الرئيسية / متابعات اعلامية / بيان صادر عن اقاليم حركة فتح في اوروبا وتركيا وروسيا الاتحادية : بدون القدس لا انتخابات

بيان صادر عن اقاليم حركة فتح في اوروبا وتركيا وروسيا الاتحادية : بدون القدس لا انتخابات

فتح

بيان صادر عن اقاليم حركة فتح في اوروبا وتركيا وروسيا الاتحادية
بدون القدس لا انتخابات

يا جماهير شعبنا الصامد
منذ ان اعلنت القيادة الفلسطينية برئاسة الاخ الرئيس أبو مازن، عن اجراء الانتخابات الفلسطينية التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، والذي جاء تلبية للمطالب الوطنية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني بممارسة حقه الدستوري بالانتخاب والترشح والدعاية، وجاء المرسوم الرئاسي ليحدد ذلك نصاً وروحاً “الشعب الفلسطيني في القدس وجميع محافظات الوطن الفلسطيني مدعو الى انتخابات عامة حرة ومباشرة بالاقتراع السري”، كان واضحاً ان القدس هي جوهرة الانتخابات الفلسطينية، واكد اجتماع الفصائل على اهمية القدس وابعادها عن التجاذبات الفصائلية. فالقدس ليست قضية اجرائية او شكلية، هي عاصمة الدولة الفلسطينية، واجراء الانتخابات بها حق لكل مواطنيها الفلسطينيين، وهذا ما نص عليه اتفاق الانتخابات وتم تنفيذه أعوام 1996، 2005، 2006.
جاءت الدعوة للانتخابات ضمن متغيرات جديدة حاولت فيها القوة القائمة بالاحتلال وبالتحالف مع ادارة المعتوه ترامب فرض واقع جديد بالاعتراف بــ”القدس الموحدة” عاصمة للاحتلال ونقلت سفارتها من تل ابيب الى القدس، واوقفت دعمها لمنظمة الاونروا وللسلطة الفلسطينية واغلقت مكتب المنظمة في نيويورك، بعد ان اعلنت القيادة الفلسطينية وبصوت الرئيس ابو مازن رفضها القاطع جملة وتفصيلا لما سمي بصفقة العصر الصهيو-امريكية، والتي اسقطها الموقف الصلب للقيادة الفلسطينية والمدعوم بنضالات شعبنا اليومية ضد الاحتلال والاستيطان والاحلال والتهجير والتهويد.
الانتخابات في القدس، هي معركة وطنية سياسية وقانونية، ولأنها كذلك عملت القوة القائمة بالاحتلال على اعاقتها ومنع قيامها. ومن هنا فان الموقف الفلسطيني الذي عبرت عنه القيادة والفصائل الفلسطينية بتأجيل الانتخابات موقفاً وطنياً بامتياز وتمسكاً بحقنا الوطني والتاريخي والقانوني بكل ذرة تراب في عاصمتنا الابدية القدس.
ان الانتخابات هي وسيلة وليست هدفاً ومع تعذر الوسيلة، فالمطلوب اليوم مزيداً من الاشتباك مع القوة المحتلة سياسيا ودبلوماسيا وبمقاومة شعبية مستمرة تشمل كل ارضنا المحتلة، وكل فصائل العمل الوطني، يرافق ذلك، العمل الجاد لتعزيز دور منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها، والاستمرار بالحوار والضغط لإنهاء حالة الانقسام بين شطري الوطن، لتحقيق الوحدة الوطنية على برنامج وطني جامع يحقق لشعبنا اهدافه في الحرية والاستقلال وتقرير المصير.
تؤكد اقاليم حركة فتح في اوروبا وتركيا وروسيا الاتحادية، موقفها الداعم والثابت للقيادة الفلسطينية برئاسة الاخ الرئيس ابو مازن، وتعاهد شعبنا في القدس وفي كل فلسطين والشتات ان العهد هو العهد والقسم هو القسم، قسم الاخلاص لفلسطين، وبدون القدس لا انتخابات.
وإنها لثورة حتى النصر
عاشت فلسطين حرة عربية
عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني
الحرية لأسرى الحرية والشفاء لجرحانا
المجد والخلود لشهداء شعبنا الابطال
اخوتكم / أقاليم حركة “فتح” في أوروبا وتركيا وروسيا الاتحادية

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

217850

د جاموس يؤكد على اهمية العلاقات الفلسطينية ودور المملكة في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني

د جاموس يؤكد على اهمية العلاقات الفلسطينية ودور المملكة في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني الرياض …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *