الرئيسية / الآراء والمقالات / علي ابو حبلة يكتب : الحرب الروسية الاوكرانيه وخطأ الحسابات

علي ابو حبلة يكتب : الحرب الروسية الاوكرانيه وخطأ الحسابات

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه
رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

الحرب الروسية الاوكرانيه وخطأ الحسابات  

المحامي علي ابوحبله

يبدوا من مجريات وتطور الأحداث التي قادت لإشعال فتيل الحرب بين روسيا ومحورها من جهة وبين أوكرانيا وحلف الناتو بحيث لم تأخذ الأطراف المتصارعة العبر من الماضي ومن التاريخ ، حقا أن أوكرانيا بفعل الدعم لحلف الناتو ، أظهرت مقاومة شرسة خلال الأسبوع الأول من انطلاق الغزو الروسي لهذا البلد، قد تكون فاقت التوقعات ، ولكن لا تزال هذه المراحل الأولى لما يمكن أن تكون حرباً دامية للغاية قد تغير من موازين القوى العالمية 

في أعقاب الحرب العالمية الأولى، تم توقيع صلح ﭬرساي بين الحلفاء وألمانيا، وفرض الحلفاء على ألمانيا في هذا الصلح نظاماً غير مسبوق للعقوبات والتعويضات، من بينها، على سبيل المثال لا الحصر، التنازل عن إقليم الألزاس واللورين وتوريد كميات كبيرة من الفحم وغير ذلك من العقوبات القاسية، والتي بلغ من قسوتها أن اللورد كينز الاقتصادي المعروف كان قد انسحب من مفاوضات الصلح، احتجاجاً على قسوة هذه العقوبات، قائلاً: “يا إلهي، كيف يمكن لبلد مهزوم الوفاء بهذه المطالب، الأرجح أن الغرض من فرض هذه العقوبات كان إذلال ألمانيا بما فيه الكفاية وتقييد قدرتها على النهوض مرة أخرى”. وها هي امريكا والغرب ممثلا في حلف الناتوا يستنسخ التاريخ ظنا أن بمقدورهم عبر العقوبات املاء الشروط على روسيا 

العقوبات التي فرضها صلح ﭬرساي على ألمانيا كانت الدافع للحزب النازي من أجل إعادة بناء ألمانيا، وايثار ألنزعه القومية والعرقية الألمانية، إلى أن انتهى الأمر بصعود الحزب النازي والأيديولوجية النازية إلى قمة السلطة، وعودة القوة الألمانية إلى المسرح الأوروبي وبدء الحرب العالمية الثانية.

أمريكا والغرب لم يتوف عندها حلف الأطلسي ولم يستخلصوا العبر ودلالاتها بسبب غياب الحكمة والتعقل، فيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية وبدء العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، الأمر يشبه إلى حد كبير الحالة الألمانية بعد الحرب العالمية الأولى، أي إمعان الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها الأوروبيين من أعضاء حلف الناتو، في التمادي في إذلال روسيا وتحجميها وإخضاعها لمطالبهم، من خلال التفكير بضم أوكرانيا إلى الحلف ودعم النظام الحاكم للسير في هذا الاتجاه.

بعد تفكك الاتحاد السوفيتي السابق و استقلال 16 جمهورية انسلخت عن الاتحاد السوفيتي من بينها أوكرانيا، وحل حلف وارسو، تعهدت الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها في الحلف الأطلسي، بعدم تمدد الحلف شرقاً في بلدان أوروبا الشرقية التي كانت تدور في فلك الاتحاد السوفيتي السابق، ولكن بمرور الزمن تجاهلت الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها هذه التعهدات، وتمدد الحلف إلى جمهورية التشكيك وبولندا ودول البلطيق، وحرضت الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها أوكرانيا على الانضمام إلى هذا الحلف، وهو ما أثار حفيظة روسيا الاتحادية؛ بسبب التهديد المباشر لأمنها القومي ومصالحها الذي يمثله انضمام أوكرانيا إلى حلف الأطلسي وتواجد قواعد عسكرية وصواريخ موجهة لروسيا من أوكرانيا، وطالبت روسيا بضمانات أمنية للحيلوله دون انضمام أوكرانيا وضرورة إرساء مبدأ الأمن غير القابل للتجزئة أي أمن روسيا وأمن أوروبا على حد سواء، وذلك مقابل تعهد روسيا بعدم غزو أوكرانيا.

ونحن نقلب صفحات التاريخ تعود بنا الذاكرة إلى أزمة الكاريبي 1962 والتي تعرف أزمة الصواريخ الروسية ، ، التي نصبت في كوبا على بعد 90 ميلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وأصبح العالم ثنائي القطبية آنذاك على شفا حرب عالمية ثالثة نووية، في إطار الردع المتبادل بين القطبين، ولولا حكمة الرئيس الأمريكي الأسبق جون كنيدي ونظيره السوفييتي نيكيتا خروتشوف ، واتفافهما على سحب الصواريخ السوفيتية مقابل تعهد الولايات المتحدة الأمريكية بعدم غزو كوبا، لكان الوضع قد انفجر في ذلك الوقت على نحو خطير.

 في الحرب الحالية التي تشنها روسيا على أوكرانيا يمكن القول بأن الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن ليس جون كنيدي كما أن الرئيس الروسي الحالي فيلاديمير بوتين ليس خروتشوف، ففي حين كان كنيدى الزعيم الأمريكي يدرك تحول النظام الدولي بعد الحرب العالمية الثانية إلى نظام ثنائي القطبية بين الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها من حلف الناتو وبين الاتحاد السوفييتي السابق وحلفائه من حلف وارسو؛ فإن بايدن وحلفائه في حلف الأطلسي يعتقدان منذ انهيار الاتحاد السوفيتي أن النظام الدولي نظام قطبي تنفرد في حكمه وإدارته الولايات المتحدة الامريكيه ، وما يزال بايدن يعتقد في استمرار هذه الأحادية القطبية رغم صعود الصين وروسيا الاتحادية وتآكل النفوذ الأمريكي وتغير في موازين القوى بعد صعود روسيا والصين لتتصدر مكانتهما في النظام الدولي . وان روسيا اليوم بقيادة بوتن تنزع إلى القومية لروسيا ومصالحها في آسيا وأوروبا والعالم. وهنا تكمن خطأ حسابات أمريكا وحلف الأطلسي في اخذ العبر من التاريخ

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عبد الرحيم جاموس 
عضو المجلس الوطني الفلسطيني

د عبد الرحيم جاموس يكتب : ماذا اقولُ لكِ ..!

ماذا اقولُ لكِ ..! بقلم د. عبدالرحيم جاموس  ماذا اقولُ لكِ… وانا قد دخلت .. …