الرئيسية / الآراء والمقالات / علي ابو حبلة يكتب : فلسطين والأردن تتجهان لتطوير علاقتهما الاقتصادية والتجارية

علي ابو حبلة يكتب : فلسطين والأردن تتجهان لتطوير علاقتهما الاقتصادية والتجارية

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه
رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

 

فلسطين والأردن تتجهان لتطوير علاقتهما الاقتصادية والتجارية
علي ابو حبلة

العلاقة التكاملية الاقتصادية بين فلسطين والأردن تكتسب أهمية وبعدا استراتيجيا على طريق الانفكاك والتحرر من التبعية للاقتصاد الفلسطيني، وكان يفترض أن يولي المفاوض الفلسطيني هذا الجانب أهميه قصوى بدلا من ربط الاقتصاد الفلسطيني بالاقتصاد الإسرائيلي بموجب اتفاق باريس الاقتصادي .

وعلى طريق تطوير العلاقات ألاقتصاديه والتجارية، انطلقت في مدينة رام الله، مساء الثلاثاء، أعمال الدورة السادسة لاجتماع اللجنة التحضيرية الفلسطينية الأردنية المشتركة لتطوير وتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وتبحث اللجنة على مدار يومين مجالات التعاون المشترك، خاصة في الاستثمار والتجارة والطاقة والمواصفات والمقاييس، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والصناعات الدوائية والزراعة، إلى جانب التعاون في مجالات التعليم والسياحة والثقافة وغيرها، تحضيرا لعقد اجتماع اللجنة المشتركة العليا برئاسة رئيس الوزراء محمد اشتية ونظيره الأردني بشر الخصاونة.

وترأس اجتماع اللجنة، وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، ووزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني يوسف الشمالي، بحضور سفير الأردن لدى فلسطين محمد أبو وندي، وبمشاركة الوزارات والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة.

وشدد الوزيران العسيلي والشمالي، خلال الاجتماع، على ضرورة ترجمة الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي وقّعت سابقًا، واتخاذ مزيد من التدابير والإجراءات الكفيلة لضمان التكامل الاقتصادي، بالرغم من سياسات وإجراءات الاحتلال الإسرائيلي

ويذكر أن حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني برئاسة رامي الحمد الله ، كانت قد رحّبت خلال اجتماعها في 18 أيلول/سبتمبر بعقد اجتماعات اللجنة العليا الأردنيّة- الفلسطينيّة المشتركة في رام الله، والهادفة إلى «تعزيز وتطوير العلاقات مع الأردن في مختلف المجالات، والتنسيق المستمرّ في القضايا ذات الاهتمام المشترك»، حسب بيان مجلس الوزراء آنذاك

وتأسست اللجنة العليا عقب تشكيل أول حكومة فلسطينية بعد اتفاق أوسلو في 1995 وعقدت اجتماعها الأخير برئاسة رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي ونظيره رامي الحمد الله في الأردن في 27 سبتمبر/أيلول 2017.

وأولت حكومة الوفاق السابقة أهمية « زيادة التبادل التجاريّ بين البلدين وإقامة المنطقة اللوجستيّة بين فلسطين والأردن، وإنشاء شركة التسويق الزراعيّ وشركة مشتركة للحج والعمرة، وزيادة كميّات الكهرباء من الأردن إلى فلسطين، إلى جانب الاستثمارات المشتركة في المناطق الصناعيّة». وكانت وزارتا الزراعة الأردنيّة والفلسطينيّة قد وقّعتا في الأردن بـ25 نيسان/إبريل من عام 2018 مذكّرة تفاهم لتأسيس الشركة الأردنيّة – الفلسطينيّة لتسويق المنتجات البستانيّة، برأسمال 20 مليون دولار مناصفة بين الحكومتين، مقرّها عمان.

وحسب بيان مجلس الوزراء لحكومة الوفاق السابقة الصادر في 18 أيلول/سبتمبر، لقد بلغ عدد الاتفاقيّات والبرامج التنفيذيّة المتّفق عليها ضمن عمل اللجنة العليا المشتركة خلال السنوات الماضية 22 برنامجاً، شملت مجالات مختلفة، أهمّها: الزراعة، النقل، الثقافة، الداخليّة، التنمية الاجتماعيّة، الطاقة، الاقتصاد، التجارة والاستثمار، التربية والتعليم العالي والصحّة.

وأظهر مسح للجهاز المركزيّ للإحصاء الفلسطينيّ نشرت نتائجه في 24 أيلول/سبتمبر من عام 2018 ارتفاع الصادرات الفلسطينيّة إلى إسرائيل خلال تمّوز/يوليو من عام 2018 بنسبة 12.2 في المائة، مقارنة مع حزيران/يونيو، لتبلغ 90.7 في المائة، من إجماليّ قيمة الصادرات الفلسطينية لشهر تمّوز/يوليو من عام 2018، بينما شهدت الواردات من إسرائيل خلال الشهر ذاته ارتفاعاً طفيفاً بنسبة 0.9 في المائة مقارنة مع الشهر السابق، وشكّلت 54.5 في المائة من إجماليّ قيمة الواردات الفلسطينية.

ومن المتوقع أن ينجم عن أعمال الدورة السادسة لاجتماعات اللجنة توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم من شأنها الارتقاء بالعلاقة الثنائية، وتستجيب إلى تطلعات القيادتين الفلسطينية والأردنية، لا سيما أن هناك تناغم في طبيعة اقتصاد البلدين الأمر الذي يشكّل فرصة في تحسين التبادل التجاري.

واعتبر العسيلي وزير الاقتصاد الفلسطيني أن انعقاد الاجتماع في هذا التوقيت فرصة قوية لتحسين اقتصاد البلدين، وإقامة شراكات استثمارية تنسجم مع العلاقة السياسية المميزة بينهما.

بدوره، قال الشمالي وزير الاقتصاد الأردني : «بات لزاما علينا إيجاد حل للمعيقات التي تواجه العلاقات الفلسطينية الأردنية بسبب الإجراءات الإسرائيلية التي تحد من انسياب البضائع إلى السوق الفلسطيني، في ظل السيطرة الإسرائيلية على المعابر الحدودية بين البلدين، ولا بد من وضع الأطر الفعّالة الكفيلة بتنمية التبادل التجاري بين البلدين».

وبين أن قيمة الصادرات الأردنية إلى السوق الفلسطيني العام الماضي بلغت 152.2 مليون دولار بانخفاض نسبته 6.3% عن العام الذي سبقه، فيما بلغت قيمة الصادرات الفلسطينية إلى السوق الأردني 50.5 ميلون دولار خلال العام الماضي بزيادة قدرها 6.4% عن عام 2019، وأكد الوزير الأردني أن الفرصة سانحة لتعزيز التبادل التجاري ودفعه ليصل إلى المستوى المنشود، في إطار العلاقات التجارية المميزة وتقارب طبيعة السوقين ونمط الاستهلاك في البلدين، معربا عن أمله بأن تنبثق عن هذه اللجنة المزيد من الإجراءات والتدابير التي من شأنها تعزيز حجم التبادل التجاري وتنويع قاعدة السلع المتبادلة، وتحقيق المزيد من الاتفاقات والصفقات التجارية

باليقين أن التكامل الاقتصادي بين فلسطين والأردن يرسي دعائم تحرير الاقتصاد الفلسطيني من الهيمنة الاسرائيليه، وهذا يتطلب اراده فلسطينيه للتحرر من اتفاق باريس الاقتصادي المجحف من خلال غطاء عربي وإقليمي ودولي للتوجه الفلسطيني للانفكاك عن الاقتصاد الإسرائيلي والتكامل الاقتصادي مع الأردن ومصر والدول العربية ، وأن تعزيز التعاون بين فلسطين والأردن وتوسيعه، في مجال التبادل التجاريّ وإقامة المشاريع المشتركة، وخاصة استيراد المحروقات واستجرار الكهرباء سيشكّل نافذة أمل أمام لتحرير الاقتصاد من الهيمنة الاسرائيليه ويفتح آفاق للتعاون بفتح الأسواق العربيّة والدوليّة، بعيداً عن السيطرة الإسرائيليّة.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

فوزي علي السمهوري

د فوزي علي السمهوري يكتب : الجمعية العامة… أمام منعطف جديد..فلسطين عنوانها وبوصلتها ؟

الجمعية العامة… أمام منعطف جديد..فلسطين عنوانها وبوصلتها ؟    د فوزي علي السمهوري   يعكس حرص …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *