447888111
الرئيسية / متابعات اعلامية / جمعية أساتذة الجامعات بغزة تعقد لقاءًا تشاورياً حول أعمالها

جمعية أساتذة الجامعات بغزة تعقد لقاءًا تشاورياً حول أعمالها

447888111

جمعية أساتذة الجامعات بغزة تعقد لقاءًا تشاورياً حول أعمالها

غزة / الصباح /  عاطف صالح المشهراوي / تحت عنوان « التشاور والتباحث » عقدت جمعية أساتذة الجامعات أمس اللقاء التشاوري الأول لهذا العام في قاعة مول الاندلسية بمدينة غزة .

وقد حضر اللقاء كلٌ من رئيس الجمعية د. سائد عايش ود. أسامة العالول أمين السر ود. كمال حمدان أمين الصندوق ود. شادي طبازة عضو مجلس الإدارة وعدد من الجمعية العمومية وبعض الباحثين والأكاديميين .

وفي بداية اللقاء شرح د. سائد عايش خطة عمل الجمعية لعام 2021 ، مشيراً إلى أن جمعيته هي جمعية أكاديمية مهنية مستقلة غير حكومية وغير ربحية ، تعمل على خلق إيجاد إطار تتوحد فيه كل الجهود من أجل المشاركة في تميز رفعة مستوى الجامعات الفلسطينية وأساتذتها، والحفاظ على مصالحهم، وتبني قضاياهم الوطنية والتنموية، والدفاع عن الثوابت الوطنية، وإيصال الرواية الفلسطينية للعالم، والمساهمة في إيجاد الحلول والرؤى الوطنية التي تواجه المجتمع الفلسطيني ويعترض طريقه في جهاده ونضاله من أجل اكتساب حقوقه وتحرير أرضه ووطنه .

 وأوضح أن الجمعية تأخذ على عاتقها تعزيز دور المؤسسة الأكاديمية في المجتمع الفلسطيني وتطوير إسهامها في معالجة القضايا الأكاديمية، ودعم القضايا الوطنية بما فيها قضايا المرأة الفلسطينية .

 وأشار عايش إلى أن الجمعية تحمل تحمل رسالة استنهاض الطاقات والشخصيات المثقفة في الشعب الفلسطيني وتنمية الروابط الاجتماعية والفكرية والتربوية بين العاملين في الأوساط الأكاديمية المختلفة وتشكيل جسر ثقافي يمتد إلى عالمنا العربي والدولي .

وبين رئيس جمعية أساتذة الجامعات أن للجمعية أهدافاً عديدة ، منها تحشيد أكبر عدد ممكن من الأساتذة الجامعيين والأكاديميين ، وترويج الإنتاج الثقافي والإعلامي بما يعزز الإنتماء الفلسطيني للوطن والقضية الفلسطينية ورعاية النشاطات والفعاليات الوطنية والثقافية والمساهمة في تطبيق مخرجاتها بما يخدم المشروع الوطني الفلسطيني .

وأطلق عايش مشاوراته مع كل الأساتذة الذين حضروا الحوار التشاوري ، وشملت خطة عمل استراتيجية ،حيث تحدث د. عبد الحميد مرتجى عضو الجمعية العمومية عن ضرورة الاهتمام بالمرأة ودورها الريادي في المجتمع الفلسطيني ، بحيث يتم عقد دورات علمية ومهنية وثقافية للمرأة ،وضرورة تفعيل الصفحة الإلكترونية للجمعية ،ومن ثم تغذية المجتمع الفلسطيني بكل الأفكار العلمية المتاحة .

وأوضح مرتجى إلى أن دور الأستاذ الجامعي في المجتمع أكثر وأكبر من دوره في الجامعة ، لأن رسالته العلمية والتربوية مستمدة من الشريعة الإسلامية التي تنطلق منها مبادئ حضارتنا ،مما يدعوه إلى الحرص على نقاء سيرته وطهارة سريرته .. ! ليحفظ للمهنة شرفها ، فهو بذلك مثالاً للمسلم المعتز بدينه والمقتدي برسوله .

من ناحيته أكد الأكاديمي د. مروان عجور أن الجمعية تأخذ دوماً على عاتقها استنهاض الطاقات الأكاديمية المثقفة ،ولذلك فإننا ندعوها لتنمية الروابط العلمية والاجتماعية والفكرية بين شرائح المجتمع الفلسطيني ، مشيراً إلى ضرورة عمل لجنة خدماتية يترأسها رجل الأعمال أ. داهش أنور أبو مرعي ، والتي سوف تخدم شريحة كبيرة من المواطنين، والتي باستطاعتها أن تقدم العديد من الأعمال والأفكار لعدد كبير من الأساتذة الأكاديميين في قطاع غزة .

 بدوره تحدث د. كمال حمدان عن الجانب المالي للجمعية ،وضرورة البحث عن مصادر تمويل الجمعية ،وذلك لاستمرار العمل والنهوض بتعزيز دورها ونشاطاتها وفعالياتها في كل الميادين والمؤسسات والحركات وأسر الشهداء ،ومن ثم الرقي والدفاع عن الأكاديميين في كل الجامعات الفلسطينية ،الأمر الذي يساعد على تعزيز دورهم في الوطن الحبيب .

من جانبه أشار د. أسامة حماد عضو الجمعية العمومية إلى ضرورة إنشاء صفحة واتس أب للجمعية وذلك للتشاور وتبادل الخبرات وطرح المعلومات والأفكار بين أعضاء الجمعية ،مؤكداً على ضرورة الإندماج وزيارة بعض المؤسسات ومخاطبة المجتمع المدني ،الأمر الذي يعكس صورة إيجابية وراقية للجمعية .

وفي ذات السياق أشار أيضاً د. عصام عدوان عضو الجمعية العمومية إلى ضرورة عمل صيغة عبارة عن دعوة موحدة ومشتركة لأساتذة الجامعات عبر الموقع الإلكتروني لفعاليات ونشاطات الجمعية ، ورفع سقف رسوم عضوية الجمعية تمشياً مع الخدمات التي تقدمها الجمعية في المستقبل القريب ، مشيراً إلى ضرورة عمل استراحة للأعضاء كباقي المؤسسات .

د. باسم السويركي
أكد د. باسم السويركي عضو الجمعية العمومية على ضرورة أن يكون هناك دور أساسي وهام للجمعية وذلك لإيصال الصوت والدور الحقيقي للجمعية لأكبر وأكثر شريحة من المواطنين لتبني همومهم ،مشيراً إلى أن سلوك أي مؤسسة مرتبط بوعيها ونشاطاتها وفعالياتها ،لذا يجب أن يكون للجمعية مواقفها بنتائجها السريعة والفاعلة في الوقت المناسب .

 د. فهمي شراب عضو الجمعية العمومية :
أكد د. فهمي شراب أن أي عمل كعمل جمعية أساتذة الجامعات يجب أن يكون عبارة عن سلاح ندافع به عن كل شرائح المجتمع في فلسطين ،مشيراً إلى الظلم الواقع على المواطنين في جميع أنحاء الوطن .

 وتعهد شراب إلى ضرورة تبني إدارة صفحة الفيس بوك للجمعية ،مبيناً أن الجمعية بحاجة إلى هذا العمل والتواصل الاجتماعي الإلكتروني .

 د. نبيل الصالحي :
أشار الأكاديمي د. نبيل الصالحي إلى أن سبب إنجاح أي مؤسسة أو جمعية في عملها يجب أن يكون لها بالضرورة تواصل اجتماعي ،مؤكدا على ضرورة عمل gmail خاص بالجمعية .

 د. صلاح الشيخ خليل
أكد د. صلاح الشيخ خليل عضو الجمعية العمومية والأستاذ المحاضر في الجامعة الإسلامية على ديمومة عمل عمل الجمعية ،مشيراً إلى أنها تحافظ على مصالح الأساتذة الجامعيين وتبني قضاياهم العملية والوطنية والتنموية والدفاع على ثوابتهم في كل المجالات .

 د. محمد العمور
بين د. محمد العمور عضو الجمعية العمومية الرؤية الحقيقية لجمعية أساتذة الجامعات ،قائلاً :أنها تعزز دور المؤسسة الأكاديمية وتأثيرها في المجتمع الفلسطيني وتطوير إسهاماتها

وفي ختام اللقاء تم التوافق على إنشاء وتطوير لجان تفعيلية متنوعة لتيسير عمل الجمعية على أن يقوم بإدارتها شخصيات أكاديمية مهنية متخصصة في هذه المجالات ،ومن ثم تم إلقاء قصيدة للشاعر أسامة الدحدوح بعنوان “سيف القدس” نالت إعجاب جميع الحضور .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

6693332

“فتح وسط الخليل”: تعقد دورة تدريبية تفاعلية حول الإعلام التقليدي والجديد

“فتح وسط الخليل”: تعقد دورة تدريبية تفاعلية حول الإعلام التقليدي والجديد بين الأمس واليوم الخليل–  …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *