الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / ذكرى رحيل العقيد المتقاعد وصفي عبدالرحمن أحمد ناصر (أبو ثائر السفير)

ذكرى رحيل العقيد المتقاعد وصفي عبدالرحمن أحمد ناصر (أبو ثائر السفير)

5858565420

ذكرى رحيل العقيد المتقاعد
وصفي عبدالرحمن أحمد ناصر (أبو ثائر السفير)
(1952م – 2020م)
بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 12/12/2021م
المناضل/ وصفي عبدالرحمن أحمد ناصر من مواليد بلدة دير الغصون قضاء طولكرم عام 1952م، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية ومن ثم الثانوية من مدرسة عتيل الثانوية عام 1970م، غادر بلدته إلى لبنان حيث التحق بجامعة بيروت العربية كلية التجارة (إدارة الأعمال) وحصل على بكالوريوس عام 1977م.
التحق في لبنان بتنظيم حركة فتح عام 1972م من خلال لجنة التنظيم (77) وشارك في معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية.
تفرع في كتيبة الجرمق (الكتيبة الطلابية) وعمل كضابط تسليح في الكتيبة، أصيب في عينه اليسرى.
عام 1980م تم فرزه للعمل في الساحة الأردنية وفي عام 1981م عاد مرة أخرى إلى لبنان حيث عمل في الأقاليم الخارجية على الساحة الكويتية.
عام 1987م تم اعتماده عضو لجنة إقليم.
المناضل/ وصفي ناصر (السفير) رجل ممن دافع عن الوطن حباً وطواعيه عرفته جبال لبنان وثوار بيروت وكان في مقدمة الفدائيين، فقد أغلى ما يملك عينه، أبعد عن أهله ووطنه، كان وصفي يكنى بالسفير بين رفاقه الفدائيين وزملائه في لجنة التنظيم (77) التابعة للقطاع الغربي.
فدائي متواضع وإنسان بكل ما في الكلمة من معنى، كان نموذجاً للانضباط التنظيمي والأخلاقي.
مع بداية الأشتباكات والتظاهرات المؤيدة لوجود الثورة الفلسطينية ورفضاً لمحاولات تصفيتها خلال الحرب الأهلية التي عصفت بلبنان برز أسمه في مواقع الجبل خلال التدخل السوري في لبنان، كان وصفي حاضراً مشاركاً بفاعلية في المواجهات والقتال في عالية وبحمدون وكان عنصراً مهماً في تشكيل السرية الطلابية ومن ثم الكتيبة الطلابية.
أمتاز المناضل والفدائي وصفي ناصر (السفير) بكل الميزات للمناضلين الشجعان من حيث العطاء والأنضباط والأخلاق العالية والحميدة، والأهم ميزة الإيمان بالشعب والعمل وسط صفوفه وتنظيم قواه وطاقاته، كما امتاز بالعطاء الكثير بصمت الفدائيين ودون ضجيج كعادة المناضلين الحقيقيين.
مع عودة قوات الأمن الوطني وإنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية إلى أرض الوطن، عاد المناضل وصفي ناصر إلى أرض الوطن عام 1995م وعين على مرتب جهاز التوجيه السياسي والمعنوي.
تقاعد عام 2008م برتبة العقيد.
يوم السبت الموافق 12/12/2020م غادر المناضل/ وصفي ناصر إلى رحاب ربه في بلدة دير الغصون طولكرم بعد مسيرة نضالية مكللة بالعمل الجاد والتضحيات الجسام وشيع إلى مأواه الأخير بعد الصلاة على جثمانه الطاهر ووري الثرى في مقبرة بلدته دير الغصون.
رحم الله العقيد المتقاعد/ وصفي عبدالرحمن أحمد ناصر (السفير أبو ثائر) وأسكنه فسيح جناته.
ونعت حركة فتح إقليم طولكرم الأخ المناضل العقيد/ وصفي عبدالرحمن ناصر (أبو ثائر) ابن بلدة دير الغصون وأحد كوادر الثورة الفلسطينية في الخارج والذي عاد إلى أرض الوطن مع عودة القيادة الفلسطينية وعمل ضمن كادر هيئة التوجيه السياسي والمعنوي، توفي صباح السبت الموافق 12/12/2020م وتتقدم الحركة بأحر التعازي والمواساة من أهله وذويه سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر وحسن العزاء.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

5587474

رحيل المناضل والأسير المحرر فتح الله محمود حسين السقا (أبو محمود)

رحيل المناضل والأسير المحرر فتح الله محمود حسين السقا (أبو محمود) أحمد أفراد مجموعة (778) …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *