الرئيسية / الآراء والمقالات / عاطف ابو بكر/ابو فرح يكتب : على هامشِ إضرابِ أسرى الكرامةْ

عاطف ابو بكر/ابو فرح يكتب : على هامشِ إضرابِ أسرى الكرامةْ

عاطف ابو بكر

[على هامشِ إضرابِ أسرى الكرامةْ]

———————————-

1-

أنتمْ كُنوزٌ خَلفَ قُضبانِ الحديدْ 

أنتمْ لدَيْنا ما تَبَقَّى للفقيرِ مِنْ الرَصيدْ 

أو ما تبقَّى منْ دماءٍ في الوَريدْ 

لا ليْسَ مَسموحٌ لكمْ أنْ تُھْزَموا 

إنْ كانَ ذاكَ فَسوْفَ نحْيا كالعبيدْ 

2 –

أنتمْ أعزَّائي لدَيْنا مثْلما الطَلْقَهْ الأخيرهْ 

لم يبْقَ إّلَاكمْ لدَيْنا في البنادقِ مِنْ ذَخِيرَهْ

 فلْتَحْرِسوا فلْتحرسوا فلتحرسوا 

فَبِكُمْ نُنَظًِّفُ ما تَكَوَّمَ مِنْ فسادٍ منْ غُبارٍ 

فوْقَ صَفْحَتِنا وَنَمْضي في المَسيرَهْ

 3 –

ألْحَظُ ما حَوْلَ تحَرُّكِكُمْ مِنْ قَلَقٍ غيرُ مُبَرَّرْ 

والمُرْتَجفونَ ،عليْكمْ مِنْ مُحْتَلِّ فلسطينٍ أخْطَرْ8

أعْرِفُ أنَّ اللعْبةَ باَتَتْ للقاصي كالداني مكْشوفَهْ 

لا تَثِقوا إنْ ھذا الثعْلبُ أو ذلكَ بِتَضامنهِ معَكمْ قد ثَرْثَرْ 

عَسلٌ يُعْطيكمْ بِلِسانٍ كذَّابْ 

لكنَّ المعني منْھمْ مِنْ شيْطانٍ أمْكَرْ –

4 –

أعواماً كُنتمْ أسرانا مَنْسِيِّينْ 

كنتمْ مِنْ ذاكرةِ كثيرٍ مِنْھمْ مَلغيِّينْ

 كنتمْ مثلَ الحِمْلِ الزائِدِ والمطلوبْ

 كانَ بَقاءُ الأحوالِ كما كانتْ قبلَ الإضرابِ الحاليِّ لِبِضْعِ سِنينْ 

وَدَوالَيْكَ إلى حِينْ –

5 –

لكنَّ الإضرابَ أطاحَ بكُلِّ الأوھامْ 

وَخَطَوْتُمْ خُطُواتٍ يا صحْبُ أمامْ 

في أيْديكُمْ مِقْوادَ الدَّفَّةِ با سادَهْ فانْطَلِقوا،

وٍلْننْزعْ مِنْ كلِّ مَسيرتنا الألْغامْ –

6 –

أعْلنْتمْ إضْراباً والأرْواحُ تَكادُ وُصولَ الحُلقومْ

 ما يجري كانَ أكيدٌ مَلْغومْ 

كُنّْا نشعُرُ أنَّ الحلَّ المطروحُ عليْنا ليْسَ الشَھْدُ كما قالوا 

لكنَّ الطَعْمَ ھوَ الزُقُّومْ 

ما يجري ليسَ خفِيَّاً معلومٌ معلومٌ معلومْ

وَھزيمةُ كلِّ مُخَطَّطِھمْ محتومٌ محتومْ 

7 –

أنتَ أسيرٌ قالوا لوَّثْتَ يَدَيْكَ بِدَمّْ 

وكأنَّ دماءَ بني صھيونٍماركَةٌ ليستْ كدماءِ بني آدَمّْ 

إنْ كُنْتَ فعَلْتَ قتلتَ الجنديَّ المُحْتلَّ فَنِعْمَ الخالُ ونعمَ العَمّْ

ھل كانوا ينتظرونَ بأنْ تُھْديھمْ ورْدًا أو تشكرھمْ بالفَمّْ؟ 

سَلِمَتْ كَفٌّ صَبَّتْ نيراناً أو زرَعَتْ كي تقتلَ أعداءَ بلادي قُنْبلةً أو ُلغْمْ 

لا حلَّ معَ الأعداءِ سوى أنْ تُغْرِقَ ساحَتَھمْ بالدَمِّ

 أو يوْمِيَّاً بالكَرْبِ وَبالھَمّْ 

ذاكَ صوابٌ وصحيحٌ والملعونُ ھو القائلُ أنَّ بِذلكَ تخْريبٌ أو جُرْمْ 

أو أنَّ بذلكَ إثْمْ

 8 –

ما قامَ فيه ھوَ الصوابُ مِنَ العَمَلْ 

أمَّا الغُزاةُ فذاكَ عَدْلٌ مَنْ عَديدًا قد قتَلْ 

والخائنونَ بِجِسْمِنا مثلُ الدَمامِلِ وَخْزُھا 

أكْرِمْ بِھِمَّتِكَ القوِيَّةِ مَنْ فعَلْتْ أيا بطَلْ –

9 –

نحتاجُ مثْلكَ يا عزيزي في المِحَنْ 

صارَ المُقاِوِمُ عندَ بعضِ الناسِ َصنَّاعَ الفِتَنْ 

دارَ الزَمانِ على الزمانِ على الرجالِ على الوطنْ

 لَو عادَ مَنْ ضحُّوا وشافوا حالَنا حالَ الوطنْ 

لَبَكوا عَليْنا إنْ رأوا حجْمَ العَفَنْ –

10 –

سرقوا ثمارَ الدمِّ في النهارْ النهارْ  

 قبْلَ النضوجِ تَسابقوا كي يقْطفوا عنهُ الثمارْ 

باعوا الأسيرَ معَ الشھيدِ وأنْكروا جَھْدَ الكِبارْ 

فتَمَثَّلتْ في خاطري صُوَرُ التتارْ 

كانوا غُزاةً دمَّروا أوْطاننا ،لكنَّكمْ أنتمْ غُزاةُ بلادكمْ عارٌ وعارْ

11-

عجَباً . . جّلَادُ ،،تحْميهِ الضحِيَّهْ

لِصٌّ ، ، وَتُعْطيهِ البقِيَّهْ 

سيْفٌ وَتُغْمِدُهُ،، وَتُلْقي جانِباً أسمى قضيَّهْ 

ُلعِنَ الذينَ تمَسْكَنوا فتمكَّنوا،خانوا دماءَ الراحلينَ كما الوصِيَّهْ 

ظَنُّوا بلادي ُلقْمةً س ا غَ تْ طَ ر يَّ هْ لكنّھا كانتْ وما زالتْ على أعدائھا فِعْلاً عَصِيَّهْ 

سادَ اللئامُ وَاوْغلوا

عبَثاً تُحرِّكُھْمْ أيادٍ أو أجِنْداتٍ خفِيَّهْ 

يا ليتني قبلَ الذي نلْقاهُ ھذا الوقتُ مِنْ زَبَدِ المراحِلِ والوَرى الأوباش

قد ذُقْتُ المنِيَّهْ 

أناْ لم تَزَلْ مثل الحديدِ إرادتي

وعَزيمتي أيضاً قَوِيَّهْ 

وقَناعتي لَمَّا تزلْ أنْ لا مَكانَ لِغاصبٍ في أرضِنا، 

والوْھمُ لن يأتي بأمْتارٍ لَنا بلْ إنَّهُ سَيُضِيعُ

مُنٍ أرضي البقيَّهْ

——————————————————-

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

———————————–

               [ملحٌ و ماءْ ]

———————————–

ملحٌ و ماءْ

وجْبَاتُ صُنَّاعِ الإباءْ 

ھيَ للكرامَةِ وَجبةٌ فيھا لمَنْ عانوا الشِفاءْ

عندَ التحدِّي للغُزاةِ فإنَّھا نِعْمَ الدواءْ 

أنتمْ بوَقْتِ القحْطِ للشعبِ الرجاءْ

 أنتمْ بعَتْمتنا الضِياءْ

 أنتمْ رُموزُ الكبرياءْ 

أنتمْ إذا تعِبَ العديدُ مِنَ الصراعِ بِكَفِّكمْ يَعْلو اللواءْ

 أنتمْ مَدارِسُنا لتَعْليمِ الكفاحِ كما السخاءْ

 ملْحٌ و ماءْ 

رفْضٌ وإصْرارٌ عَطاءْ

 كالنَخْلِ أنتمْ لا انْحِناءْ 

لِصُمودِ أسْرانا الوَلاءْ 

راياتُكُمْ تَمْلا الفضاءْ 

و ھُما بوَجْهِ الغاصِبينَ

وَمَنْ تَمادوا في التآمرِ ألفُ لاءٍ ثمَّ لاءْ 

طوبى لِمَنْ شھَروا بوَجْهِ الخصْمِ أسْلحةَ الطواءْ

 ناموا على فُرُشِ الكرامةِ والسماءُ لھمْ غِطاءْ 

وَتَضامُنُ الشعْبِ الأبيِّ لھمْ رجاءْ 

للمُضْربينَ بِعتْمةِ السجنِ الهواءْ 

 وَسِواھمُ فوقَ الموائدِ ما يَطيبُ منَ الشِواءْ 

رِيشُ النعامِ فِراشھُمْ أمَّا الحريرُ لھمْ كِساءْ

 يُطْرونَ مدْحاً للأسارى في الصباحِ وَلَيْلھمْ قَرْعُ الكؤوسِ معَ النساءْ 

في جَوْفِھِمْ يُخْفونَ أطْنانَ العِداءْ

 مَكْرٌ وَخُبْثٌ أو دَھاءْ 

رَبَّاهُ ما ھذا الرِياءْ 

معَكُمْ جِھارًا والبلاوي في الخفاءْ 

فوْقَ المنابِرِ يَخْطبونَ ويكْذبونَ ،يُؤيِّدونَ وفي دھاليزِ التآمُرِ يُكْثِرونَ مِنَ البَغاءْ 

مَنْ ُأتْخِموا لا يُتْقِنونَ سوى الثُغاءْ 

يمْشونَ دوْماً للوَراءْ 

قلْ بالسواقِطِ ما تشاءْ

فأولاكَ ھمْ شَرُّ البلاءْ 

فَھمُ واعدائي سَواءْ 

إنْ تَسْمعوا منھمْ سنبقى في الخِيامِ وفي العَراءْ 

فَمُھَدَّدٌ في أرضنا حتَّى لِمَنْ فيھا ،البَقاءْ 

لنْ يُرْجِعَ الأوطانَ تَرْديدُ المَراثي والتوسُّلِ والبُكاءْ 

فاكْتُبْ بِبَذْلكَ ما تشاءْ 

أنتَ المقاديرُ التي بالبذْلِ تأتي والقضاءْ

ھذي ميادينُ الصراعِ معَ العدّوِّ وفي سِواھا لا يَجوزُ لنا لِقاءْ

 مِلحٌ وَ ماءْ 

مَجْدٌ فَخارٌ وانْتصارٌ أو فَناءْ 

أنْتمْ أحبّائي عناوينُ العطاءْ 

طوبى لكمْ ھذا السخاءْ

 مَنْ مِثُْلكمْ أعْطى لمَوْطِنهِ دِماءْ ؟ 

منْ مثلكمْ قاسى المرارةَ والعَناءْ؟ 

فحَياتُكمْ بذْلٌ سخاءٌ أو فِداءْ 

لا لنْ يضِيعَ صمودكمْ ھَدْرًا ھَباءْ

أنتمْ أساطيرُ الثباتِ وغَيركمْ قطْعاً غثاءْ 

فَارْفِقْ بھِمْ رَبَّ السماءْ 

ملحٌ و ماءْ 

مِنْ أجْلِ فَرْضِ حُقوقِھمْ

نِعْمَ الغذاءْ

———————————

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

فوزي علي السمهوري

فوزي علي السمهوري يكتب : في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني…. فلنرفض الإزدواجية الأمريكية؟

في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني…. فلنرفض الإزدواجية الأمريكية؟      د فوزي علي …