الرئيسية / الآراء والمقالات / عائد زقوت يكتب : العابرون أسوار المُحال

عائد زقوت يكتب : العابرون أسوار المُحال

عائد زقوت

العابرون أسوار المُحال

عائد زقوت  

عدوان يتلوه عدوان يحمل شعاراً لمعانٍ مختلفة وآخرها حماية الأسوار؛ أسوار الاغتصاب والإرهاب والقوة الغاشمة، فأي أسوار تلك، إنها أسوار الوهم التي يحيطون أنفسهم بها لعلّهم يأمنون والتي ينسجون من أجلها الأقاصيص والأكاذيب، وينسون بل يتناسون أنَّ الله تعهد بأن يرسل عليهم من يسومهم سوء العذاب إلى أن يرث الأرض ومن عليها، وقد شاءت إرادة الله أن نكون نحن الفلسطينيين في هذه الحقبة من أُوكلت إليهم مهمة اسقاط دولتهم، لقد سَطَّر الفلسطينيون، بل نقشوا بمدادِ دماء رجالهم ونسائهم وشيوخهم وأشلاء أطفالهم وآلامهم وأحزانهم وصمودهم وصبرهم، بأنَّ الفلسطيني رغم الضّيم والاضّطهاد الذي تعرضّ له عبر قرنٍ من الزمان، أنه لم ينسى ولن ينسى أرضه ومقدّساته وسيستمر في مراكمة صموده، حتي يخرج النصر من خلاله وينزل كالجبال يدك رؤوس المحتلين ،حتى تعود أدراجهم من حيث أتوا ويُتبّروا ما علوْا تتبيرًا، بأيدينا لا بأيدي غيرنا، وسنهدم أسوار المُحال ونعبرها محرّرين، غير آبهين بمن طبَّع وتخاذل وباع واشترى بدمائنا، ظانّين أنه باستغلالهم لفقر الشعب وحاجته المستدامة، قادرين على أن يتمكنوا من رقاب الشعب وينفذوا مؤامراتهم في تصفية قضيتنا أو تحويلها عن مسارها، فمهما بذل المرجفون، من محاولات التخوين والنيل من قيادة الشعب ورموزه، لن ينالوا سوى الخزي والعار، لقد خابوا وخسروا وسينفقون أموالهم، وستكون عليهم حسرة، ثم يغلبون.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

سري القدوة يكتب : ايدلوجيا الاستيطان والتهويد والموقف الفلسطيني

ايدلوجيا الاستيطان والتهويد والموقف الفلسطيني بقلم  :  سري القدوة الخميس 23 أيلول / سبتمبر 2021. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *