الرئيسية / الآراء والمقالات / د عبدالرحيم جاموس يكتب : اوسلوا ما بين بيريس ومتران وهيكل ..!

د عبدالرحيم جاموس يكتب : اوسلوا ما بين بيريس ومتران وهيكل ..!

 عبد الرحيم جاموس  عضو المجلس الوطني الفلسطيني  رئيس اللجنة الشعبية في الرياض
عبد الرحيم جاموس
عضو المجلس الوطني الفلسطيني
رئيس اللجنة الشعبية في الرياض

اوسلوا ما بين بيريس ومتران وهيكل ..!
بقلم عبدالرحيم جاموس

تبجح بيريس في حديث له مع فرانسوا ميتران بعد توقيع اتفاق اسلوا ، حسب مايروي لنا حسنين هيكل ، عن سياسة الكيان نحو تدويخ الفلسطينيين في المفاوضات حتى يتعودوا على استمرار الوضع القائم ، الذي يفرضه الكيان عليهم .
لكن نسي بيريس ان يقول :
لكن في النهاية سيسقط الكيان ويزول مثل اي كيان عنصري استيطاني استعماري سبقه في التاريخ ، قد جاء في المكان الخطأ والزمان الخطأ… !
لأن فلسطين ليست نيوزيلاندة وليست استراليا .. وليست اميريكا…فلسطين في قلب محيط عربي اسلامي معادي لفكرة وجود هذا الكيان ، وشعبها شعب الجبارين لا يَكِن ولا يَلين ولن يرفع الراية البيضاء او يستسلم ويستكين ، وأنه مستمر في الصمود والمقاومة حتى النصر ، لذا فهو كيان عنصري احلالي غير قابل للدوام والنجاح ، كما ان الشعب الفلسطيني غير قابل للنسيان والتهجير والإستسلام والذوبان ، شعب فلسطين هو الحقيقة الثابته والازلية على هذا الإقليم ، إنها فلسطين العربية ونقطة .
هذا الكيان يحمل بذور الفناء في احشائه ، وهذا مابات يلمسه مستوطنيه ومفكريه .. على السواء … وما حالةُ الرعب وعقدةُ الأمن الملازمة له ، رغم ترسانته النووية ، ورُعبه من اطفال ونساء فلسطين العزل قبل رجالها ، إلا دليلٌ بليغ على عدم ايمانه بذاته ، انه سيستمر في الوجود طالما يعيش حالة الرغب هاته ومتلازمته عقدة الأمن ، ان فلسطين عائدة لا محالة الى شعبها وامتها حرة عربية مستقلة .
يرونها بعيدة ونراها قريبة وإنا لصادقون .
د. عبدالرحيم جاموس
30/9/2021 م
Pcommety@hotmail.com

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عبد الرحيم جاموس 
عضو المجلس الوطني الفلسطيني 
رئيس اللجنة الشعبية في الرياض

د. عبدالرحيم جاموس يكتب : التطبيع والإعلام الصهيوني في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني . غاياتهما الإستراتيجية ..!

التطبيع  والإعلام الصهيوني في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني . غاياتهما الإستراتيجية ..! بقلم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *