الرئيسية / الآراء والمقالات / اللواء سليم الوادية يكتب : ⁠الفلسطيني في الضفه هو الفلسطيني في غزه ،،

اللواء سليم الوادية يكتب : ⁠الفلسطيني في الضفه هو الفلسطيني في غزه ،،

سليم الوادية

ياسامعين الصوت ،،

يكتبها اللواء سليم الوادية
⁠الفلسطيني في الضفه هو الفلسطيني في غزه ،،

⁠الانقلاب في غزه قتل المئات من الفلسطينيين واعاق العشرات واعتقل العديد من ابناء القطاع ولم يراعي المرضى بالعديد من الامراض الخطره كالسرطان والقلب والسكري حتى ان البعض منهم لم بسمحوا له ولاسرته بجلب الدواء العلاجي اللازم في عملية العلاج الذي يهدد حياة المعتقل ، وكذلك اعتقلوا اصحاب الرأي وحرية التعبير ولم يبالوا بالقوانين الانسانيه ، رغم كل ذلك لم نرى احتجاجات من اصحاب الرأي ومن الفصائل الخانعه الخائفه من العقاب بما في ذلك اعضاء حركة الجهاد الاسلامي التي اعتقل اعضائها لموقفهم النضالي وقيامهم بمقاومة الاحتلال ولم نسمع صوتاً يندد او يسقط النظام في غزه ،
⁠قبل ايام تم قتل داخل سجون حماس المواطن الغزي عصام السعافيين وهو احد عناصر الشرطة الفلسطينية  نتيجة التعذيب وعدم السماح له بتناول علاجه ، وكذلك قبل يومين تم قتل المواطن شادي نوفل بالتعذيب ولم نسمع صوتاً للمنافقين اصحاب الرأي الموجه والخانعين خوفاً ان يطالهم الاعتقال من الفصائل الذين هبوا ضمن سياسه موجهه تخدم الاحتلال وتخدم سياستهم الطامعه في تشويه السلطه والاجهزه الامنيه وتناولوا القضيه من منطلق اضعاف السلطه متمنين ان تصل احتجاجاتهم الى تدمير حركة فتح ومنظمة التحرير واهمين بهيمنتهم على المنظمه وصولاً لتدمير المشروع الوطني الذي اقامته دماء الشهداء ومعانات الجرحى والاسرى الشهداء الاحياء في مسيره ثوريه عظيمه في مواجهة المحتل الغاصب العنصري منذ عام ١٩٦٥ حتى مؤتمر مدريد واوسلو الذي اوقفته سياسة السلام التي اعتبرها النظام الثوري بان العمل العسكري وسيلة للوصول الى الهدف في الحريه والاستقلال ،
⁠التخريب الموجه للمشروع الوطني والذي تبنته بعض الفصائل والكتاب والصحفيون والاعلاميون المشبوه في انتمائهم الوطني بحادثة المغرد نزار بنات  لصالح اعداء الامه العربيه والقضيه الفلسطينيه رغم ان ما قم به افراد الامن الذين اعتقلوه وخرجوا عن القانون وتصرفوا من الممكن ان يكون نتيجة ردة فعل على اهانتهم بشتائم طالت معنوياتهم واتهامهم بالعملاء واساء لعائلاتهم مما ادى الى قتله المرفوض قانونياً وانسانياً لانه فلسطيني له حرية الرأي ضمن القانون ، لا اريد ان اتحدث في تغاصيل الا ان الحمله التي تخدم اعداء المشروع الوطني كانت كبيره وغير عقلانيه وموجهه من اصحاب المشروع اللاوطني والغريب ان قائد حزب الشعب (الشيوعي ) سابقاًيستقيل من الحكومه ليكسب حسب ظنه من الشارع الفلسطيني المؤيدون رغم كما سمعت ان عليه سلوكيات جلبت العمل على مقاضاته قانونياً ، وهو من ينطبق عليه المثل ( على بال مين يلي بترقص في العتمه)،
⁠ما اردن قوله ان نزار بنات فلسطيني من دورا الخليل وان من قتلوا وسجنوا وشوهوا فلسطينيون من قطاع غزه ، الفلسطينيون في الضفه وغزه وداخل الخط الاخضر والشتات اصحاب قضيه عادله يجب حمايتهم ومساندتهم لتحقيق دحر الاحتلال ومناصريه ومواجه المطبعين والعملاء الذين يناصرون الاحتلال باسم حرية الرأي والديمقراطيه ،،

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

سري القدوة يكتب : ايدلوجيا الاستيطان والتهويد والموقف الفلسطيني

ايدلوجيا الاستيطان والتهويد والموقف الفلسطيني بقلم  :  سري القدوة الخميس 23 أيلول / سبتمبر 2021. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *