الرئيسية / الآراء والمقالات / د .مروان محمد مشتهى يكتب : تحديات بناء الذات

د .مروان محمد مشتهى يكتب : تحديات بناء الذات

مروان محمد مشتهى

تحديات بناء الذات
د .مروان محمد مشتهى

نستطيع القول أن هناك بعض الصعوبات تعترضك عند البدء في بناء ذاتك وتطويرها ؛وقد يكون أشدها فتكاً هو كيفية نظرتك وتقيمك لنفسك وما هو مستوى رضاك عنها؛ فإن كان متدنياً فإنك في تلك الحالة تجلد ذاتك وتحتقر نفسك وتكرهها مما يُدخلك في منعطفات نفسية خطيرة تستوجب العلاج ،وقد تلازمك حالة من الاكتئاب السلبي؛ فلا تسرف أو تبالغ في نقد نفسك ولا تقذف أشجارك المثمرة فتؤذيها وتُميت جمالها .

 ويتوجب عليك في هذه المرحلة من بناء ذاتك؛ عدم التفكير في تجارب الماضي الأليمة، ولا تستحضر المواقف السلبية والندبات السوداء التي مررت بها ، وحاول قدر المستطاع نسيان أو تناسي مواقف الآخرين السلبية تجاهك وتعلم فن التغافل الذكي؛ولا تعكر صفوك في استعادة شريط الذكريات ؛ واستبدالها بالتمتع باللحظات الجميلة التي تعيشها مع أسرتك وأصدقائك .

وقد يكون هناك تحدي من نوع أخر يتمثل بكونك تطمح للمثالية الزائدة والكمال في كل شيء ،فالكمال لله وحده فكل عمل أو علاقة يعتريه النقص،والحياة والأشخاص لا تخلو من العيوب والطباع المختلفة ؛ فتعلم فن اختيار الكلمات لتكسب القلوب ؛ فسحر الكلمات يسلب من أصحاب الألباب رشدها يقول الشاعر : وبسحر الكلمات ولين القلب خاطبا ،تدين لك القلوب قبل العقول ولائها .

 وتخلص من الحساسية المفرطة فيما تقول أو ما يقوله الآخرين فهي تخلق داخلك حالة من الوسواس القاتل، فلا تفسر ما يقال أمامك أو ينقل لك على مزاجك الخاص؛ فغالباً ما تكون مخطئاً في فهمك أو تقيمك للموقف ؛ فتُحمل نفسك ما لا تحتمل من تحليل الكلمات،ومحاولة تقديم تفسير للموقف ؛ مما يستنزف طاقتك فيما لا يفيد فاستمتع بوقتك فيما يحفز طاقتك الإيجابية وشعورك بالسعادة .

ويمكن اعتبار شعورك الدائم  بالخوف والقلق من التحديات الخطيرة التي تقف عائقاً أمام تطوير مهارتك فواجه  مخاوفك وتمتع بالطمأنينة والهدوء النفسي والعاطفي سترتاح نفسك ويهدأ فؤادك ، ولا تحزن ولا تغضب وسلم أمرك لله ،واعلم أنك تسير في طريق قد رسمها الله لك؛ فكتب لك السعادة والشقاء، قبل أن تخرج إلى هذه الدنيا؛
وتكفل لك بكل تدابير حياتك ومماتك.

من هذا المنطلق ينبغي عليك اتباع المنهاج الذي يوصل الى تلك الطريق ، ولا تدمر نفسك وذاتك بمحاولة إرضاء من حولك فحتماً لن تستطيع ذلك ؛ خذها قاعدة في حياتك لن تستطيع أرضاء الناس ولو أنفقت ما في الأرض جميعاً ؛ فارضاء الناس غاية لا تدرك خاصةً إذا كنت ناجحاً ومبدعاً ستجد الكثير ممن يكرهوك وينتقدوك ؛فاعمل ما يرضي الله أولاً وما ترضى به نفسك ثانياً وتوكل على الله وأودع نفسك عند الذي لا تخيب ودائعهُ.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : فلسفة القتل راسخة عندهم

فلسفة القتل راسخة عندهم عمر حلمي الغول كشف استطلاع رأي اجراه معهد الديمقراطية الإسرائيلي نشرته …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *