الرئيسية / الآراء والمقالات / محمد صالح الشنطي يكتب : هذا أوان الشّد فاشتدّي زِيَم

محمد صالح الشنطي يكتب : هذا أوان الشّد فاشتدّي زِيَم

2300

هذا أوان الشّد فاشتدّي زِيَم

محمد صالح الشنطي
هي فتح فاتحة النضال و بوابة الأمل :تاريخ من التضحيات و البطولات والهفوات  وجلّ من لا يهفو ، ليس من باب (انصر أخاك ظالما أو مظلوما ) على الطريقة الجاهلية ؛ بل وفق منهج النبي الكريم( صلى الله عليه وسلم ) و إن كان فاتني أن أكون في صفوف هذه الحركة الوطنية المناضلة، و لم يكتب لي شرف الانتماء إليها ، فقد واكبتها في ميعة الصبا و شرخ الشباب كهلا و شيخا على أبواب النهايات (اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها) هذه الحركة الوطنية التي فازبالانتماء إلى كادرها القيادي  وظل نقيا يشهد له الجميع صديق العمر عثمان أبو غربية (أبو عبد الله ) رحمه الله ، و الصديق الأثير نزيه أبونضال الذي فارقنا في السنة النهائية لينضم إلى هذه الحركة في أوج تألقها و (إن اختلف معها و اختلفنا معه ) وقدتعرّفنا إلى كوكبة من رجالها الذين لمسنا فيهم روحا وطنية تسري إلى القلب و تلامس الوجدان ومنهم  الصديق الصدوق المناضل الدكتور عبد الرحيم جاموس عرفته رجل صدق يتأجج حماسا و وطنية ،و الصديق الدكتور أحمد الريماوي الذي ظل صوتا وطنيا عاليا ،و عرفت الكثير من رجال فتح المخلصين الذين نعتز بصداقتهم.
وفتح الحركة العملاقة دوحة شامخة لاتغرّد على أغصانها إلا البلابل الجميلة ، و إن غادرها بعضهم إلى شجيرات خضرتها زائفة تعصف بها رياح الخريف ، و فيهم من نحترمهم و نقدر نضالاتهم ، و لكننا نقول لهم بملء الفم : لقد أخطأتم ، كل الذين غادروا هذه الحديقة الغناء وقعوا في شباك الصيادين ، نحن لا نتهمهم بل نخطّئهم ، في هذه المرحلة التي يلوّح فيها نتنياهو بعصاه الغليظة في وجه السلطة الوطنية التي حفرت لهم حفرة عميقة حين أشهرت في وجوههم سيف المحكمة الدولية ،و مزقت وثيقة (ورطة القرن) التي خابت و طاشت سهالمها  لجأوا إلى تمزيق صفوفها كما ظنوا وسيخيب ظنهم ، كما فعلوا في الداخل المحتل حين مزقوا القائمة المشتركة ولكنها رغم ذلك ظلت بيضة القبان .
لن يفلح الذين تآمروا على فتح ، و على الجميع أن يشمروا عن سواعدهم لنصرة هذه الحركة الوطنية ، ومن يتعلل بالأخطاء فقد جلّ من لا يخطيء ، وكل بني آدم خطّاء و خير الخطّائين التوابون :
ألقوه في اليم مكتوفا وقالوا له   حذار حذار أن تبتّل بالماء
فليتكاتف الجميع و ليشمّروا عن ساعد الجد لنصرة إخوانهم في فتح ، فهم رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه ، و إنهم لفائزون بإذن الله.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عضو نقابة اتحاد كُتاب، وأدباء مصر
رئيس ومؤسس المركز القومي لعلماء فلسـطين

د جمال عبد الناصر أبو نحل يكتب : الَرِضَا، والغَضَب

الَرِضَا، والغَضَب الأديب الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر/ محمد عبد الله  أبو  نحل مَعلومٌ أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *