الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / رحيل العميد منتصر نعيم يوسف بلعاوي (ابو ضياء)

رحيل العميد منتصر نعيم يوسف بلعاوي (ابو ضياء)

66333333333

رحيل العميد
منتصر نعيم يوسف بلعاوي (ابو ضياء)
(1971م – 2022م)
بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 11/1/2022م
المناضل / منتصر نعيم يوسف محمود بلعاوي من مواليد بلعا – طولكرم عام 1971م، درس في مدارس البلده ومن ثم التحق بجامعة الزقازيق بجمهورية مصر العربية كلية الحقوق والتي حصل منها على شهادة البكالوريوس في الحقوق عام 1992م، عاد الى ارض الوطن ونال شهادة مزاولة مهنة المحاماه، التحق بتنظيم حركة فتح خلال دراسته الجامعية.
مع عودة قوات الامن الوطني الفلسطيني الى ارض الوطن عام 1994م وانشاء السلطة الوطنية الفلسطينية، التحق في شهر اكتوبر عام 1994م بها حيث عمل في هيئة القضاء العسكري مدعي عام في مدينة رفح ، انتقل بعدها الى المحافظات الشمالية وعين مدعي عام عسكري لمحافظة طولكرم، تدرج في سلم المحاكم حيث عين قاضياً عسكرياً في محكمة الأستئناف العسكرية.
العميد / منتصر بلعاوي من خيرة المخلصين لهذا البلد، ويشهد له بأنه من أهل المساجد، كان مثالاً للنزاهه والعدالة والاخلاص المعروف بالشهامة والاصل الطيب.
العميد / منتصر بلعاوي متزوج وله ولدان وثلاث بنات ابنه الأكبر ضياء يدرس الحقوق.
فجر يوم الاحد الموافق 3/1/2022م تم العثور على جثة القاضي العسكري منتصر بلعاوي (ابو ضياء) مقتولاً في منزله، وباشرت الاجهزة الامنية الفلسطينية والنيابة العامة التحقيق في ظروف مقتل قاضي عسكري في منزله ببلدة (اكتابا) طولكرم، وافادت المصادر بأنه تم العثور على جثة القاضي العسكري منتصر نعيم بلعاوي (51) سنه مصاباً بطلق نارس في الرأس، واشارت المصادر الى ان القاضي العسكري من بلدة بلعا شرق طولكرم ويسكن في بلدة اكتابا المجاورة.
قاضي محكمة الأستئناف العميد / منتصر بلعاوي، ستفتقدك طولكرم وما جاورها بل الوطن، في وقت نحن بأمس حاجتنا فيه لأمثالك، من رزانه العقل، وبعد النظر، وحلم وصبر على من يكيل الحقد.
هذا واقيمت له جنازة بمراسم عسكرية وتمت الصلاة على جثمانة الطاهر ووري الثرى في مأواه الاخير بمقبرة بلدته بلعا.
رحم الله العميد القاضي / منتصر نعيم محمود بلعاوي (ابو ضياء) واسكنه فسيح جناته.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

FB_IMG_1669832894560

ذكرى رحيل المناضل محمد أحمد حسنين (أبو طارق الأشبال)

ذكرى رحيل المناضل محمد أحمد حسنين (أبو طارق الأشبال) (1945م – 2019م) بقلم لواء ركن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *