الرئيسية / متابعات اعلامية / سطور في حياة الرفيقة المناضلة عزة عزات قاسم “الكفارنة” أم قصي

سطور في حياة الرفيقة المناضلة عزة عزات قاسم “الكفارنة” أم قصي

25852654555

سطور في حياة الرفيقة المناضلة
عزة عزات قاسم “الكفارنة” أم قصي
  غزة / كتب / سامي ابراهيم فودة
قال تعالى: “مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا “صدق الله العظيم ..
توشحت بيت حانون بالرداء الأسود حزناً والماّ على رحيل واحد من أعظم ماجدات فلسطين وقامة وقيمة وطنية بالعمل النسوي والناشطة المجتمعية والإعلامية المثابرة والمتألقة التي وقفت بكل شموخ وكبرياء وصلابة تتحدي جبروت الاحتلال لترحل بصمت عن عالمنا إلى عالم آخر بعد مسيرة حافلة بالعطاء والتميز والنجاح,
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على سيرة عطرة وذكرى طيبة للمناضلة الثورية في العمل النسوي صاحبة كاريزما وحضور طاغي وتعد واحده من رموز إعلام الحركة النسوية التقدمية لمالها من شخصية قوية جريئة مثقفة من طراز رفيع ،
أنها الرفيقة المناضلة عزة عزات قاسم الكفارنة التي نشطت في اتحاد لجان المرأة وسلسلة رياض الشهيد غسان كنفاني والتي وأفتها المنية صباح يوم الاثنين الموافق 1٥/٩/٢٠٢1م عن عمر يناهز59عاماً في دولة مصر العربية مستشفى التجمع الخامس بعد رحلة عناء طويلة وصراع مرير مع مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) وقد شكل رحيلها عن عالمنا خسارة لفلسطين والحركة النسوية،
ولدت المرحومة المناضلة التقدمية والناشطة الإعلامية بالعمل النسوية في قطاع الرفيقة/ عزة عزات قاسم الكفارنة “أم قصي” عام 1962م، في مدينة بيت حانون شمال قطاع غزة ونشأت في كنف أسرة فلسطينية مناضلة, وعاشت بدون والدها الذي حرمها الاحتلال الاسرائيلي منه,وقد أنهت دراستها الثانوية في مدرسة الزهراء بمدينة غزة وانتقلت للدراسة في الضفة الغربية في جامعة بيرزيت حين بلغت 18 من العمر عام 1980,وحصلت على شهادتي الماجستير والدكتوراه في علم الاجتماع من جمهورية مصر العربية.
محطات مضيئة في مسيرتهم الكفاحية والوطنية المناضلة الرفيقة الراحلة / عزة عزات قاسم
انخرطت المناضلة عزة قاسم في صفوف النضال مبكراً من خلال الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكانت ضمن المؤسسين لخلايا المرأة الحزبية,
تعرضت المناضلة عزة قاسم للاعتقال وفرُضت عليها الإقامة الجبرية عام 1987 خلال نشاطها السياسي والكفاحي، وخاصة عند اندلاع الانتفاضة الأولى.
المناضلة الرفيقة عزة قاسم من الناشطات الاوائل في اتحاد لجان المرأة الفلسطينية في قطاع غزة وعملت في مجال العمل النقابي لسنوات عديدة.
مثلت المناضلة عزة قاسم الأطر النسوية التابعة لمنظمة التحرير في قطاع غزة.
أسست المناضلة عزة قاسم مؤسسة مشرقيات عام 1995 للنشاط النسوي.
المناضلة عزة قاسم هي أحد أبرز الناشطات النسويات المدافعات عن حقوق المرأة في قطاع غزة، وتوعيتهن بنضالهن وواجبهن الوطني.
المناضلة عزة قاسم ساهمت في رفع الوعي لدى الأجيال الشابة من خلال طرح القضايا التي تلامس الهموم والأزمات الوطنية والاجتماعية والثقافية، والعمل على تغذية عقول الشباب بالمفاهيم الوطنية السليمة، إضافة إلى نشر القيم الإنسانية النبيلة.
كانت دوما ملاحقة للاحتلال ودمر الاحتلال ثلاثة منازل لها ولعائلتها واحتل جنود الاحتلال بيتها في بيت حانون واخذها وطفليها حازم وقصي درعا بشرية خلال الاجتياح عام 2006,
نظرة الوداع الأخيرة على جثمان الرفيقة المناضلة الناشطة الجبهاوية/ عزة عزات قاسم
شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا في بيت حانون شمال قطاع غزة المناضلة الرفيقة عزة قاسم مساء يوم الأربعاء الموافق 29/9/2021م بعد احضار جثمانها من جمهورية مصر العربية بعد ان وأفتها المنية متأثرة بإصابتها بمرض فيروس كورونا (كوفيد-19)في مستشفى التجمع الخامس وإقامة صلاة الجنازة على جثمانها في مسجد النصر في بيت حانون بتاريخ 27/9/2021م ليتوارى جسدها الطاهر خلف الثري إلى مثواها الأخير في مقبرة بيت حانون
داعين الله أن يتغمدها برحمته وندعو لها بالصبر والسلوان لذويها,

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

وسيم الويني

حوار مع الإعلامي والباحث والناشط في المجال الإنساني د. وسيم وني

حوار مع الإعلامي والباحث والناشط في المجال الإنساني د. وسيم وني حوار سامر منصور مدونته …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *