الرئيسية / الآراء والمقالات / تمارا حداد تكتب : العلاقة بين إدارة الموارد البشرية والإدارات الأخرى في البلديات

تمارا حداد تكتب : العلاقة بين إدارة الموارد البشرية والإدارات الأخرى في البلديات

تمارا حداد

العلاقة بين إدارة الموارد البشرية والإدارات الأخرى في البلديات
بقلم: تمارا حداد

إن إدارة الموارد البشرية تطورت كثيراً في العصر الحالي وهي تمثل إحدى الوظائف الهامة في البلديات والتي تختص باستخدام العنصر البشري بكفاءة عالية، حيث يُقصد بإدارة الموارد البشرية “فن وعلم قيادة وتحفيز ومكافأة وتدريب وإدارة أداء الموظفين الدائمين والمؤقتين في البلديات.
وهي فن يساعد على اجتذاب الموظفين واختيارهم وتعيينهم وتنمية قدراتهم وتهيئة الظروف العملية الملائمة لهم لاستخراج أفضل ما عندهم من طاقات لتقديم أفضل الغايات، تبرز أهمية إدارة الموارد البشرية داخل إطار البلديات من خلال توقف نجاحها على جودة ما تملكه من رأس مال بشري قادر على إيصال البلديات نحو تنمية مستدامة في مختلف المجالات.
وهدف إدارة الموارد البشرية التركيز على الأهداف الانسانية التي تسعى لإشباع رغبات وحاجات الموظفين وتوفير سياسات موضوعية لاستخدام الطاقات البشرية تتماشى مع قدراتهم ودراساتهم، والهدف الآخر هو  الهدف التنظيمي بأن تؤدي إدارة الموارد البشرية وظيفتها بشكل مترابط مع باقي الدوائر الأخرى وتقديم النصح والإرشاد فيما يتعلق بشؤون الموظفين.
أما الهدف الوظيفي وهي القيام بتقديم النصيحة الاستشارية والتنفيذية الخاصة بالبلديات والمتعلقة بالموظفين لضمان الاستفادة القصوى من الجهود البشرية من خلال تدريبها وتطويرها والمحافظة على استمرار رغبة الموظفين في العمل عن طريق وضع نظام تعويضات ومكافآت حيث اللازم، أما الهدف الاجتماعي من إدارة الموارد البشرية في البلديات وهي تحقيق أهداف المجتمع من تشغيل للأفراد حسب قدراتهم بما يتناسب مع قوانين الهيئات المحلية المعمول بها في فلسطين.
فيما أبرز الوظائف الرئيسة لإدارة الموارد البشرية وهي الوظائف الإدارية والتي تقسم إلى التخطيط وهي معرفة احتياجات البلديات من موظفين كماً ونوعاً، والوظيفة التنظيمية بمعنى تقسيم تحديد الواجبات والمسؤوليات بين الموظفين، والوظيفة الأخرى وهي التوجيه بمعنى توجيه الموظفين نحو تحقيق أهداف البلديات، ومن ثم الرقابة وهي تتعلق بتنظيم الأنشطة والتنسيق بينها.
أما الوظيفة التنفيذية لإدارة الموارد البشرية وهي استقطاب ذوي الكفاءة وتعيينهم وتنمية قدراتهم بالتدريب، ومدير الدائرة البشرية أو من ينوب يعمل على توصيف الوظيفة بمعنى تزويد البلدية بالأفراد المناسبين للوظائف المناسبة وتحديد معالم أو مهام كل وظيفة من حيث واجباتها ومسؤولياتها ومتطلباتها والشروط التي يجب أن تتوفر فيمن يشغلها.
المقومات الأساسية لنجاح إدارة الموارد البشرية:
إن دعم المجلس البلدي هو أهم مقوم لنجاح ادارة الموارد البشرية عن طريق قيادة متجاوبة وملتزمة، ونجاح مدير إدارة الموارد البشرية يتطلب أن يكون على معرفة كمية ونوعية الموارد البشرية ويختص بمعرفة شاملة بكل وظيفة ومهامها وكيفية التأكد من عمل تلك المهام والشروط المتصلة بها ومن ثم التقييم اللازم.
ومن هنا لا بد من الإشارة أن دائرة الموارد البشرية ليست منفصلة عن الدوائر الأخرى فهناك علاقة تكاملية بين تلك الإدارة والإدارات الأخرى فيها حيث أن وجود إدارة موارد بشرية من خلال متابعة احتياجات البلدية بتزويد كل دائرة باحتياجاتها من الأفراد وبالأعداد اللازمة والتخصصات المناسبة، وبذلك أي قصور من إدارة الموارد البشرية في تقدير الاحتياجات من الموارد البشرية يؤدي إلى إعاقة سير أعمال الإدارات الأخرى التي تتلقى خدماتها المتعلقة بالعنصر البشري من إدارة الموارد البشرية وبالتالي يتعذر على البلديات إنجاز اهدافها.
خلاصة: المورد البشري في البلديات إحدى مقومات نجاحها بتوافر موظفين ذو كفاءة ومسؤولية يمكنهم النهوض بأعباء العمل وتحقيق أهداف البلديات واستخدام امكانياتها المادية المتاحة بأكبر كفاءة ممكنة، فالموظف إذا لم يعرف تماماً مهام وصفه الوظيفي أو تقاعس عمداً فمن هنا يأتي دور إدارة الموارد البشرية بتصويب الوضع القائم ومعالجة الأزمة إن وجدت ومن خلال دعم ومتابعة الهيئة الإدارية العليا للمجالس البلدية.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

سري القدوة يكتب : ايدلوجيا الاستيطان والتهويد والموقف الفلسطيني

ايدلوجيا الاستيطان والتهويد والموقف الفلسطيني بقلم  :  سري القدوة الخميس 23 أيلول / سبتمبر 2021. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *