الرئيسية / الآراء والمقالات / سري القدوة يكتب : واقع العنصرية الاسرائيلية واعتداءات جيش الاحتلال

سري القدوة يكتب : واقع العنصرية الاسرائيلية واعتداءات جيش الاحتلال

سفير الاعلام العربي في فلسطين رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

واقع العنصرية الاسرائيلية واعتداءات جيش الاحتلال

بقلم  : سري القدوة

 

استمرار اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين الذين يعملون بمساندة الحكومة الاسرائيلية على المواطنين وممتلكاتهم في كافة ارجاء الوطن من قتل واعتقال وسرقة لأرضهم وممتلكاتهم يعد من اعمال الاجرام الدولية المخالفة للقوانين الدولية ولإحكام القانون الدولي الانساني كون ان جيش الاحتلال يمارس هذه السياسة بتخطيط مسبق وبإمعان ويرتكب هذه الجرائم في ظل تواطؤ المستوى السياسي وإخفاق مواجهة وسائل الاعلام الاسرائيلية لتلك الجرائم مما يعزز من عدم قدرة المجتمع الاسرائيلي على تحقيق السلام ومتطلبات العمل السياسي الدولي ويؤكد ان هذا الكيان هو كيان احتلالي عنصري يمارس الارهاب المنظم ضمن مجموعة متكاملة تستهدف الى اقلاع الفلسطيني من ارضه وترحيله من جديد .

 

في اعقاب استمرار العدوان الاسرائيلي والتطور الخطير الذي حدث مؤخرا في جنين وقيام قوات الاحتلال باقتحام المنطقة والاعتداء على قوات الامن الوطني والاستخبارات العسكرية الفلسطينية وهي تقوم بواجبها مما ادى الى استشهاد ثلاث شباب اثنين منهم من جهاز الاستخبارات العسكرية اثناء مهاجمتهم مكان عملهم حيث يعتبر هذا العمل من جرائم الحرب التي تمارسها قوات الاحتلال المعززة بفرق مما يطلقون عليهم المستعربين وهي فرق خاصة مدربة لعمليات الاقتحام للمدن العربية ويأتي ذلك في إطار خطة الاحتلال الاستعمارية العدوانية الممنهجة وإعطاء غطاء لها لمواصلة ارتكاب جرائمها اليومية ضد شعبنا بكافة أماكن تواجده في القدس والضفة وغزة والداخل المحتل الذي أظهر قوة تمسكه بحقوقه المشروعة وحقه في تقرير مصيره بالمقابل تتواصل اعمال التصعيد الخطير والاعتداءات الإسرائيلية ضد القدس بسبب انعدام المساءلة والمحاسبة مستغلة صمت المجتمع الدولي وإسراعها في خطوات التهجير والتغيير الديمغرافي في القدس في محاولة منها لتقويض أسس السلام .

 

حكومة الاحتلال الجديدة توصل استهدافها لمئات الفلسطينيين في أراضي عام 1948 في حملة تطلق عليها الشرطة الإسرائيلية «بتصفية الحساب» مع الفلسطينيين الذين احتجوا على العدوان الاسرائيلي على غزة والتطهير العرقي في القدس الشرقية والاعتداء على المسجد الأقصى حيث يتعرضون للضرب والتعذيب والترهيب ومعاملتهم بطرق غير إنسانية بما في ذلك التعذيب الجسدي والنفسي وانتهاكات جسيمة لحقوق الانسان في ظل تعتيم اعلامي كبير من قبل وسائل الاعلام التابعة للاحتلال وغياب تحرك المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية .

 

تهدف دائما سلطات الاحتلال الي استهداف عين الحقيقة ومواصلة ملاحقة الصحافيين ومنع نشر الكلمة الفلسطينية ونقل الصورة الحقيقة لمشاهد القمع الاسرائيلي علاوة على ذلك الاعتداء على النشطاء الفلسطينيين في الشيخ جراح وسلوان والذين يشاركون في اعتصامات سلمية احتجاجا على محاولات حكومة الاحتلال طرد آلاف الفلسطينيين قسرا من منازلهم في القدس الشرقية المحتلة وكذلك مهاجمة مجموعة من الصحفيين وتدمير المعدات الإعلامية واعتقال لبعضهم وذلك من اجل اخفاء صورة الاحتلال الحقيقية الاجرامية وبالتالي عدم ايصال الحقيقة للعالم .

 

لا بد من مواصلة التحرك الدولي علي الصعيد السياسي والعمل العربي المشترك بتنسيق المواقف الدبلوماسية بين فلسطين والأردن والعمل مع كافة المؤسسات الدولية لوقف العدوان والانتهاكات الاسرائيلية وهناك حالة من التفاعل الدولي مع القضية الفلسطينية وذلك بجهد القيادة الفلسطينية التي تتواصل مع قادة العالم ومع المؤسسات الدولية للجم هذا العدوان ووقف الاعتداءات المتواصلة على شعبنا الفلسطيني وخاصة ان جرائم القمع الاسرائيلية اليومية تتواصل والتي تستهدف الكل الفلسطيني حيث باتت تشكل رسالة لأبناء شعبنا بضرورة انجاز الوحدة الوطنية والالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .

 

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

infoalsbah@gmail.com

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

سري القدوة يكتب : ايدلوجيا الاستيطان والتهويد والموقف الفلسطيني

ايدلوجيا الاستيطان والتهويد والموقف الفلسطيني بقلم  :  سري القدوة الخميس 23 أيلول / سبتمبر 2021. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *