الرئيسية / الآراء والمقالات / د جمال عبد الناصر أبو نحل يكتب : فوق الأرضِ ، وتحت الأرضِ

د جمال عبد الناصر أبو نحل يكتب : فوق الأرضِ ، وتحت الأرضِ

    عضو نقابة اتحاد كُتاب، وأدباء مصر     رئيس ومؤسس المركز القومي لعلماء فلسـطين
عضو نقابة اتحاد كُتاب، وأدباء مصر
رئيس ومؤسس المركز القومي لعلماء فلسـطين

فوق الأرضِ ، وتحت الأرضِ

الأديب الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو  نحل

مِنَ الناسِ مَنْ منبعُهُ صافيًا كينبوعٍ نابعٍ ناصع ، واسع مرصع حُلو نافع جميل المظهر والمنظر ، رائع، كأن له فروع الزرع  يُزرَعُ في كل البقاعِ شَائِعٌ مثل الَنِعْنَاعِ، والريحَان البديع الرائِع المُمتِع؛ ونحنُ نتَمَتعُ ونُمْتَعُ ونَسَتَمَتَع ، حينما نستمعُ لما يُمْتِّعَ أجمل امِتَاع، وكُله مَتاعُ الحياة الدُنيا المنُتزع، والمُرتجع؛ فتَعِسَ عَبدُ الدرهم والدينار؛ وفي كل الأمصار؛ ستجد الدلعَ، وستجد الهلع، والوجع، وفيها مَن نفَعَ، والمُرقَّع، والرُّقَع، ومن تَوقَّعَ، ومن أوقَع، ثُم وقع؛ وفوق الأرض مَن يرفع، ومَن رفع، ومن ركع، ومن سَمِعَ، ومن سَّمَْعَ، ومن صفع، ومن لمع، ومن مع، ومن ضد، ومن يَكع، ومن وضع، وستري مرحلةً من الضياع، وبعض الجياع في الشُّعاَع، والمشاع!!؛؛ وقد تَري فوق الأرض: الخَادعَ، والمُخَاَدِعَ، والمَخَاَدِعْ، والمهاجِع، والهائج، والخاضع، واليَانِع، والقانِعْ، والصانعَ  والصائغَ والرصائع، والصنائع، والصانعَ  والرقائع، والوقائعَ، والواقعَ، والقانعَ، والبائع ، والشائِّع، والشنيع، والفظيع، وستُشاهِدَ البَيْعَ، والبِْيَعَ والصوُامِّعْ، والجُوامِع، والجمع، والجامع، وفي المجتمع ستَري الطامِعَ، والمطيع، والمستطيع، والموضوع والواقع، والنوازع، والمودع  بالدموع،، للمَودُوعِ  المُشَيَّعِ لتحت الأرضِ … ولا يزالِ فوق الأرض الضَّيعُ، والضائِعُ، والضياعُ، والمشَاعُ، والمذاع، والمُضَاع، والمذياع، والمِرباع، والمرياع، ومِن بَينِنا مُمتَنِع يَمنعُ ، ومَُتَمَنِّعٌ شديدُ  الِامتِنَاع، مع عدم الإِنصياع!؛ ورُبَمَا نَصَنعُ، ونَتْصَنَّعُ الاِستماع، والانصات لمن لا نُحِبْ من البِعباع، والأتباع!؛ وبين هذا وذاكَ تسيرُ الدنيا فينا، ومع غيرنا، نحو حَتفِكَ، ومَثْواك، وثَراك، وتمضي الزوابعُ والروائع، والفظائع، والودائع، وتنقضي الأسابيع، فالكلُّ راحلٌ وراجعٌ للوداع، والمُستَودع، فلو دامت لغيرك يا ابن أدم ما وصلت إليك؛ فأرحامٌ تُدفعْ، وأرضٌ تُبلع، ولِكُلِّ زمانٍ دولةٌ ورِجال، فاليومَ نحن فوق الأرض وغدًا أين نحنُ؟؟ تحت الأرض، وبعدها يوم العرض، والسماء ذات الرجع.
الباحث والكاتب الصحفي، المحاضر الجامعي، والمفكر العربي، والمحلل السياسي

عضو نقابة اتحاد كُتاب وأدباء مصر
رئيس المركز القومي لعلماء فلسـطين
dr.jamalnahel@gamil.com

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

ناهض زقوت

ناهض زقوت يكتب : رسالة مفتوحة لسيادة الرئيس ورئيس الوزراء لا أطالب إلا باستحقاقي الوظيفي

رسالة مفتوحة لسيادة الرئيس ورئيس الوزراء لا أطالب إلا باستحقاقي الوظيفي الكاتب والباحث/ ناهض زقوت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *