554521
الرئيسية / تحقيقات و حوارات / تحقيق استقصائي: وثائق مسربة تكشف احتجاز إسرائيل سراً لفلسطينيين أبرياء في معتقلات نائية في سيناء

تحقيق استقصائي: وثائق مسربة تكشف احتجاز إسرائيل سراً لفلسطينيين أبرياء في معتقلات نائية في سيناء

554521

تحقيق استقصائي: وثائق مسربة تكشف احتجاز إسرائيل سراً لفلسطينيين أبرياء في معتقلات نائية في سيناء

القدس / الصباح / ترجمة د. مونتجمري حور / كشف تحقيق استقصائي نشرته صحيفة هأرتس باللغة الانجليزية عن قيام إسرائيل عام 1971 بسجن مئات الفلسطينيين من سكان قطاع غزة بينهم عائلات مناضلين من حركة فتح، وشبان آخرون لم يرتكبوا أي ذنب وجرى سجنهم في معسكرات اعتقال لمدة عام تقريباً، بين هؤلاء المعتقلين نساء وأطفال.
في عام 1971 وفي ظل سرية مشددة ، أنشأت إسرائيل معسكرين للاحتجاز في شبه جزيرة سيناء ، حيث تم اعتقال فلسطينيين أبرياء، بينهم نساء وأطفال، كما ورد في التحقيق الاستقصائي في معتقلات في صحراء سيناء. خصصت إسرائيل أحد هذه المعسكرات لعائلات المشتبه بهم بانتمائهم لحركة فتح (في إشارةٍ إلى حركة التحرير الفلسطينية التي تأسست عام 1959( بتنفيذهم عمليات ضد إسرائيل، أما المعسكر الثاني فكان مخصصاً إلى شبان فلسطينيين عاطلين عن العمل. وقد صنفت محاضر الاجتماعات حول هذا الموضوع باعتبارها سرية لمدة 50 عاماً، وبعضها لفترةٍ أطول.
وقال التقرير أن الجيش الإسرائيلي قام بنقل الأطفال والنساء والرجال وجميعهم من قطاع غزة ووضعهم في مبان غير مؤهلة وسط الصحراء، وأمضوا فترات مختلفة هناك، وأحيانًا شهور في ظروف وصفها الصليب الأحمر بأنها “لا تطاق”. وبعد أقل من عام ، أُغلق المعسكران وأُعيد جميع المعتقلين إلى غزة.
عندما سمحت إسرائيل للصليب الأحمر بالدخول إلى المعسكر مطلع عام 1971، التقى أعضاء وفد الصليب الأحمر ممثِّلي العائلات الـ23 المحتجزة هناك وكان عددهم 140 شخصاً، منهم 87 طفلاً وجميعهم من سكان غزة فكتب أفراد الصليب الأحمر إلى مقرهم في جنيف بعد الزيارة: “ذنبهم الوحيد كان وجود والد “إرهابي”. لكن هل يتفهم الطفل البالغ من العمر 7 أشهر فقط، أو الأم البالغة 80 عاماً، سبب وجودهما هناك؟ كان الناس يأملون أن يكون ترحيلهم مؤقَّتاً فقط”.
قال وزير الدفاع موشيه ديان آنذاك أن عمليات الترحيل لم تكن مقصودة كعقابٍ؛ بل لردع عائلاتٍ أخرى، “ليس لأنهم وفروا أماكن للاختباء أو ساعدوا المطلوبين على الاختباء، ولكن من أجل أن تثني عائلات أخرى أبناءها عن الانضمام إلى فتح”

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

القدس

لا يمكن المراهنة على تغير في السياسة الإسرائيلية فهل من صحوة فلسطينية؟

لا يمكن المراهنة على تغير في السياسة الإسرائيلية فهل من صحوة فلسطينية؟ رام الله / …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *