الرئيسية / الآراء والمقالات / د. مروان مشتهى يكتب : لابد أن تمتلك هدفاً

د. مروان مشتهى يكتب : لابد أن تمتلك هدفاً

m mostah
لابد أن تمتلك هدفاً
د. مروان مشتهى
 
إن تخطيط وتنظيم حياتنا، يتطلب منا امتلاك خطة واقعية ومرنة يتحدد فيها طموحاتنا وأهدافنا وأمالنا، ولابد لتلك الأهداف أن تكون واقعية قابلة للتحقيق و القياس على أرض الميدان.
 
فالإنسان هو رأس مالنا الحقيقى ،وهو أغلى ما نملك علي الإطلاق ، والإستثمار في الإنسان يؤدى إلي تطوير حياتنا في شتى المجالات.
 
فقد تجد كثيرٌ من الناس يعيش فى هذه الدنيا بلاهدف ولا يسعى إلى تحقيق شيئ على الاطلاق ، فهذا النوع يحتاج إلى تثقيف وتوعية بضرورة وضع هدف لابد له من أن يسعى إلى تحقيقه ،و هناك من يملك هدف ويسعى إلى تحقيقه ولكنه لا يعرف كيفية الوصول إليه ،ويحتاج إلى من يأخذ بيديه لتحقيقه.
 
وهناك الأخطر على الإطلاق ،من يعرف هدفه وسبل الوصول إلى تحقيقه ولكنه لا يثق بقدراته ،ولا يملك القدرة على اتخاذ القرار، متردداً ، مسجوناً داخل ذاته ، عليه أن يتحرر من قيوده ويثق بأنه يستطيع وسينجح حتماً.
 
وهناك من الناس النوع الإيجابى جداً ،يعلم أهدافه وقدراته ولا يتأثر بالناس إلا إيجابياً ،يسعى إلى النجاح والتقدم والاستمرار فى الصعود نحو القمة ، تراه يعرف هدفه ويحدده بكل دقة ووضوح وواقعية، ويثق فيما أعطاه الله من مواهب وقدرات وخبرات، يمتلك مهارات قيادية ،ومهارات التواصل ، يمتلك حب الآخرين ،يسمع الآراء المختلفة ،يستفد منها من خلال تقيمها ،لا يضعف أمام التحديات والعقبات والأزمات العابرة ،تبرز شخصيته فى المواقف الصعبة ،يمتلك العزم والإرادة ،لا يستمع إلى المثبطين والمحبطين وأعداء النجاح وما أكثرهم في حياتنا.
 
في هذا الإطار لابد من التركيز على دور البيئة الحاضنة في تكوين الشخصية ومدى تأثيرها في تكوين التوجهات واكتساب الخبرات وتحديد الأهداف، فعندما يكون تأثير البيئة المحيطة إيجابياً ينعكس على الأشخاص بالتحفيز والدفع نحو تحقيق الأهداف وتذليل العقبات والصعاب واعتبار تلك العقبات والصعاب فرصة للمزيد من التصميم والارادة نحو تحقيق الأهداف و الوصول إلي القمة، وعلى الجهة المقابلة عندما تكون تلك البيئة سلبية تعمل على إحباط الأشخاص وتثبيط معنوياتهم.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

علي ابو حبلة يكتب : قانون «تسوية الأراضي»

قانون «تسوية الأراضي».. ضمن مخطط إسرائيلي لتهويد القدس الشرقية علي ابو حبلة سلطات الاحتلال الصهيوني …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *