الرئيسية / الآراء والمقالات / د. عبد الرحيم جاموس يكتب : وَطَنُ القَصيدَةِ …!!!

د. عبد الرحيم جاموس يكتب : وَطَنُ القَصيدَةِ …!!!

 عبد الرحيم جاموس  عضو المجلس الوطني الفلسطيني  رئيس اللجنة الشعبية في الرياض
عبد الرحيم جاموس
عضو المجلس الوطني الفلسطيني
رئيس اللجنة الشعبية في الرياض

وَطَنُ القَصيدَةِ …!!!
نص / د. عبد الرحيم جاموس
صباحُ المَطَرِ لَكْ …
مساءُ الريح لَكْ …
سلامٌ عليكَ …
وعلى الشهيدِ …
في وطنِ القصيدةِ …
وطنِ النَشيدِ …
المجدُ للشُهداءِ …
المجدُ في القدسِ لَكْ …
أنتَ لِلأقصىَ …
لِلشهامةِ للشهادةِ …
للقيامةِ …
لِلبيتِ العتيقِ …
للزمانِ والمكانِ …
واصلْ زمانَكَ …
في الثباتِ والرباطِ …
إن القداسةَ والطهارةَ …
بينَ يَديكْ …
**
غَنِّ لِوحدكَ …
وأفترشْ أَرضَكَ …
والسماءَ لكَ الغِطاءُ …
راقصْ ساعِدَيكَ …
وسوسنةً …
وأطلقْ زفيركَ …
في الهواءْ …
واجه عدوكَ …
بعنادٍ وإقتدارْ …
دونَ قيدٍ …
دونَ شكٍ واَرتيابْ …
فأنتَ اليومَ سيفٌ …
(( حرٌ وحرٌ وحرُ )) …
**
هل أغوتك الريحُ …
أم ألهمتكَ تيهاً …
حين رَحَلتَ تَبحثُ عن مسالكِ …
يعربٍ …
أَم القدسُ قالتْ …
مكةَ فيها عينُ زمزمٍ …
  وعينُ الصوابِ …
يا صاحبَ القدسِ …
رابط وقاومْ …
لا تُفرطْ …
وإن باعُوكَ مَرَتينْ …
قاومْ حِصاركَ …
وأضربْ عدُوكَ …
واهدمْ جدارَكَ …
وأَخرُق جدارَ الصَمتِ …
ولا تهبْ …
سنابك خيلهم …
قد ضَلَتْ مسالكَ القصيدةِ …
وأَغوَتها الريحُ …
عن الصوابِ …
لا تنتظرْ …
فأنتَ اليومَ سيفٌ وسيفٌ وسيفُ …
لابد أن ينتصر …!!!

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

هديل زقوت

هديل وائل زقوت تكتب : ظلمٌ مبطن بصنع أيدينا

ظلمٌ مبطن بصنع أيدينا بقلم الكاتبة/ هديل وائل زقوت       يمضي الصيف كله، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *