الرئيسية / الآراء والمقالات / الدكتور صالح الشقباوي يكتب : كلنا الجزائر

الدكتور صالح الشقباوي يكتب : كلنا الجزائر

اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر  في الجامعات الجزائرية
اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر في الجامعات الجزائرية

كلنا الجزائر

الدكتور صالح الشقباوي

وفلسطين تحيي يوم التضامن العالمي معها ومع حقوقها الوطنية العادلة..يوم عاد العالم ليؤكد ويساند روايتها الوطنية التي تدحض فيها الرواية الصهيونية …تنظر بعين الغضب والاستنكار لمن يزعمون زورا وبهتانا و افكا انهم يدافعون عن القدس ويترأسون لجنتها فهذا الملك محمد السادس بصفته رئيس لجنة القدس يفتح أبواب المغرب لوزير الدفاع الصهيوني “غانيتس” عدو القدس وقاتل الفلسطينيين ومشردهم ويغبطه بفرح وسعادة ويثني على افعاله التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني ودماء أبنائه التي تسفك على يد غانيتس وجنوده القتلة ويستقوون باسرائيل وجيش الاحتلال الاسرائيلي على الجزائر ويوقعون معها اتفاقيات عسكرية ويقيمون تحالفات من أجل ضرب استقرار وأمن الجزائر، هذا الملك الذي سبق كل المطبعين والمهرولين العرب في اخوته للصهاينة وهذا يؤكد أنه صهيوني أبا عن جد وفي هذا المقام أقول أننا نقف بكل قوانا الفكرية والسياسية والثقافية والعسكرية مع دولة الجزائر وشعبها الذي حرر بلاده من المستعمر الفرنسي المستدمر وندين موقف هذا الملك العميل الذي يستبطن التطبيع كغطاء سياسي لتحالف عسكري مع الكيان الصهيوني ويقف الى جانبه لضرب الجزائر واغراقها في عبثية بني صهيون اللذين وقف أجدادهم بالأمس مع المستعمر الفرنسي ضد الثورة وضد تحرير الجزائر من براثن المحتل الفرنسي وانحازوا اليه وحملوا جنسيته من خلال قانون كريمو فكيف لهذا المليك الصعلوك أن يترأس لجنة الدفاع عن القدس ويكون في المقام الاول وهو ويقيم علاقات استراتيجية مع اعداء القدس ومهوديها من يقتلون الفلسطيني ويطردونه عن المكان، إنها مفارقة يرفضها العقل والضمير، يرفضها كل إنسان حر شريف.
يبدو أن الاستقواء بالصهاينة أصبحت موضة لهذا المليك المعتوه لذا أطالب أن تسحب منه رئاسة لجنة القدس وأن تنقل من الرباط لأنها تحولت الى مزار للصهاينة القتلة، فنحن ندرك كفلسطينيين كنه الحقائق ولا تنطوي علينا ألاعيب هؤلاء الساسة اللذين باعوا روحهم ووطنهم ووضعوها تحت تصرف الصهاينة فكيف لبلاد باعت نفسها للصهيونية أن تكون قلعة للحفاظ على عروبة واسلامية القدس مفارقة لا يقبلها التاريخ وبالتالي يجب علينا أن نخلص القدس من رجس هؤلاء اللذين داسوا على المقدس وباعوا أرواحهم للصهيوني المدنس الذي يعبث كل يوم في مقدراتنا الوطنية و يهود أرضنا الفلسطينية ويقتل برصاصه أبنائنا والهوية.
هنا اؤكد ثانية أننا مع دولة الجزائر ومع وقف هذا التطبيع المجاني لدولة المغرب .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : ريان يحاكم العالم

ريان يحاكم العالم عمر حلمي الغول دولة إسرائيل الفاشية، الدولة الأكثر وحشية، ولا إنسانية، لا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *