الرئيسية / الآراء والمقالات / د.صالح الشقباوي يكتب : سايكولوجية المقاومة تيقظ العقل الصهيوني من سباته

د.صالح الشقباوي يكتب : سايكولوجية المقاومة تيقظ العقل الصهيوني من سباته

اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر في الجامعات الجزائرية
اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر في الجامعات الجزائرية

سايكولوجية المقاومة
تيقظ العقل الصهيوني
 من سباته

د.صالح الشقباوي

للعقل الصهيوني..احلامه …فمنذ اللحظة  التاريخية الحديثه،..بدأ يراكم هذا الحلم ..في جدرانه المغلقة
بشكل أكسيوماتي…
فقد. حلم بتجميع اليهود..في اطار سياسي عالمي..فصنع الحركة الصهيونية … واقام  مؤسسات لتنفيذ حلمه الاول
لايلاد دولته اليهودية…وبنى عصابات الهاغانا وشتيرن لارهاب..اصحاب الارض الاصليين .. خاض حروب  1948,
وانتصر ..وخاض حرب ال1967..وانتصر..اذا بنيت سايكولوجية  الصراع..على هزائم وانتصارات ..وبالتالي اصبح مفهوم الانتصار..مغروز في اعماق الذات الصهيونية
الجمعية والفردية.. حتى بدأ  الاسرائيلي يشعر .ان الانتصار هو جزء من مكنونه الذاتي بشقيه الجمعي والفردي..وان الهزيمة هي ايضا مكنون ذاتي ومكون اساسي في الذات العربية والفلسطينية ..مما جعله يهزأ من امكانيات تحقيق الانتصار الفلسطيني..ونسبه الى عالم الغيب …بل ادرجه في مفاهيم ميتافيزيقا ..هيغل…والعود الٱبدي لنيتشه…والتناسخ
عند بوذا…اذا ايقنت مؤسسة  حراس الحلم..الصهيوني .ان اليقين بالهزيمة..هو من سابع المستحيلات.. المتخيلة ..
التي يرفضها العقل والمنطق والواقع….وان  الفعل المادي الفلسطيني..وشروط النصر،،مبدده وغير ملموسه ..وان تراكم هذه الشروط في الزمن الحالي مستحيلة..لذا عاش العقل الصهيوني في اتساع وبحبوحة..ولم يشغل فكره في  فكر العدم والانهيار….لكن المفاچئة الكبرى ..التي اعتبرها الكثير من خبراء الامن والمعلومات ..انها طامة كبرى لاسرائيل بكل مكوناتها الامنية والاستخبارية والمعلوماتية…جاءت من غزة العزة ..غزة البطلة ..التي اطاحت بكل مفاهيم اليقين الصهيوني ونظرته المتعالية للصراع واحدثت شرخا عميقا في نظريتها الامنية والمعلوماتية..وحتى العسكرية التي عجز فيها  الجيش الاسرائيلي ولاول مرة في تاريخ الصراع عن فتح معركة برية لتخفيف حجم اضار الصواريخ المتنوعة ويوقف دكها لمدنة ومطاراته وكل جغرافيته التي اصبحت ولاول مرة في تاريخ الصراع تحت رحمة الصواريخ العابرة لسماء غزة وهي تطير وتضرب عسقلان وتل ابيب والقدس وايلات وبئر السبع… مما احدث انهيارا كبيرا ..في بنية ومنظومة العقل الصهيوني ..وجعله يقف على اطلال الماضي القريب مودعا كل ميكانزمات التفوق والردع والانتصار الدائم
وبدأ يغير اجباريا في نسق منظومة كلياته وقوانينه  التي حكمت الصراع لاكثر من سبعين عاما مضت…حيث اقتنع ان هزيمته ممكنة ..وان التفوق وجدران الامن النفسي والمادي التي اقامها لحماية ..منظومة الامن الفردي الاسرائيلي قد تلاشت واندثرت بل واذيبت بفعل لهب الصواريخ الضاربة التي ارسلتها المقاومة في غزة العزة .وهنا ولد مفهوم جديد في الصراع ..يؤسس لنوع جديد في العلاقة الديالكتيكية التي تحكمة والتي تقول ان النصر الفلسطيني ممكن وان الهزيمة الاسرائيلية ليست مستحيلة..وهذا بالطبع يعلي من منسوب اليقين الفلسطيني الصاعد وينقص كثيرا من منسوب اليقين الصهيوني الهابط.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

هديل زقوت

هديل وائل زقوت تكتب : ظلمٌ مبطن بصنع أيدينا

ظلمٌ مبطن بصنع أيدينا بقلم الكاتبة/ هديل وائل زقوت       يمضي الصيف كله، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *