الرئيسية / الآراء والمقالات / د سالم سرية يكتب : في تجديد الفكر القومي-الجزء الاول

د سالم سرية يكتب : في تجديد الفكر القومي-الجزء الاول

د.سالم سرية  :اكاديمي وكاتب (فلسطين)
د.سالم سرية :اكاديمي وكاتب (فلسطين)

في تجديد الفكر القومي-الجزء الاول

د سالم سرية:اكاديمي وكاتب (فلسطين)

لا يكاد يمر عام في حياتنا دون ان يظهر على الساحة الفكرية مراكز ابحاث جديدة تحت مسميات مختلفة ومنابت فكرية متنوعة تبغي النهوض بالفكر القومي العربي الذي رسخ اسسه الرواد الكبار الاوائل منذ نهاية القرن التاسع عشر حتى منتصف الخمسينات تحت عنوان تجديد الفكر القومي ومن هذه المراكز ما هو مخلص في ابحاثه ومنها ما هو مأجور لغرض نحر القومية العربية .والاسباب التي تقف وراء هذه الجهود الفكرية هي الهزائم التي حلت بالامة العربية بعد نكبة 48.بدءا بالانفصال عام61 مرورا بنكبة 67….وصولا الى نكبة العراق وسوريا واليمن .واذا كان خلاص الامة بوحدتها القومية طرح السؤال :لماذا لم تتحقق الوحدة القومية حتى الآن ؟هل العلة بالفكر القومي ام في الممارسة ؟ولماذا عجزت الانظمة القومية في العراق ومصر وليبيا عن تحقيق الوحدة؟.وبعد ان كان الفكر القومي يتـالق بريقه الشعبي في الخمسينات والستيينات لماذا انتابه الشحوب والهزال تدريجيا وابتعدت الجماهير عنه وعن احزابه؟ علما ان العاطفة القومية بين ابناء الامة لم يخفت اوارها وبالتالي فان العواطف الوجدانية ليست قادرة لوحدها على انجاز الوحدة .

يقول محمد فخرو1 عبر عشرات العقود من السنين كتبت الألوف من الكتب وعقدت الألوف من المؤتمرات من أجل تجديد الفكر العربى محتوى ومنهجاً فى التفكير الجديد، لكنّ تلك الجهود ظلت محصورة فى دوائر النخب العربية المثقفة واهتماماتها. لقد فشلت تلك النخب فى جعل ذلك التجديد تياراً عاماً يتبناه المواطنون العاديون وينشرونه فى ما بينهم على نطاق واسع.

ويقول مفكر آخر: لا بد بداية من التأكيد أن الفكر لا يُجَدَّد في ندوةٍ أو مؤتمر. وأن التجديد عملية يقوم بها أفراد على التقاطع بين مسار حاجات تـنـتجها العملية الاجتماعية التاريخية ومسار تاريخ الأفكار. لقد نشأت الحاجة إلى مفكرين من نوع مفكري النصف الأول من القرن الماضي ليطرحوا الفكرة العربية. ولا بد أن تـنجب الحاجة للتجديد مفكرين جدداً. والمؤتمرات والمنتديات هي مجرد تعبير عن مثل هذه الحاجة للتجديد وعن الاعتراف بضرورتها. ولكن مهمة التجديد الفكري في النهاية هي مهمة إبداع فردي.2

مفهوم التجديد : ان مفهوم التجديد بحد ذاته حق يراد به باطل في بعض الاحيان .وهو سيف ذو حدين .فاذا كان من البديهي القول ان الافكار كالاشجار ذات طبيعة حيه في نموها او ذبولها فانه يكون من المشروع تقليمها او مدها بمصل الحياة حتى تزهر وتثمر ولكنه من غير المشروع بتاتا ان نقطع جذورها بحجة تجديدها .وبناء على هذا المنطق ندرك ان الفكر القومي التقليدي قد ولد في ظرف زماني محدد وله معطياته ولا يجوز ان نحاكمه بناء على معطيات عصر العولمة لإثبات قصوره وبالتالي نسفه من اساسه كما فعل البعض ومنهم الكاتب السوري موفق زريق3 الذي اعتبر ان هناك خللا منهجيا في الفكر القومي في محاضرة له في موقعه – مشروع وطن عالانترنت وهو موقع للمعارضة السورية – …حيث حمل الفكر القومي ورموزة كل مصائب الأمة العربية .ففي محاضرته التي استمرت أكثر من ساعتين يصل الى خلاصة ان ألامة العربية هي امة في طور التكوين -طرح ستالين-.وقد تبين لي انها اجترار ميكانيكي وحرفي لكل ما ورد في كتاب المفكر البحريني محمد جابر الانصاري (تكوين العرب السياسي ومغزى الدولة القطرية وهو من منشورات مركز دراسات الوحدة العربية عام 94).4علما ان المحاضر لم يذكر في حديثه انه استند الى هذا الكتاب لتهشيم فكر المؤسسين الاوائل للفكر القومي. .وعودة الى مفهوم التجديد يشير احدهم الى ان : إن التجديد الفكري يقتضي عدم التسليم بما يتوارثه الناس، ولا بما يستجد عليهم.. وإنما يقف الإنسان منهما موقفًا نقديًّا؛ بحيث يُخضع ما يعرفه للفحص والدرس، ويدور مع الدليل العقلي حيث دار، ولا يجعل من القديم أو الجديد حجة بذاته؛ وبالتالي، لا يرفض القديم لأنه قديم، ولا يقبل الجديد لأنه جديد.. وإنما يكوِّن لنفسه معيارًا ومقياسًا يرى الأمور من خلالهما.لأن الجديد له سطوة قد يصبح معها المرء مقلِّدا بأشد من تقليده للقديم.. فيكون قد وقع فيما فرّ منه . كما ان التجديد لا يعني الانفلات خاصة المتأثرين بالحضارة الغربية ومناهجها، . ولعلهم ظنوا أن “الجديد” بما أنه مضاد للقديم، إذن “التجديد” ثورة على هذا القديم الذي يمثل الالتزام به قيدًا يمنع من الحيوية والتطور! وقد فاتهم أن الجديد وإن كان مضادًا للقديم من حيث اللغة؛ فإن التجديد ليس كذلك؛ إذ هو- كما سبقت الإشارة- يعني إعادة الشيء إلى أصوله، وليس القضاء على أصوله، وإلا أصبحنا أمام شيء مغاير تمامًا! فالتجديد يعني إزالة الغبش عن الشيء، لا إزلة جوهره وحقيقته..5

ان ما يتهم به الفكر القومي هو انه فكر رومانسي ونوع من الادب السياسي اكثر من كونه نظرية عمل تستشف قوانين الواقع العربي بشكل ملموس وليس بشكل مجرد . ومن التحديات التي واجهت هذا الفكر:   

العلاقة بين القومي والقطري1-

2- المضمون الديمقراطي للوحدة

3-المضمون الاقتصادي للوحدة

 4-العروبة والإسلام

5- الفكر القومي والعولمة 

هذه بعض العينات من العناوين التي اشعلت الحوار بين المفكرين العرب عبر مؤتمراتهم ومنشوراتهم 

سنلقي الضؤ عليها تباعا .

1-العلاقة بين القومي والقطري : ان الوحدة شعار لا يبغي التجديد مطلقا .فالوحدة حلم كل مواطن عربي من المحيط الى الخليج وليست شعارا مقتصرا على الاحزاب القومية ابدا .وهذا الحلم ليس حلما طوباويا غير قابل للتحقيق بل حلما تتوفر فيه كل الشروط الذاتية والموضوعية ليتحقق .فعدا عن كونه حلما رومانسيا اصبح النضال من اجل تحقيقه ضروة تاريخية ومصيرية في عالم التكتلات الكبيرة . وفي تجربة الحركة القومية العربية المعاصرة، برزت إشكالية ألقت بظلالها على العمل القومي العربي بكل تعابيره وتجلياته، وهي العلاقة بين القومي والقطري، بحيث لا تطغى النظرة القومية الشاملة على الخصوصيات القطرية فتفقد صلتها بالواقع، ولا يتم تجاهل الأفق القومي للنضال الوطني داخل كل قطر، فيفقد هذا النضال إحدى أهم دعائمه ويتحول إلى إحدى مفردات التجزئة بدلاً من أن يكون احد ركائز تجاوزهذه الصلة بين القطري والقومي،التي هي صلة بين الحلم والواقع، فالحلم إذا فقد صلته بالواقع تحوّل إلى سحابة صيف سرعان ما تختفي، والواقع إذا لم يتحصن بالحلم يتحول إلى مستنقع تتآكل فيه كل الأجسام الحية أو تأكل بعضها بعض. ان تطوير هذه الصلة وتعميقها وترجمتها إلى صيغ عمل واقعية هو احد سبل تجديد الفكر القومي العربي وأدواته، التي ينبغي أن تكون مادة دراسة ونقاش بين مفكرين وممارسين من مختلف منابت العمل القومي العربي وتجاربه لاستنباط الوسائل الضرورية لتجديد الفكر والعمل في آن6

يقول احدهم: أن التفكير السياسي العربي، وضمنه التفكير القومي، بحاجة إلى تجديد خطاباته للانتقال من البديهيات إلى حيز الواقع، ومن مجال المبالغة بدور العامل الخارجي إلى التفكير بدور العامل الداخلي في المسؤولية عن تفتّت أوضاعنا. ومن مستوى التعويل على الحتميات إلى البحث في تعميق المصالح المشتركة.7

الهوامش:

1- د. علي محمد فخرو يكتب: تجديد الفكر العربي في الساحات* (almasryalyoum.com)  

2- نحو تجديد الفكر القومي : عزمي بشارة – YouTube

3- موفق زريق -ندوة مشروع وطن –الخلل المنهجي في الفكر القومي -(4) موفق زريق | Facebook

4- محمد جابر النصاري-تكوين العرب السياسي ومغزى الدولة القطرية-مركز دراسات الوحدة العربية 1994 رابط التحميل

https://books4arab.me/%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%8A%D9%84-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%AA%D9%83%D9%88%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A-%D9%88%D9%85%D8%BA%D8%B2%D9%89-%D8%A7/ 

5- في مفهوم “التجديد الفكري” ومقتضياته – اسلام اون لاين (islamonline.net)

6- بشأن تجديد الفكر القومي العربي../ ماجد كيالي | مقالات وآراء | عرب 48 (arab48.com)

7- ماجد كيالي –مصدر سابق

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

كاتب متخصص بالعلاقات الدولية

أحمد المالكي يكتب : زيارة ماكرون إلى واشنطن والتوافق الامريكي الفرنسي

زيارة ماكرون إلى واشنطن والتوافق الامريكي الفرنسي  بقلم :أحمد المالكي  كاتب متخصص في الشؤون الامريكية …