الشيخ الأسطل : المسلمون قد وسعوا النصارى على مدى القرون الطويلة
التاريخ: الجمعة 07 يناير 2011
الموضوع: شؤون فلسطينية


غزة-المجلس العلمي-قال فضيلة الشيخ ياسين الأسطل الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين اليوم في خطبة الجمعة,إن المسلمين قد وسعوا النصارى على مدى القرون الطويلة حيثما حلوا ، وعاش الجميع متعاونين على خير الأوطان وبناء الحضارة والرقي لهم ولسائر الأمم.


الشيخ الأسطل : المسلمون قد وسعوا النصارى على مدى القرون الطويلة
غزة-المجلس العلمي-قال فضيلة الشيخ ياسين الأسطل الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين اليوم في خطبة الجمعة,إن المسلمين قد وسعوا النصارى على مدى القرون الطويلة حيثما حلوا ، وعاش الجميع متعاونين على خير الأوطان وبناء الحضارة والرقي لهم ولسائر الأمم.
وتابع:في خطبته التي بعنوان {رحمة الإسلام والمسلمين للعالمين .!! } ؛ فليخسأ أولئك الماكرون الكائدون ، ولترتد عليهم نياتهم السوء وأعمالهم البشعة ، من يمكرون الليل والنهار لهدم ناموس الإسلام وتمزيق بلاد الإسلام .
وأضاف:"نعلن لأنفسنا والعالمين ولأولئك الباغين بالإسلام وأهله وبلاده إننا أحفاد أبي بكر وعمر وعثمان وعلى رضي الله عنهم ، ونحن على دربهم سائرون وصابرون مصابرون والقموا هذا الحجر من أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه فقد كتب للنصارى ببيت المقدس عهده القديم وهو إلى اليوم قائم".
وقال:"إننا نستنكر ما حدث بقرب كنيسة الإسكندرية بمصر العظيمة ونشد على يد الأمة المصرية كلها حكومةً وشعباً ، أنتم أيها المصريون حصن العروبة والإسلام وموئل التسامح والسلام والأمن والعدل ، فلتداووا الجراح أنتم الأساة الماهرون ، ولا تتيحوا لغيركم أن يلغ في أوانيكم فينجسها بعد الطهارة".
وبين الشيخ الأسطل أوجه عديدة لرحمة النبي صلى الله عليه وسلم للعالمين أنه وأمته يؤمنون بمن قبله من الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ، كما أنهم يؤمنون بما أنزل الله تعالى من الكتب، وشرع من الشرائع .
وأشار إلي أن النبي صلى الله عليه وسلم وأمته أمرهم الله عز وجل أن يقسطوا ويحسنوا إلى من سبقهم بالإيمان بالله والعمل الصالح من أهل الكتاب أتباع موسى وعيسى صلى الله عليهما وسلم ومن غيرهم من الأمم الأخرى .
وأوضح أنه صلى الله عليه وسلم وأمته لا يكرهون الناس على الدخول في الإسلام ، ومصداق ذلك أنزل الله عليهم في سورة البقرة قوله تعالى : { لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256)}.
وأكد أن الإسلام كفل لغير المسلمين من أهل الرسالات السابقة أن يعيشوا أحراراً  كرماء ، وهم إلى اليوم يمارسون عباداتهم بلا أدنى مضايقة في البلاد الإسلامية ، بل ويشاركون المسلمين في الهم والمسئولية .
وعلل أن الإسلام أباح للمسلمين طعام أهل الكتاب وذبائحهم والزواج من النساء المحصنات منهم ، وإن بقيت على دينها لا يمنع ذلك الزواج .
ودعا الشيخ الأسطل أهل فلسطين للاجتماع على ولي الأمر السيد الرئيس محمود عباس الأخ القائم على همكم الليل والنهار يجوب البحار ، لا يقر له قرار مالم يؤد أمانته ، ويرى دولته ، ويطهر بيته ، وتخفق رايته .
وأضاف:"يا ولي الأمر يحفظك الله لترص الصفوف ولتعلن وتعلي البناء فيد الآثام بالأثيمين عاطلة ، ويد الإكرام بالكرام نائلة ، ولتصبر على الأمر فهو إن شاء الله ناجز ولنصلح يا قومنا ذات بيننا ليصلح الله لنا وبنا الأولى والآخرة".  






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=994