الرئيسية / متابعات اعلامية / الفلسطينية للتحكيم وحل النزاعات المدنية والعرفية تنظم حفل تخريج دورة تدريبية حول “قانون التحكيم في فلسطين”

الفلسطينية للتحكيم وحل النزاعات المدنية والعرفية تنظم حفل تخريج دورة تدريبية حول “قانون التحكيم في فلسطين”

164640473_187450266288897_7576296599235603237_n

الفلسطينية للتحكيم وحل النزاعات المدنية والعرفية تنظم حفل تخريج دورة تدريبية حول “قانون التحكيم في فلسطين”

غزة / عاطف صالح المشهراوي

نظمت الفلسطينية للتحكيم وحل النزاعات المدنية والعرفية اليوم الثلاثاء حفل تخريج دورة تدريبية بعنوان “قانون التحكيم في فلسطين مع المقارنة بالقضاء العشائري ” في قاعة المؤتمرات بمركز رشاد الشوا الثقافي بالتعاون مع بلدية غزة بواقع 32 ساعه تدريبية، شارك فيها أكثر من 250 مشاركاً من رجال القضاء والإصلاح والمخاتير والوجهاء وقطاعات مختلفة من الأكاديميين والمهتمين .

حضر الحفل كلٌ من رئيس بلدية غزة د. يحيى السراج ، وسعادة محافظ شمال غزة صلاح أبو وردة ، وسعادة المستشار سلامة بسيسو رئيس نقابة المحامين ، ومفوض عام مفوضية الإصلاح الوطنية المختار أكرم حلس ، ووكيل وزارة المواصلات مسعود الراعي ، ومفوضية الإصلاح الوطنية إقليم شمال غزة أبو حسن سبيتان ، وسعادة المستشار رياض الزيتونية مدير عام شؤون العشائر ، ورئيس جمعية مخاتير فلسطين المختار سيف الدين أبو رمضان ، ومنسق الإصلاح الوطنية أبو إسلام العطاونة ، والدكتور عماد أبو الجديان ، ورئيس جمعية التياها أبو مشعل الجلاوي ، ومنسق عام دائرة الإصلاح العشائري كايد أبو الريش ، ورئيس اللجنة الشعبية لمخيم الشاطئ نصر أحمد ، وأمين عام التجمع الفلسطيني محمد شريم ، والشاعر العشائري أبو عماد الكفارنة ، ومدير أكاديمية أراك الدكتور فريج مهنا .

المستشار عبد الله قدادة

افتتح الاحتفال بآيات من الذكر الحكيم ، ثم كلمة للمستشار عبد الله قدادة “أبو عدنان”مسؤول مكتب التحكيم لحل النزاعات المدنية ومنسق عام الدورات في قطاع غزة رحب فيها بالحضور ، كلٌ بإسمه ولقبه، وأكد على أهمية عقد مثل هذه الدورات لتخريج جيل قادر على بناء وإدارة المؤسسات الوطنية الفلسطينية القانونية العامة منها والخاصة، مشيرا إلى أن مكتب التحكيم لحل النزاعات المدنية يفتح أبوابه لكافة الشرائح الفلسطينية حيث أن أحد أبرز أهدافه التي قام عليها هي خدمة المجتمع المحلي، وقدم تعريفا شاملا عن مكتب الفلسطينية للتحكيم وحل النزاعات المدنية والعرفية وتأسيسه مشيراً إلى إقامته العديد من الدورات والتخصصات القانونية التي تسعى إلى التطور من الناحية القانونية في التحكيم مع المقارنة بالقضاء العشائري .

د. يحيى السراج

من جهته أكد رئيس بلدية غزة د. يحيى السراج على أهمية هذه الدورات القانونية ، وما يميزها في مشاركة عدد من الأفراد الذين مثلوا قطاعات مختلفة من المخاتير والوجهاء ورجال الإصلاح والأكاديميين القانونيين والمهتمين وغيرهم من أفراد المجتمع المدني في مدينة غزة ممن يرغبون في الحصول على المعلومات القانونية للتحكيم بين العشائر والعائلات الفلسطينية والمواطنين وفقاً للنظام والقانون المعمول به في فلسطين، وذلك بهدف تأهيلهم العلمي القانوني واكتسابهم مهارات العمل وفق القضاء العشائري واعدادهم وتدربيهم على أيدي أساتذة متخصصين في قوانين التحكيم والقضاء الشرعي والعشائري .

وأشار السراج إلى أن بلدية غزة بمرافقها الثقافية على استعداد تام بأن تحتضن مثل هذه الدورات التي تعود بالفائدة على المواطنين في مدينة غزة الباسلة .

المحافظ صلاح أبو وردة

من جانبه بارك محافظ شمال غزة صلاح أبو وردة تخريج عدداً من المشاركين في الدورة، معربا عن فخره اعتزازه بهم ، وشاكراً بلدية غزة على رأسها د. يحيى السراج لتعاونها في تنظيم وتوفير المكان المناسب لهذه الدورات القانونية المهمة .

وأشار أبو وردة إلى أن قوانين التحكيم في فلسطين ما هو إلا شكل من أشكال القضاء أصولاً وعملاً ، ووسيلة أساسية لحسم المنازعات ذات الطابع العشائري والنزاعات المدنية والعرفية كونه يعد قضاءًا ثانويا إلى جانب القضاء الرسمي ومكملان لبعضهما البعض .

المستشار سلامة بسيسو

وفي كلمة لنقيب المحامين المستشار سلامة بسيسو شكر القائمين والمشاركين في الدورة ، موضحاً أن التحكيم المدني والعرفي أصبح من بعض الوسائل البديلة في حل النزاعات ، وأمرا حتميا لا مفر منه، وحيث أن المؤسسات الراعية للعقود اهتمت بالأمر وأصدرت القوانين والأنظمة التي تكفل السير في حل النزاعات دون اللجوء إلى القضاء توفيرا للوقت ولما يمتاز به أيضا من سرعة وسهولة وبساطة” .

وأوضح أن هذه الدورة التي عقدتها الفلسطينية للتحكيم في فلسطين بالتعاون مع بلدية غزة ،ما هي إلا عبارة عن برامج قانونية مهمة في العديد من المواضيع أبرزها، إجراءات التحكيم، وقانون التحكيم الفلسطيني، ومتطلبات رد المحكم، واتفاقيات التحكيم والقرار التحكيمي والعقود بأنواعها، وشروط العقود العامة والخاصة، والوسائل البديلة في فض المنازعات، موجها الشكر إلى القائمين على هذه الدورة ونجاحها .

المستشار شعبان الجرجير

من ناحيته أشار المستشار شعبان الجرجير إلى أن هذه الدورات منحت المشاركين بأن يسعوا جاهدين لمساعدة المواطنين بالتحرر قدر الإمكان من القيود التي تفرضها النظم القانونية للتقاضي ،مبيناً أن التحكيم العشائري هو نظام قانوني بديل لقضاء المحاكم في تسوية المنازعات، حيث يتفق أطراف النزاع أو أطراف العقد على اللجوء إلى أشخاص معينين لتسوية منازعاتهم، من دون اللجوء إلى المحكمة المختصة، وهو ما يسمى بالمحكمين، ويمكن توضيح الأمر باعتباره اتفاق أطراف علاقة قانونية معينة على أن يتم الفصل في منازعاتهم التي ثارت بينهم عن طريق أشخاص يتم اختيارهم كمحكمين .

المختار سيف الدين أبو رمضان

من جهته بين رئيس جمعية مخاتير فلسطين المختار سيف الدين أبو رمضان أهمية مثل هذه الدورات ، شاكراً كل القائمين على الدورة ، مشيراً إلى أن التحكيم العشائري يساهم بجزء كبير في رفع العبئ عن كاهل القضاء، وأن التحكيم نشأ كوسيلة لفض المنازعات بين الأفراد والجماعات منذ قديم الزمان، وهو سابق على القضاء المنظم الذي نشأ في ظل وجود الدولة بمعناها القانوني وسلطاتها التنفيذية والقضائية والتشريعية .

وفي ختام حفل التخرج كرمت الفلسطينية للتحكم وحل النزاعات ضيوف الشرف والقائمين على الدورة بشهادات شكر وتقدير، كما وزعت الشهادات على المشاركين مع كتاب الدورة التدريبية والذي هو بعنوان “المختصر في قانون التحكيم الفلسطيني أصولاً وعملاً ” .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

242138284_275318737539227_2920441941357824230_n

حفل إشهار رواية تاء مربوطة للكاتب خالد غنام

حفل إشهار رواية تاء مربوطة للكاتب خالد غنام وأقيم في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين حفل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *