الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : رحيل المناضل الأسير المحرر أحمد عبد إبراهيم الجاغوب

لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : رحيل المناضل الأسير المحرر أحمد عبد إبراهيم الجاغوب

348

رحيل المناضل الأسير المحرر
أحمد عبد إبراهيم الجاغوب (أبو الجاغوب)
(1953م – 2020م)
بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 24/4/2021م
المناضل/ أحمد عبد إبراهيم الجاغوب من مواليد بلدة بيتا قضاء نابلس عام 1953م، التحق بتنظيم حركة فتح منتصف سبعينيات القرن الماضي في الضفة الغربية، ثم تابع عمله الوطني في الحركة بالكويت حيث عمل في صفوف القطاع الغربي عام 1983م، وتم إرساله مرة أخرى إلى الوطن لقيادة مجموعة عمل تابعة للقطاع الغربي، وشارك في بداية الأنتفاضة الأولى المباركة عام 1987م اعتقل لمدة (75) يوماً، وأعتقل مرة ثانية عام 1989م بسبب نشاطه وحكم عليه من قبل المحكمة العسكرية الإسرائيلية بالسجن لمدة (11) عام، حيث تم الإفراج عنه بعد أتفاق أوسلو عام 1993م حيث كان قد أمضى فترة أربع سنوات ونصف في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، وكان في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي عندما أشتعلت الأنتفاضة الأولى المباركة عام 1987م، عمل جندياً مجهولاً لأجل بلاده ورفض أن يتحدث عنه أحد لأنه كان يعي تماماً أن ما فعله كان من واجبه الوطني ولا يشكر المرء عندما يدافع عن وطنه وشعبه.
فمن عتمات السجن إلى صقيع المنافي وطول الحدود ومن برد شتاء فلسطين ووعر جبالها ووديانها، سار أبو الجاغوب حافياً فوق الأشواك كي يخبأ السلاح للثوار، وفي عتمة الليل سهر على أمن هذا البلد، وفي الوقت الذي كان يجرم فيه من يحمل السلاح الأبيض، كان المناضل/ أبو الجاغوب المعمل الحقيقي لكل تلك البنادق، خرج ألمناضل/ أبو الجاغوب ضمن صفقة أوسلو التي اختصرت عليه عشر سنوات باقية من حكم المحتل.
بعد أنشأ السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994م التحق أبو الجاغوب بجهاز التوجيه السياسي والمعنوي، حيث عمل بكل جد ونشاط وجال في كل ربوع الوطن ينشر الفكر الوطني الثائر الذي أراد له الأحتلال أن يندثر، كان أبو الجاغوب مبادراً مقداماً شجاعاً ووطنياً بنقاء الثوري وبإخلاص للوطن ومحبته لرفاق دربه ومن عمل معهم.
تقاعد المناضل/ أبو الجاغوب عام 2016م بعد رحلة طويلة من النضال والتضحية والعمل، تابع كفاحه الوطني من نوعاً آخر حيث عمل مقاولاً عمرانياً أسس لباقي أسرته حياة كريمة وختم رسالته الإنسانية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى وكان المثل الطيب، والرجل الذي لم يمل أحداً من مجالسته وسماع حديثه ومزاحه.
هذا جزء من الأنصاف لهذا الرجل المناضل.
كانت فتح ساكنة في عقله وقلبه أينما حل، كان دائم لكل عمل وطني وخدمة مجتمعية أينما أمكن ذلك.
كان المناضل/ أحمد الجاغوب من أبرز كوادر حركة فتح في محافظة نابلس وعضو مجلس بلدي في بلدة بيتا ورئيس جمعية بيتا الخيرية ومؤسس مكتب العمل الجماهيري لحركة فتح في نابلس.
كان رجلاً وطنياً نذر عمره ومسيرة حياته للعمل النضالي لتحرير هذا الوطن من رجس الأحتلال الإسرائيلي.
أنتقل المناضل/ أحمد عبد الجاغوب إلى رحمة الله تعالى صباح يوم الجمعة الموافق 24م4/2020م الأول من شهر رمضان المبارك وتم تشييع الفقيد في بلدته إلى مثواه الأخير بعد ظهر نفس اليوم إلى مثواه الأخير.
ونعت حركة فتح مفوضية التعبئة والتنظيم أبنها المناضل الأسير المحرر/ أحمد عبد إبراهيم الجاغوب (أبوالجاغوب) الذي أنتقل إلى رحمة الله تعالى فجر يوم الجمعة أثر مرض عضال آلم به وهو أحد مؤسسي المجموعات المسلحة للقطاع الغربي في حركة فتح وقالت أن الحركة فقدت اليوم رجلاً وطنياً صادقاً، أفنى حياته في خدمة شعبه وأبناء وطنه، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

08246

لواء ركن / عرابي كلوب يكتب : رحيل المناضل ابراهيم عبدالله العر

رحيل المناضل ابراهيم عبدالله العر ( الكوشي) (1967م – 2021م) بقلم لواء ركن / عرابي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *