الرئيسية / الآراء والمقالات / د. مروان محمد مشتهى يكتب : الإنطباع الاول

د. مروان محمد مشتهى يكتب : الإنطباع الاول

m mostah

الإنطباع الاول
د. مروان محمد مشتهى
 
من الصعب أن تستطيع تغيير الإنطباع الأول الذى رسمته انت بيديك لدى الآخرين ، سواء كان ذلك من خلال تعاملك أو أسلوبك أو سلوكك ، ومن الصعب كذلك تغيير تلك القناعات فى نظرتهم اليك ، فكيف لأولئك الذين يتميزون بالغضب الشديد والعصبية المفرطة اقناع من تعامل معهم أنهم قد تحولوا إلى النقيض من ذلك ، وكيف لمن يتميزون بالصعوبة و الشدة والمزاجية العالية المتقلبة كيف لهم أن يقنعوا الآخرين أنهم سلسون ودودون طيبون.
 
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فى هذا المقام:(رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع سمحا إذا اشترى سمحا إذا اقتضى).
 
فالإنطباع الأول فى علم النفس، هو الحدث الذى يلتقى فيه شخص ما لأول مرة مع شخصاً أخراً، ويشكل حينها صورة ذهنية عن ذلك الشخص حسب ما رسم فى عقله عنه ، فتخيل نفسك أنك قد قابلت شخصاً وأنت فى حالة مزاجية عصبية عارضة ،أو أنك كنت فى موقف ولم يحالفك الحظ أن تكون موفقاً فى تصرفك فى ذلك الموقف ،أو كنت فى حالة نفسية معينة وكانت ملابسك غير مرتبة لسبب أو لآخر هل من العدل رسم تلك الصورة فى مخيلة الآخرين عنك إلى الأبد ان هذه شخصيتك وسلوكك وتعاملك.
 
هنا ثقافة مجتمع لابد أن تتغير ،لابد من تعديل السلوك والتوجهات والنظرة تجاه الآخرين ولا نعمم الإنطباع الأول ،وعدم الحكم على الأشخاص من تصرف أو سلوك ففيه إجحاف كبير فى حق الآخرين.
 
ينبغي علينا عدم اصدار حكمنا وتوجهاتنا من الإنطباع الأول على أي شخص، ولكن نستطيع تكوين فكرة وحكم وتوجه عن شخص معين من خلال التكرار ،فمثلاً تكرار مواقفه السيئة ،تكرار سلوكه وأخلاقه وعاداته تجاه الآخرين ، تكرار عدم إهتمامه بمظهره الخارجى وعدم لباقته فى الحديث وكذلك عدم اكتراثه بمشاعر وشعور الآخرين .
 
يجب علينا اعطاء الفرصة تلو الأخرى ومحاولة تجاهل الانطباع الأول لأكثر من مرة حتى نستطيع أن نكون صورة كاملة متكاملة عند تقييم علاقتنا مع الآخرين.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

مونتجمري حور

د. مونتجمري حور يكتب : القيادة الفلسطينية تسبقنا بعقد من الزمن تجاه الدولة الواحدة

القيادة الفلسطينية تسبقنا بعقد من الزمن تجاه الدولة الواحدة كتب: د. مونتجمري حور كثيرة هي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *