الرئيسية / الآراء والمقالات / عزيز بن طارش سعدان يكتب : الحلول للخروج من التبعية المالية والسوفت الامريكي

عزيز بن طارش سعدان يكتب : الحلول للخروج من التبعية المالية والسوفت الامريكي

النقيب عزيز بن طارش سعدان شيخ قبلي الجوف برط العنان ذو محمد اليمن
النقيب عزيز بن طارش سعدان شيخ قبلي الجوف برط العنان ذو محمد اليمن

الحلول للخروج من التبعية المالية والسوفت الامريكي

ان مؤسسات النقد لمعظم دول العالم تتأثر من العقوبات الامريكية المرتبطة بنظام سوفت وهنالك حلول ومعالجات افضل من التبعية الامريكية التي لديها مشاكل مع دول الغرب سوى ان كانت دول إسلامية او غير إسلامية والفكرة المقترحة فتح فرع للمؤسسات النقد المحلي في السفارات التابعة لدولهم تتعامل مع المؤسسات التجارية العالمية لتكون وسيط بينهم وبين رؤس الأموال في الدول التي لديها خلافات مع الأنظمة الغربية والمؤسسات النقدية التابعة لدول التي تريد ان تتعامل بهذه الفكرة ويمكن ان تتخلى عن التعامل بدولار وتتعامل بنقد لدولة التي لديها تعاملات تجارية فمثلا روسيا لديها تعاملات مع الصين تتعامل بالعملة الصينية عبر فرع للمؤسسة النقدية الروسية في سفارتها في الصين والصين كذلك تفتح لها فرع للمؤسسة النقد الصينية في روسيا وتتعامل بالعملة الروسية وتكون الفروع هي الوسطة لاي تحركات تجارية واي تعامل عبر الفرع لمؤسسة النقد وتكون الدول المتعاملة بهذه الفكرة مسؤولة في التعملات النقدية وتكون الفروع هي الوسيطة بين للمؤسسات التجارية الإنتاجية التي يوجد لمنتجاتها احتياج في الأسواق المحلية ويمنع التعامل مع المؤسسات العالمية للبنوك والصيرفة المحلية إلا عبر مؤسسات النقد الرئيسة في الدول التي تتعامل بهذه الفكرة وتولى الفروع الموجودة عملية التحويل بين المغترب وأهله في الداخل، وإذا تمت تحويلات بين الفروع في السفارة والمغتربين تكون عبر محلات صرافة، ويذهب المختص لأخذها في نفس اللحظة؛ حتى لا يكون فيها تعاملات ربوية، هذ بخصوص الدول التي تحرم التعملات الربوية وفي حالة أن الدولة التي فيها السفارات لدول العربية والإسلامية لا تعمل بالاقتصاد الإسلامي يقوم الفرع نفسه بتحويلها إلى البلد المحولة له، وباسم المستفيد حسب طلب المرسل وفق قانون ينظم ذلك بما يكفل الحقوق العامة والخاصة. ونوضح أكثر مثلا نحن في اليمن لدينا تعاملات مع كوريا وهي التي تحصل على الغاز اليمني تورد للفرع التابع للبنك المركزي اليمني في السفارة بالعملة الكورية وعند طلب أي منتجات لاحد التجار في اليمن يورد القيمة للبضاعة المشتراه من كوريا بريال اليمني الى البنك المركزي في صنعاء والبنك المركزي اليمني يقوم بتحويل للمؤسسة التي تتعامل مع التاجر اليمني وتسطيع الحكومة في اليمن معرفة البضاعة والقيمة الفعلية لأجل الجمارك وضرائب وتكون عندها القيمة الفعلية لهذه المنتجات المستوردة وتقدر تتحكم بسعر ولا يكون الدولار عايقا في السعر ونتعامل مع بقيت دول العالم بهذه الطريقة تتخلى عن التعامل مع الدولار الا في ما بيننا وبين أمريكا فقط ويسبح التعملات بنظام السوفت فعل ماضي 

                                    عزيز بن طارش سعدان 

azizsadaanw@gmail.com

777487747 اليمن

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

سري القدوة يكتب : تحقيق العدالة للشعب الفلسطيني ومحاسبة مجرمي الحرب

تحقيق العدالة للشعب الفلسطيني ومحاسبة مجرمي الحرب بقلم : سري  القدوة الاربعاء  7 كانون الأول/ …