الرئيسية / الآراء والمقالات / محمد جبر الريفي يكتب : حماية للتراث الوطني وانتصار للتاريخ

محمد جبر الريفي يكتب : حماية للتراث الوطني وانتصار للتاريخ

محمد جبر الريفي
حماية للتراث الوطني وانتصار للتاريخ

محمد جبر الريفي

 لم تكتف دولة الكيان الصهيوني بأحتلال الارض الفلسطينية وممارسة سياسة القمع والتشريد بحق الشعب الفلسطيني بل امتدت سياسة هذه الدولة العنصرية التي قامت على اساس المشروع الصهيوني الاستعماري الى الثراث الفلسطيني الذي يعبر عن هوية الشعب الوطنية والقومية فقد تعرض الثراث الفلسطيني لعملية سرقة ونهب وبات كل شي في فلسطين مستهدف من اجل اقناع العالم بحقيقة عنصرية واهية مفادها ان الوجود اليهودي في فلسطين اسبق من الوجود العربي الكنعاني الموغل في التاريخ وهكذا كانت المؤامرة الخبيثة التي ما زال يتعرض لها المسجد الاقصى في محاولة لتدميره وبناء على انقاضه هيكل سليمان المزعوم .. ان دولة الكيان تعمل دائمآ على ضرب الاسس الثقافية الحضارية للوجود العربي والاسلامي في فلسطين والقضاء على بقاياه حتى لا تبقى الروح العربية والاسلامية مجسدة في الاماكن الاثرية العابقة برائحة الحضارة والتاريخ لان النزاع العربي الاسرائيلي هو بالاساس نزاع حضاري ونزاع هوية ومهمة دولة الكيان ستظل مضادة للحضارة العربية الاسلامية والمدهش ان الغرب وكذلك بعض الإعلاميين العرب الخليجيين المتصهينين يصدق هذه الادعاءات ويسوقها ويصدق ايضآ ان الشعب اليهودي له جذور متحضرة تسبق الوجود العربي الكنعاني في فلسطين !
لذا فأن الانتصار الذي كانت قد حصلت عليه الدبلوماسية الفلسطينية بأعتراف منظمة اليونسكو للثقافة والعلوم بفلسطين كعضو كامل هو خطوة هامة رمزية ومادية ايضآ لان من شأن هذا الاعتراف ان يحرم الدولة الصهيونية من مكاسب اكثر من نصف قرن من الصراع ويجعل المواقع الاثرية الفلسطينية تحت حماية هذه المنظمة الدولية …

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : فلسفة القتل راسخة عندهم

فلسفة القتل راسخة عندهم عمر حلمي الغول كشف استطلاع رأي اجراه معهد الديمقراطية الإسرائيلي نشرته …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *