الرئيسية / شؤون فلسطينية / أ.د. حنا عيسى يكتب : الاختلاف في العطر، لا يفسد للورد قضية

أ.د. حنا عيسى يكتب : الاختلاف في العطر، لا يفسد للورد قضية

الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات
الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات
الاختلاف في العطر، لا يفسد للورد قضية
بقلم  :  أ.د. حنا عيسى
ما أسهل اتهام أصحاب الرأي الأخر بالعمالة والخيانة، وربما الكفر لمجرد أنهم لا يسيرون في الركاب السلطاني للرأي الأخر.. فاليوم الذي يكون فيه كل الناس عقلاء في الرأي يكون كل الناس مجانين في الحقيقة.. فأنا لست الأفضل ولكن لي أسلوبي.. سأظل دائماً اتقبل رأي الناقد والحاسد، فالأول يصحح مساري، والثاني يزيد من اصراري.. لأنه، ما أجمل أن يكون لديك صديق يخالفك الرأي لأنه يهتم بمصلحتك بصدق.. وعلى ضوء ما ذكر أعلاه، إذا أردت اكتشاف عقل شخص.. فانظر إليه كيف يحاور من يخالفه الرأي! لأن، الاختلاف في الرأي ينبغي ألا يؤدي إلى العداء، وإلا لكنت أنا وزوجتي من ألد الأعداء. اليوم، قادة الرأي هم من المطربين أو الكوميديين، وهم في حالة سكر مع الكحول أو المخدرات، والذين بالكاد لديهم شهادة الدراسة. لماذا؟ لأنه، في زماننا الراهن قليلون قادرون على التعبير بهدوء عن رأي مختلف حول تحيزات بيئتهم. معظم الناس غير قادرين حتى على صياغة مثل هذه الآراء.
 
 
 
“بعد أن حصل على “الليسانس ” بدأ فى تحضير “الماجستير ” وبعد أن حصل على الماجستير بدأ فى “تحضير”الشاي للزبائن”
إن اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب للأسف يتم في الكثير من الأحيان حسب العضوية الحزبية للسلطة الحاكمة أو القرب من عشيرة وأسرة صاحب القرار والاختيار بغض النظر عن المؤهلات العلمية أو الفنية وخاصة في المجالات العلمية والقطاعات الإنتاجية والمدارس تحديدا. لأنه ، في لحظات الضعف تنتابنا رغبات ملحّة في الفضفضة ، وغالباً ما نختار شخصاً بمواصفات معينة لنبوح له بما نختزنه في عقولنا وقلوبنا من أفكار ومشاعر ، ومعظم خيباتنا تنتج عن اختيار الشخص غير المناسب للقيام بهذا الدور المتناهي الحساسية..لماذا ؟ لأنني ، انتظرتُ وانتظرتُ حتى حصلت أخيراً على دور مناسب في فيلم مناسب … كنت أكبر عمراً..أكثرَ حكمةً.. وكانت قد أتت اللحظة المناسبة.. نعم ، إن المكان المناسب الوحيد للإنسان النزيه في عالمنا هو السجن.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

محمود العالول

العالول: الانتخابات دون القدس خيانة وجريمة وهذا أمر محسوم

العالول: الانتخابات دون القدس خيانة وجريمة وهذا أمر محسوم دول اوروبية واقليمية تعهدت بمنع عرقلة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *