الرئيسية / الآراء والمقالات / حسانً البلعاوي يكتب : تصريح رئيس وزراء فرنسا

حسانً البلعاوي يكتب : تصريح رئيس وزراء فرنسا

حسانً البلعاوي

تصريح رئيس وزراء فرنسا

حسان البلعاوي 

تعقيبا على خطاب رئيس الجمهورية الفرنسية والذي قرأه رئيس وزرائه ، بمناسبة العشاء السنوي الذي ينظمه المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا، وهي مؤسسة معروفة بتأييدها المطلق لدولة الاحتلال الاسرائيلي، والذي قال فيه ان ” القدس هي عاصمة للشعب اليهودي” دار نقاش بيني وبين عدد من الدبلوماسيين الأوروبيين. ويرى هؤلاء ان خطاب الرئيس الفرنسي ينسجم مع بعض المعاير التي يتم تداولها دوليًا بان القدس يجب ان تكون عاصمة للدولتين الاسرائيلية والفلسطينية وبالتالي فلا شيء في كلام الرئيس الفرنسي من شانه ان يدعو للانزعاج وان هذا التصريح لاً يعد خروجًا عن الموقف الفرنسي التقليدي.
وقد كان تعقيبي على هذه الحجج التي ساقها هؤلاء الدبلوماسيين على الشكل التالي:
في اليوم الذي تعلن فيه فرنسا رسميًا اعترافها بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، سيحق لها من الناحية الأخلاقية والسياسية ان تعترف بالقدس الغربية عاصمة لدولة اسرائيل، لا ان تقر ” بالقدس عاصمة للشعب اليهودي ” ذلك ان هذا المصطلح يثير الاستغراب خاصة من دولة كفرنسا تقول انها جمهورية علمانية تفصل بين الدين والدولة
.ان المسالة الفلسطينية وفي المقدمة القدس الشرقية المحتلة وما تتعرض له اليوم، يحب ان تكون اكبر من أي شان انتخابي فرنسي للحصول على أصوات طائفة معينه
يلعب الرئيس الفرنسي بخطابه هذا على وتر التفريق الديني والجهوي وهو امر يتناقض بشكل تام مع حقوق الشعب الفلسطيني والقانون الدولي.
انني اتفق مع الحجة القائلة بانه من الناحية الجوهرية لا يوجد تغير في الموقف الفرنسي والأوربي الذي يرفض الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويرفض نقل السفارات الأوروبية من تل ابيب الى القدس. لكن مثل هذا التصريح يمثل من وجهة نظري انزلاقا تدريجيا في الموقف التقليدي الفرنسي من اجل أسباب انتخابية محضة.
انه من الخطورة بمكان اللعب على هذه المسألة الحساسة لا لشيء الا لأجل مكتسبات انتخابية.
ان هذا النمط من التصريحات ، مع ادراكي الكامل انه لا يعكس الموقف الفرنسي، انما يصب الزيت على النار في قضية هي في كل الأحوال مشتعلة وقابلة للانفجار.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : اميركا وراء إرهاب إسرائيل

اميركا وراء إرهاب إسرائيل عمر حلمي الغول لا اعتقد ان من استمع لردود الفعل الأميركية …