية لتحرير فلسطين وأمينها العام الرفيق القائد / أحمد سعدات وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وأعضائها في الوطن والشتات الرفيق / أبو يحيى الذي رحل مساء يوم الثلاثاء عن عمر يناهز ال (71) عاماً أثر مرض عضال بعد مسيرة حافلة بالعطاء والانجازات من سنوات الكفاح الطويلة، والتي أفنى المرحوم سنوات عمرة دفاعاً عن قضية أبناء شعبنا.
واشارت الجب/هة الى سيرته النضالية منذ ولادته وحتى تاريخ رحيله مستذكرة المحطات النضالية للرفيق / أبو يحيى من الوطن الى الخارج وتنقله في العديد من الدول ومن ثم عودته الى أرض الوطن وعمله في وزارات السلطة الوطنية الفلسطينية وحتى وفاته، معاهدين بأن تحافظ على قيم ومبادئ النضال التي سار عليها مناضلاً لتحقيق أهداف شعبنا في التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

5582321477777

رحيل النقيب المتقاعد أحمد محمد زايد الزيايدة

رحيل النقيب المتقاعد أحمد محمد زايد الزيايدة (أبو محمد) (1963م – 2022م) بقلم لواء ركن …