مصطفى الريالات رئيس تحرير جريدة الدستور الأردنية
مصطفى الريالات رئيس تحرير جريدة الدستور الأردنية
الرئيسية / الآراء والمقالات / مصطفى الريالات يكتب : الملكُ ودَعمُ العراقِ

مصطفى الريالات يكتب : الملكُ ودَعمُ العراقِ

مصطفى الريالات رئيس تحرير جريدة الدستور الأردنية
مصطفى الريالات رئيس تحرير جريدة الدستور الأردنية

الملكُ ودَعمُ العراقِ

مصطفى الريالات

رئيس التحرير المسؤول لجريدة الدستور الاردنية


شارك جلالة الملك عبدالله الثاني في أعمال مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة أمس، تأكيدًا لوقوف المملكة إلى جانب العراق الشقيق في حماية أمنه واستقراره وسيادته، وفي مسيرة إعادة البناء.
حضور الملك إلى بغداد أمس، للمرة الثانية خلال شهرين ومشاركته في قمة بغداد، حمل رسالة واضحة تؤكد تضامن الأردن مع الأشقاء في العراق، في جهودهم المستمرة لتكريس النصر الكبير الذي حققه على الإرهاب، ولإطلاق عملية إعادة البناء ووقوف الاردن إلى جانب العراق في كل جهوده، لحماية أمنه واستقراره وسيادته، ذاك أن ما يجمع العراق والأردن من تاريخ كبير، وما يجمعهم من أخوة متجذرة، يجعل من التعاون ومن إسناد بعضنا البعض، أمرًا تفرضه علاقات الأخوة، وتفرضه الضرورة أيضًا.
يُشكّل نجاح مؤتمر بغداد، فرصة حقيقية للبناء والتكامل الاقتصادي الإقليمي، فهذا البلد العريق الضارب في جذور التاريخ والحضارة، يُشكّل أمنه واستقراره -كما يؤكد جلالة الملك عبد الله الثاني- أمنًا واستقراراً للجميع في منطقتنا، وازدهاره من ازدهارنا، فعراق قوي هو بوابة وبيئة إيجابية لتعزيز التعاون بين دول المنطقة.
الملك وفي كلمته بأعمال المؤتمر، أبرق برسائل الدعم والإسناد للعراق الشقيق، وهو موقف أردني ثابت ينبع من واجب الشقيق تجاه شقيقه، فالعراق صاحب دور مركزي في بناء الجسور، وتعزيز الحوار الإقليمي والدولي، وما عَقد المؤتمر في بغداد إلا تكريس للحرص على دعم سيادة العراق ووحدة أراضيه، ودعم الشعب العراقي في مسيرته نحو المزيد من التقدم والتنمية والازدهار، فأرض الرافدين شهدت في السنوات القليلة الماضية أزمات وكروبًا، آن لنا جميعًا أن ندعم شعبها وقيادتها ومؤسساتها، من أجل ترسيخ دولة الدستور والقانون والمؤسسات القادرة على مواصلة التقدم، وتحقيق آمال العراق وشعبه وتطلعاته، وعليه جاء الدعم الأردني بقول الملك: دعم العراق في هذه الجهود، هو أولوية لنا جميعًا.
لقد بذل الأشقاء في العراق طيلة السنوات الماضية جهوداً كبيرة وقدّموا مواقف التضحية والرجولة في مكافحة التطرف والإرهاب، وإعادة الإعمار وتعزيز وحدة واستقرار العراق الشقيق، وكُنا في الأردن على الدوام السند والعون للأهل في العراق، فهذا البلد العربي قدّم لأمته وأبنائها الكثير، ووجب دعمه والوقوف إلى جانبه، ونؤكد في الأردن خلف قائدنا جلالة الملك عبد الله الثاني، أن أمن واستقرار العراق، هو من أمننا واستقرارنا جميعًا، وازدهاره من ازدهارنا، فالعراق القوي يُشكّل ركيزة للتكامل الاقتصادي الإقليمي، وبيئة إيجابية لتعزيز التعاون بين دول المنطقة.
وحيث الأردن على الدوام يبحث عن مساحات التوافق، يأتي حديث جلالة الملك عن أهمية العمل على تعزيز التعاون إقليميًا ودوليًا، عبر فتح الباب أمام تحقيق التكامل الاقتصادي والصناعي والتجاري، على أرضية من التعاون والتشاركية، لتحقيق المصلحة الفضلى للجميع، وعليه يُذكّر جلالة الملك القادة وممثلي الدول المشاركة في المؤتمر، بأهمية العمل على تأسيس حوارات جادة، لتعزيز سبل التعاون والشراكة لمواجهة الأزمات والتحديات العابرة للحدود، مثل نقص الأمن الغذائي وتبعات وباء كورونا، والتي لا يمكن تجاوزها دون إيجاد أرضية مشتركة، تُقرّب وجهات النظر.
سنبقى مع العراق وشعبه الأصيل، داعمين لجهود الحكومة العراقية في مواجهة التطرف والإرهاب، ومساندين لجهودها في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، والتهيئة للانتخابات البرلمانية، مقدمين كل خبراتنا وطاقاتنا في سبيل استعادة عافية العراق القوي، وحتى يعود كسابق عهده ومكانته الطبيعية سندًا لأمته، عراقًا موحدًا آمنًا مستقرًا قويًا، صاحب دور مركزي ومؤثر في محيطه العربي، وفي قضايا الإقليم والعالم.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : فلسفة القتل راسخة عندهم

فلسفة القتل راسخة عندهم عمر حلمي الغول كشف استطلاع رأي اجراه معهد الديمقراطية الإسرائيلي نشرته …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *