الرئيسية / الآراء والمقالات / اللواء سليم الوادية يكتب :ياسامعين الصوت / الحرب الرابعه على غزه

اللواء سليم الوادية يكتب :ياسامعين الصوت / الحرب الرابعه على غزه

سليم الوادية

ياسامعين الصوت ،،
يكتبها / اللواء سليم الوادية
الحرب الرابعه على غزه ،،
هي الحرب التي ربحت وانتصرت بها حماس والجهاد الاسلامي على الصهاينه واكدت وجودها كقوه في الدفاع عن القضيه الفلسطينيه والقدس نصرةً للشيخ جراح وللعاصمه الابديه لدولة فلسطين ، رغم الخسائر الكبيره التي مني بها قطاع غزه في العشره الاواخر من ومضان في الارواح والممتلكات من الصهاينه الذين قتلوا البشر شيوخ ونساء واطفال ودمروا البنيان والابراج حقداً على غزه ومن يسكنها لانهم يعلموا علم اليقين ان غزه هي الشوكه في حلوقهم هي واريحا من المدن العصيه عليهم والمرعبه لمشروعهم الصهيوني في فلسطين والمنطقه العربيه ،
حرب بدأتها حماس لاول مره نصرة للقدس والشيخ جراح بعد ان حذرت الكيان الصهيوني من عدم وقف عدوانه وامهلته ساعتان فلم يستجب العدو فكان السيف مقابل السيف والصاروخ في وجه الطائرات الحربيه والمسيره والمدفعيه المختلفه الصهيونيه ،
استراتيجيه جديده استخدمتها حماس والجهاد الاسلامي برشقاتهم الصاروخيه العديده ولمدة احد عشر يوماً والتي طالت المدن والبلدات والمستعمرات الصهيونيه على مسافات قصيره كغلاف غزه وطويلة المدى التي وصلت شمال تل ابيب ومطار ريمون شمال ايلات بصاروخ عياش مداه ٢٥٠ كيلو متر بالقرب من الحدود الاردنيه شمال مدينة العقبه الاردنيه ،
حماس اكدت ان المقاومه بكافة اشكالها كما اقرتها الشرعيه الدوليه هي الطريق التي اتبعتها حركة فتح منذ انطلاقتها في الاول من يناير ١٩٦٥ التي تجبر العدو ومناصريه على اعادة الحقوق المشروعه لاهلها غير منقوصه بالدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشرقيه ،
انتصرت المقاومه في الحرب الرابعه على قطاع غزه واثبتت وجودها كقوه لايمكن تجاوزها في المشاريع السياسيه القادمه للمنطقه وللقضيه الفلسطينيه على رأسها وقربت الاعتراف بالدوله الفلسطينيه ذات السياده عضواً كامل العضويه في الامم المتحده ودعمت الرئيس محمود عباس دولياً وسياسة الدبلوماسيه الناعمه المتسوله من العالم لازالة العدوان وحياة سعيده للشعب الفلسطيني بامن وسلام على ارض وطنه ،
ما حصل يؤكد ان الكفاح المسلح وسيله للوصول الى الهدف في الحريه والاستقلال من خلال يد تقاتل ويد تفاوض كما حصل في فيتنام حتى انتصرت وهرب المحتل ،،

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

محمد جبر الريفي

محمد جبر الريفي يكتب : بين المشروع القومي والمشروع الصهيوني

بين المشروع القومي والمشروع الصهيوني حالة تناقض رئيسي وصراع مفتوح بقلم:محمد جبر الريفي منذ البداية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *