الرئيسية / الآراء والمقالات / د. هاني العقاد يكتب : ابعاد الحرب الخفية بين اسرائيل وايران …؟

د. هاني العقاد يكتب : ابعاد الحرب الخفية بين اسرائيل وايران …؟

هاني العقاد

ابعاد الحرب الخفية بين اسرائيل وايران …؟
د. هاني العقاد
تعيش اسرائيل علي التوترات وتترعرع علي شن الحروب فهي دولة حرب ولن تكون يوما من الايام دولة مدنية طالما هي دولة احتلال تمارس الاحتلال والقتل والاعتقال والتهجير وسرقة الارض و الزرع وحتي قطعان الماشية , غالبا ما تساهم اسرائيل في استمرار النزاعات بالعالم وقد تكون سببا في اكثر من نصف هذه النزاعات في بدايتها لان لها تحالفات تنحاز اليها وتبيع لها الاسلحة والخطط والجنود المرتزقة وقد تمد مخالبها لاي بقع ضعيفة بالعالم العربي من المحيط الي الخليج وما يهمها الان التفوق العسكري باعتبار انها دولة مهددة في رواية مضلله ومكشوفة بوضوح . السلام لاسرائيل يعني الانحصار وعدم التمدد والعيش مع العالم بسواسية ,ويعني انها ستتحول الي دولة مدنية وهذا لا يتمازج مع اهداف وجودها بكبد العالم العربي واحتلال فلسطين واستعمارها, هنا بات واضحا ان اسرائيل لا تسعي الي صنع سلام دائم وعادل لان هذا يعيق تمددها في ظل بحثها عن اتفاقيات ومعاهدات تبني علي اساس التناقضات بالعالم العربي كاتفاقيات التطبيع مع بعض الدول العربية التي توصلت لها لتوجد لها قواعد عسكرية وامنية مركزية تكون قريبة من دوائر صراعات هي تحدد اقطارها من بعيد وتدير هذه الصراعات بالخفاء في محاولة لاقحام العالم العربي في مواجهة مع ايران تكون اسرائيل الرابح الاكبر منها .
الحادث الاخير الذي وقع لسفينة النفط “ميرسر ستريت” شمال خليج عمان لم يكن الحادث الاول ولا الاخير بين اسرائيل وايران فهو الحادث الخامس منذ ان بدأت اسرائيل تستهدف المواقع والتجمعات الايرانية علي الارض السورية وحتي مطارت خصصتها سوريا لايران لهدف دعم واسناد القوات السورية في حربها ضد المتمردين . هذا الحادث يعتبر دليل واضح علي وجود حرب تدور في الخفاء بين اسرائيل وايران ابعادها ليس في صالح دول الخليج العربي ,والمؤكد اسرائيل سوف تستمر في تضخيم العداء بينها وبين ايران دون تصعيد المواجهة لتصل حرب علنية كبيرة و في ذات الوقت تصدر التقارير التحريضية لحلفائها بالعالم العربي ان بلدانهم مستهدفة من قبل ايران وهذا فقط لصالح مزيد من اتفاقات التطبيع وبيع الاسلحة والبرامج العسكرية و التكنولوجية والتجسسية . معهد دراسات الامن القومي الاسرائيلي صدر تقرير مضخم وموجه الي رئيس الدولة العبرية الجديد (يتسحاق هرتصوغ ) ويشتمل التقرير علي تقييمات للاخطار الامنية والاستراتيجية المحدقة باسرائيل وتصدرت ايران اهم تلك المخاطر وقال التقرير “ان هناك حاجة ملحة لوقف السباق النووي الايراني ووصفه علي انه التهديد الاخطر علي امن اسرائيل واستقرارها “, ويشير التقرير الي ان اسرائيل تكتسب شيئا فشيئا المعرفة والخبرة اللازمتين لانتاج اسلحة نووية وتتقدم في مسارها نحو تخصيب اليورانيوم مع تقدمها في الحصول علي قدرات تكنولوجية نووية تساهم في تشغيل اجهزة الطرد المركزي المتقدمة .
اسرائيل تعتبر تبريد الاجواء بينها وبين ايران ليس من صالحها لانها تعارض المحادثات حول النووي الايراني في (فينا) والتي تجري بتوجية من ادارة بايدن وستبقي اسرائيل النار مشتعلة بالخليج العربي وعلي الارض السورية لتفشل اي اتفاق جديد او العودة الي اتفاق 5+ 1 ببنود جديدة حتي لو وضعت ايران الضمانات اللازمة لعدم استغلال برنامجها النووي لصالح اسلحة تدميرية . الحرب تدور الان في الخفاء لكن النار التي تشتعل في ناقلات النفط الاسرائيلية او التي ترفع اعلام دول اخري وتمتلكها شركات اسرئيلية تشير الي ان ايران من طرفها ايضا لن تمرر استهداف مفاعل (نطنز) بسلام دون رد ,ولن تمرر اغتيال العالم النووي الايراني (فخري زادة ) ايضا بسلام وتعرف ايران ان اسرائيل تدير عمليات لها داخل ايران لكنها علي درجة عالية في الدقة والسرية قد يكشف امرها بعد تنفيذ مهامها السرية والتي بمجملها ترصد ضرب اهداف من شانها ان تعيق وصول ايران للسلاح النووي . هذه الحرب الخفية تدلل علي ان ايران تحاول الان نقل الصراع مع اسرائيل داخل مياه الخليج العربي لذات الهدف الاسرائيلي وهو توريط العرب في مواجهة كبيرة مع ايران وابقاء منطقة الخليج ساخنة مع انها تمتلك اسلحة توجع المدن الاسرائيلية وتوقف تمادي اسرائيل في استهداف مفاعلها النووي وتشكيلاتها في سوريا والعراق .
المستوي الاستراتيجي في المؤسستين الامنية والعسكرية الاسرائيلية يجري الان دراسة مهمة لكيفية رد اسرائيل علي استهداف ايران بطائرة مسيرة لناقلة النفط ( ميرسر ستريت ) وفي هذا الاطار دعت اسرائيل الي تحرك دولي ضد ايران وياتي هذا التحرك بتوجيهات من وزير الخارجية الاسرائيلي (يائير لابيد) الذي قال “انه اعطي التعلميات للبعثات الدبلوماسية في واشنطن ولندن والامم المتحدة لتعمل مع محاوريها الحكومين والوفود ذات الصلة في مقر الامم المتحدة في نيويورك” في محاولة اسرائيلية لتكبير المشكلة وتحشيد دولي لمواجهة ايران دبلوماسيا وامنيا وعسكريا واعتبار المشكلة مع ايران ليست مشكلة اسرائيلية بل مصدر للارهاب والدمار وعدم الاستقرار يلحق الاذي بالجميع. لن ينجر العالم لسفالة اسرائيل ويواجه ايران عسكريا في الوقت الذي تحاول اطراف دولية بالاشتراك مع ادارة بايدن لحل الازمة بالاتفاق من جديد علي تحديد النووي الايراني بل سوف يستمر العالم بعد ان تستقر اوضاع الحكم في ايران باتجاه انخراط ايران في اتفاق ملزم ومراقبة دولية فاعلة للمفاعلات النووية الايرانية لكون العالم يعرف ان المشكلة الايرانية لا حلول عسكرية لها كما ترغب اسرائيل وحلها الوحيد بالاتفاق من جديد.
Dr.hani_analysisi@yahoo.com
وكالة قدس نت للأنباء – ( أ ف ب)
دعت إسرائيل إلى تحرك دولي ضد إيران بعد هجوم أسفر عن قتلى في بحر العرب قبالة سلطنة عمان واستهدف ناقلة نفط يشغلها ملياردير إسرائيلي متهمة طهران بتصدير “الإرهاب”.
وأعلنت شركة زودياك ماريتايم المشغلة للسفينة ويملكها الاسرائيلي إيال عوفر ومقرها لندن الجمعة مقتل اثنين من أفراد طاقم السفينة أحدهما روماني والثاني بريطاني خلال حادث على متن ام/تي ميرسر ستريت.
وأبلغ عن الحادث في السادسة مساء بتوقيت غرينتش الخميس وفق موقع “عمليات التجارة البحرية للمملكة المتحدة” (يو كيه إم تي أو)، وهو هيئة لمكافحة القرصنة تابعة للبحرية البريطانية.
وقال الجيش الأميركي الجمعة إنه استجاب لنداء استغاثة وتوجهت قواته البحرية إلى الموقع وشاهدت أدلة على وقوع هجوم. وقال إن النتائج الأولى تشير بوضوح إلى هجوم نفذته طائرة بدون طيار.
ولم تتبن أي جهة الهجوم، لكن شركة “درياد غلوبال” المتخصصة في الأمن البحري ومقرها لندن تحدثت عن “أعمال انتقامية جديدة في الحرب التي تجري في الخفاء بين القوتين” المتعاديتين في إشارة إلى إيران وإسرائيل.
وكتب وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد في تغريدة على تويتر الجمعة “أعطيت تعليمات للبعثات الدبلوماسية في واشنطن ولندن والأمم المتحدة لتعمل مع محاوريها الحكوميين والوفود ذات الصلة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك”.
وأضاف أن “إيران ليست مشكلة إسرائيلية فقط، بل هي مصدِّر للإرهاب والدمار وعدم الاستقرار يلحق الأذى بالجميع. … يجب ألا نظل صامتين أبدًا في مواجهة الإرهاب الإيراني الذي يقوض أيضًا حرية الملاحة”.
وقال لبيد إنه تحدث الى نظيره البريطاني دومينيك راب، مؤكدا “ضرورة الرد بشدة على الهجوم على السفينة التي قتل فيها مواطن بريطاني”.
وقالت زودياك ماريتايم التي تشغل السفينة اليابانية التي ترفع علم ليبيريا إن ميرسر ستريت كانت عندما تعرضت للهجوم في شمال المحيط الهندي متوجهة من دار السلام في تنزانيا إلى الفجيرة في الإمارات العربية المتحدة من دون أي شحنة على متنها.
في إيران، نقلت القناة التلفزيونية الحكومية الناطقة بالعربية عن “مصادر مطلعة في المنطقة” أن الهجوم جاء ردا على “هجوم إسرائيلي نفذ مؤخرًا” في سوريا، حيث تدعم طهران النظام، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية نقلاً عن مصادر إسرائيلية لم تعرِّف عنها أن الهجوم نفذته على ما يبدو عدة طائرات بدون طيار إيرانية تحطمت في غرفة المعيشة أسفل مركز قيادة السفينة.
من جهته قال الجنرال المتقاعد شلومو بروم والباحث في معهد دراسات الأمن القومي في إسرائيل لوكالة فرانس برس “كنا أول من طور طائرات مسيرة ومن بين أول من طوروا مفهوم المسيرات الانتحارية والإيرانيون يقلدوننا ويتبنون الأساليب نفسها”.
– الهجوم الخامس –
قالت زودياك ماريتايم بعد ظهر الجمعة أن الناقلة كانت تبحر “تحت سيطرة طاقمها إلى مكان آمن بمواكبة بحرية أميركية”.
وربط محللون بين هذا الهجوم وحوادث سابقة مثل الهجومين اللذين تعرضت لهما سفينتان تديرهما شركة راي شيبنغ الإسرائيلية في وقت سابق من هذا العام.
وقال مئير جافيدانفار الخبير الأمني في مركز جامعة هرتسليا متعدد التخصصات في إسرائيل إن الإيرانيين “يشعرون بأنهم في وضع غير مؤات عندما يتعلق الأمر بالرد على هجمات نُفذت في إيران ولإسرائيل صلة بها”.
واتهمت الجمهورية الإسلامية إسرائيل بالوقوف وراء انفجار 11 نيسان/أبريل في موقع نطنز.
وقال محللون لدى مجموعة “درياد غلوبال” المتخصصة في الأمن البحري ومقرها لندن، إن الهجوم على إم/تي ميرسر ستريت “يُعد الآن بمثابة الهجوم الخامس على سفينة ذات صلة بإسرائيل”.
في الولايات المتحدة، لزمت إدارة جو بايدن الحذر. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جالينا بورتر “نراقب الوضع من كثب … نحن ننسق مع شركائنا الخارجيين من أجل الوقوف على الوقائع”.
وقع الهجوم بعد استئناف المحادثات في نيسان/أبريل في فيينا بين الأطراف الموقعة على الاتفاق المتعلق بالبرنامج النووي الإيراني لعام 2015 وكان من المفترض أن يمنع طهران من تطوير القنبلة الذرية.
ولكن الاتفاق بات على وشك الانهيار بعد أن سحب الرئيس السابق دونالد ترامب الولايات المتحدة من جانب واحد منه في 2018 وأعاد فرض عقوبات قاسية على إيران التي ردت بالتخلي تدريجيا عن بعض التزاماتها بموجبه.
لكن محادثات فيينا التي تشارك فيها واشنطن بشكل غير مباشر ستبقى مجمدة حتى يتولى الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي منصبه أوائل آب/أغسطس.
 
مسقط- معا- أكدت سلطنة عمان أن الهجوم على سفينة “ميرسير ستريت” الإسرائيلية وقع بالفعل خارج البحر الإقليمي العماني، مؤكدة حرصها على أمن المرور في بحرها الإقليمي.
وأفادت وكالة الأنباء العمانية، بأن البحرية السلطانية العمانية قامت بتسيير سفينة إلى مكان الهجوم، وأكدت النتائج الميدانية أن الحادث وقع بالفعل خارج البحر الإقليمي العماني، كما أنه عند التواصل مع ملاك السفينة والطاقم أفادوا بأن السفينة ستواصل الإبحار إلى جهتها دون الحاجة إلى مساعدة.
وأكدت السلطنة حرصها الدائم وتسخير كافة الإمكانات للحفاظ على أمن وسلامة المرور في البحر الإقليمي العماني، وقدرة كافة الجهات المعنية بالسلطنة على القيام بكل ما من شأنه سلامة الملاحة في البحر الإقليمي العماني.
وكان مسؤول إسرائيلي، حمل إيران مسؤولية الهجوم على الناقلة النفطية “ميرسير ستريت” والذي أدى إلى مقتل اثنين من طاقمها، روماني وبريطاني، مشيرا إلى أن الهجوم ربما تم تنفيذه بطائرة مسيرة.
 
وتوعد وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد أمس، بـ”رد قاس” على الهجوم. وقال في بيان إن “إيران ليست مشكلة إسرائيل فقط، بل مصدر الإرهاب والدمار وعدم الاستقرار الذي يضر بالجميع”.
 
بيت لحم- معا- قالت “قناة العالم” الإيرانية نقلا عن مصادر مطلعة إن الهجوم على السفينة الإسرائيلية شمال بحر عمان، جاء ردا على هجوم إسرائيلي على مطار الضبعة في منطقة القصير بسوريا.
وكان الهجوم الإسرائيلي على مطار الضبعة في منطقة القصير بسوريا قد أدى إلى مقتل رجلين من رجال المقاومة.
وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق بمقتل اثنين من طاقم السفينة الإسرائيلية التي تعرضت الجمعة لاستهدافها قبالة عمان.
 
وأكدت صحيفة “يديعوت أحرونوت” نقلا عن وزارة الدفاع البريطانية تعرض سفينة إسرائيلية لهجوم قبالة سواحل عمان.
كما ذكرت مجموعة United Kingdom Maritime Trade Operations المعروفة اختصارا بـ”UKMTO”، أنها “تلقت تقارير عن قطعة بحرية تعرضت لهجوم”.
وأشارت إلى أن الهجوم وقع عند الساعة 2 بعد ظهر الخميس بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة.
 
بيت لحم- معا- نقلت “القناة 13” التلفزيونية الإسرائيلية، الجمعة، عن مسؤول كبير قوله إن إيران مسؤولة عن هجوم بطائرة مسيرة على ناقلة قبالة ساحل عُمان، الخميس.
وأعلنت شركة “زودياك ماريتايم”، المملوكة لإسرائيل والتي تشغل الناقلة ميرسر ستريت التي تملكها اليابان وترفع علم ليبيريا، أن الهجوم أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الطاقم، هما بريطاني وروماني، وقالت إنه يشتبه بأنه عمل من أعمال القرصنة.
ونقل التلفزيون الإسرائيلي عن المسؤول الذي لم تُكشف هويت هقوله: “ما حدث هو عمل إرهابي أقدمت عليه إيران”.
وفي وقت سابق من الجمعة، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية تعرض سفينة تجارية مملوكة لإسرائيل لهجوم في بحر العرب.
 
وقالت الوزارة في بيان، الجمعة، إنها ما زالت تحقق في الهجوم المبلغ عنه.
وذكر بيان مقتضب صدر في وقت سابق من الجمعة عن عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة، أن التحقيق جار في الحادث الذي وصفته بأنه حدث في وقت متأخر من ليلة الخميس شمال شرق جزيرة مصيرة العمانية.
 
 
قدم معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، يوم الثلاثاء، تقريره السنوي إلى رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ، بحسب النشر في الموقع العبري “حدشوت 13”. ويشتمل التقرير على تقييمات عن الأخطار الأمنية والاستراتيجية المحدقة بدولة اسرائيل.
وتصدرت ايران تلك المخاطر حيث جاء في التقرير أن هناك حاجة ملحة لوقف السباق النووي الإيراني ووصفه على أنه التهديد الأخطر على أمن اسرائيل واستقرارها.
كما اشتمل التقرير على تحذيرات ساقها الجانب الاسرائيلي بخصوص لبنان على خلفية خشية اسرائيل من أن يقود انهيار لبنان جراء الأزمة السياسية والاقتصادية الى التصعيد مع حزب الله.
ويشير التقرير الى أن إيران تكتسب شيئاً فشيئاً المعرفة والخبرة اللازمتين للأسلحة النووية وتتقدم في مسارها باتجاه تخصيب اليورانيوم، إضافة إلى “قدراتها التكنولوجية النووية في تشغيل أجهزة الطرد المركزي المتقدمة”.
ويرى الخبراء الإسرائيليون أن ايران تجاوزت خطوطًا بشكل غير مسبوق، كتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة، على سبيل المثال.
وبحسب التقديرات فإن ايران موجودة اليوم ‘على عتبة إكتمال مشروعها النووي’ وتتحلى بقدرات تقربها من “صناعة قنبلة نووية” في غضون بضعة أشهر”.
وتطرق معدو التقرير كذلك الى ضرورة الاستعداد الى ما وصف بـ “خيار عسكري إسرائيلي في مواجهة التهديد الإيراني”.
وفيما يخص الجبهة الشمالية، حذر التقرير من التغلغل الإيراني حيال تقهقر النظام في لبنان لا سيما خطر زيادة دقة الهجومات التي يمكن ان تنفذها ايران في العمق الإسرائيلي.
ولم يغفل التقرير دور حزب الله في المنطقة فهو من موقعه يواصل “فرض قبضته على النظام اللبناني بشكل يضعه كتهديد حقيقي وخطير لإسرائيل”.
ودعا معدو التقرير الى “الدفع باتجاه العمل على جبهة دولية وإقليمية للحيلولة دون سقوط لبنان في هاوية سيناريوهات محتملة كالفوضى أو حرب أهلية، أو سيطرة حزب الله على مقاليد الحكم في لبنان”.
 

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

سري القدوة يكتب : نحو استراتيجية التعاون العسكري والأمني العربي المشترك

نحو استراتيجية التعاون العسكري والأمني العربي المشترك بقلم :  سري  القدوة الثلاثاء 25 كانون الثاني …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *