الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / ذكرى رحيل الرفيق الشيخ داوود علي محمود عريقات (أبو سلام)

ذكرى رحيل الرفيق الشيخ داوود علي محمود عريقات (أبو سلام)

5855222211111

ذكرى رحيل الرفيق الشيخ
داوود علي محمود عريقات (أبو سلام)
(1927م – 2020م)
بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 18/12/2021م
المناضل/ داوود علي محمود عريقات من مواليد بلدة أبو ديس قضاء القدس عام 1927م.
أحد أبرز قادة الرعيل الأول في الحزب الشيوعي الفلسطيني ولاحقاً حزب الشعب الفلسطيني، كان شيوعياً أصيلاً ملتزماً بالنهج الماركسي اللينيني، عانى من التعذيب والاعتقال لسنوات وذلك خلال فترة الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن الماضي تعرض خلالها للتعذيب والإبعاد عن الوطن من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي وذلك بعد ما وقع في بداية السبيعينات على وثيقة تؤكد تمثيل (م.ت.ف) لشعبنا الفلسطيني كممثل شرعي ووحيد وعلى أثرها تم نفيه خارج الوطن ليحمل الأمانة الوطنية والإنسانية أينما حل حتى عودته إلى أرض الوطن.
بعد نفيه من الوطن أستقر في العاصمة السورية دمشق التي أحبها حد العشق حتى عودته إلى أرض الوطن.
كان نبراساً من النضال والمحبة وخفة الظل وطيب المجلس حيث دمشق تشهد له بذلك، هذا الإنسان الهادئ عاشق العود، المثقف والفنان المحب للحياة لا يعرف اليأس، حافظ على مبادئه وكان قريباً لكل الناس، فأحبه الجميع وحزن على فراقه كل من عرفه.
كان منزله في دمشق ملتقى كافة المناضلين من كافة القوى والأحزاب والحركات التي كانت تقاوم المحتل الإسرائيلي، كان الرفيق/ أبو سلام متمسكاً بالوحدة الوطنية وتعزيز قدرة (م.ت.ف).
كان لأبي سلام أن يعزف على العود أقيم الألحان وأشجنها لكبار الفنانين وموسيقى التراث الشعبي الفلسطيني.
كان الرفيق الشيخ/ داوود عريقات “أبو سلام” عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني.
عاد إلى أرض الوطن في ظل السلطة الوطنية الفلسطينية وأستقر في مدينة أريحا التي أحبها وعشقها حيث كان بيته في وسط أحد بساتين أريحا الجميلة فهو عبارة عن بيت وبستان ونادي رياضي وملتقى ثقافي ووطني للجميع وبيت للمناسبات لعائلة عريقات في أريحا.
بعد عودته مباشرة أسس صالون مي زيادة الثقافي في أريحا.
الرفيق أبو سلام صاحب القلب الطيب الذي طالما كان بيته في أريحا محطة لكل الناس.
الرفيق الشيخ/ داوود عريقات متزوج وله من الأبناء ثلاث بنات (سلام، وئام، لونا) وأحفاده إبراهيم، رنده، كنده.
صباح يوم الجمعة الموافق 18/12/2020م فاضت روحه إلى بارئها في مدينة أريحا، حيث تم تشييع جثمانه الطاهر بعد الصلاة عليه ظهراً في أريحا إلى مأواه الأخير.
غادرنا بعد عمر مديد مكلل بالنضال المثابر من أجل التحرر من الاحتلال الإسرائيلي ومن أجل الحرية والعدالة والأمن والأمان.
رحل الرجل المعطاء بلا حدود، المتفائل رغم الشدائد، رحل الذي عرفته السجون صلباً عنيداً لا يلين، رحل الذي كان بيته في دمشق ملاذاً لكل حدب وصوب، يلجأ إليه كل مشتاق.
رحل أبو سلام وقد ترك للأجيال القادمة إرثاً وطنياً وفكرياً وثقافياً، رجل وطني وصلب وعنيد ومثقف، ترك خلفه محبة كل من عرفه.
رحم الله الرفيق الشيخ/ داوود علي محمود عريقات (أبو سلام) وأسكنه فسيح جناته.
ونعي حزب الشعب الفلسطيني، إلى جماهير شعبنا الفلسطيني وقواه الوطنية والتقدمية وأحرار العالم، وفاة المناضل والقائد الوطني والتقدمي، داوود عريقات، أحد الأعلام البارزة للحزب والحركة الوطنية الفلسطينية عضو اللجنة المركزية للحزب والذي رحل عن عالمنا عن عمر يناهز 93 عاماً أمضاها مناضلاَ مثابراَ وشجاعاَ في الدفاع عن الهوية وعن حقوق شعبنا الوطنية والاجتماعية و(م.ت.ف) الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، عنيداَ صلباَ في مواجهة الظلم والظلام والاضطهاد ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي والسجن والسجان عبر مراحل حياة الشعب الفلسطيني ومسيرة نضالاته داخل وخارج الوطن حيث كرس كل طاقاته وحياته بما في ذلك فنه الموسيقي في خدمة قضايا شعبه الوطنية، والإنسانية.
لقد انخرط الرفيق الراحل/ داوود عريقات الملقب بـ”الشيخ” في العمل والنضال الوطني والاجتماعي مبكراَ وتعرض للعديد من الملاحقات والاعتقال والسجن لسنوات طويلة
لقد بقي الرفيق الراحل/ أبو سلام وحتى النفس الأخير من حياته وفياَ لأفكاره ومبادئه وملتزماَ بصدق وأمانة لحزبه مدافعاَ عن حقوق شعبنا وهموم وأحلام الجماهير الشعبية والوقوف إلى جانبها في الدفاع عن قضاياها السياسية والاجتماعية والإنسانية.
لرفيقنا الراحل الشيخ/ داوود عريقات المجد والخلود ولزوجته أم سلام وكريماته وأفراد عائلته وعموم آل عريقات الكرام وإلى رفاقه وأصدقائه ومحبيه أحر التعازي وسيظل أبا سلام حياَ في وجدان حزبه وشعبه.
اللجنة المركزية – حزب الشعب الفلسطيني 18/12/2020م
وكتب الصديق اللواء/ حسن صالح:
(من مناضلي فلسطين والحزب الشيوعي الأوائل ومن الذين قرنوا الانتماء بالعطاء فكان نزيل السجون والمعتقلات لفترات طويلة لقناعاته ومواقفه وارتباطه بالحرية، هو المناضل الذي لم تتحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي وجوده على أرضه بين أهله، فنفته إلى خارج فلسطين فذهب إلى الثورة في الشام وغيرها.
كان الشيخ/ داوود ناسك في محراب النضال سواء في حزبه أو من خلال انتماءه ممثلاً لحزبه في الثورة الفلسطينية، وهو من عشاق مدينة أريحا ليس بحكم السكن والبيت والأسرة فقط بل من خلال ممارسة الكفاح من أرضها وقيادة المظاهرات في شوارعها سواء من أجل التقدم أو ضد الاحتلال ودائما من أجل الحرية.
ونعى صالون مي زيادة الثقافي في محافظة أريحا والاغوار إلى جماهير شعبنا وقواه الوطنية والمثقفين وأهالي محافظة أريحا والاغوار وفاة المناضل وعضو المجلس الوطني السابق ومؤسس الصالون الثقافي بالمحافظة الشيخ/ داوود عريقات ابو سلام أحد الأعلام البارزة للحركة الوطنية وعضو اللجنة المركزية للحزب وأحد الأعلام البارزة للنضال الوطني الفلسطيني الذي رحل عن عالمنا عن عمر يناهز (93) عاماَ أمضاها مناضلاَ ومثابراَ وشجاعاَ في الدفاع عن الهوية الوطنية وعن حقوق شعبنا.
وبرحيل المناضل ابو سلام خسر الصالون القائد والمؤسس للصالون وخسرت جماهير محافظة اريحا أحد ابرز ابنائها ومناضليها وناشطا سياسيا واجتماعيا وثقافيا وكرس جل حياته في العمل والنضال الوطني والاجتماعي وتعرض للعديد من الملاحقات والاعتقال والسجن، وتوجه الصالون بالتعزية لزوجته أم سلام وكريماته وأفراد عائلته وعموم آل عريقات بأحر التعازي والمواساة سائلين لمولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته).

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

FB_IMG_1669832894560

ذكرى رحيل المناضل محمد أحمد حسنين (أبو طارق الأشبال)

ذكرى رحيل المناضل محمد أحمد حسنين (أبو طارق الأشبال) (1945م – 2019م) بقلم لواء ركن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *