فتح: إطلاق سراح المحتجزين جاء بعد تدخل الاشقاء في قطر وتعهد حماس اتجاه سلامتهم
التاريخ: الجمعة 07 يناير 2011
الموضوع: متابعات إعلامية



رام الله - الصباح -  نددت حركة 'فتح' في بيان صادر عن مفوضية الثقافة والإعلام بقيام قوات الاحتلال الإسرائيلي باعدام مسنا في الخليل واعتقال ستة من عناصر حركة 'حماس' الذين تم الإفراج عنهم بقرار من الرئيس محمود عباس يوم أمس، استجابة لطلب من سمو أمير دولة قطر الشيخ حمد بن جاسم أل ثاني، وكذلك قيادات حركة 'حماس' في دمشق وقطاع غزة، وذوي الموقوفين.


'فتح': إطلاق سراح المحتجزين جاء بعد تدخل الاشقاء في قطر وتعهد 'حماس' اتجاه سلامتهم

رام الله - الصباح -  نددت حركة 'فتح' في بيان صادر عن مفوضية الثقافة والإعلام بقيام قوات الاحتلال الإسرائيلي باعدام مسنا في الخليل واعتقال ستة من عناصر حركة 'حماس' الذين تم الإفراج عنهم بقرار من الرئيس محمود عباس يوم أمس، استجابة لطلب من سمو أمير دولة قطر الشيخ حمد بن جاسم أل ثاني، وكذلك قيادات حركة 'حماس' في دمشق وقطاع غزة، وذوي الموقوفين.
واضاف البيان: 'إن قرار السيد الرئيس بالإفراج عن الموقوفين الستة جاء في إطار سعيه وحركة فتح لخلق الأجواء الايجابية لاستئناف الحوار الوطني، ونزع أي ذرائع من شأنها مواصلة حالة الانقسام الوطني، في الوقت الذي يجب رص صفوف شعبنا وقواه الوطنية لمواجهة المخاطر المحدقة بقضيتنا، وأرضنا، بفعل التعنت الإسرائيلي وإصراره على مواصلة سياسته الاستيطانية، والتنكر لعملية السلام ومرجعياتها.
وتابع البيان 'إن السلطة الوطنية الفلسطينية أبلغت حركة حماس بشكل واضح أنها مستعدة للإفراج فوراً عن الموقوفين، رغم تحذيرها من مغبة قيام سلطات الاحتلال باعتقالهم، الأمر الذي انتهى إلى الاتفاق مع حركة حماس للإفراج عنهم بضمانتها لتوفير حمايتهم، وتحمل المسؤولية كاملة عن مصيرهم، وهو ما وافقت عليه الحركة دون لبس أو غموض وبشهادة شهود، وتعهدت تعهداً صريحاً بذلك، وعليه تم الإفراج عنهم.
وأعرب البيان عن استغرابه من تنصل حركة 'حماس' من مسؤوليتها، ومن تعهداتها، والمسارعة إلى شن حملة مسعورة انخرط فيها بعض قياداتها الموتورة من أمراء الأنفاق  والاقتتال الداخلي، وخصوم الوحدة الوطنية ومتعهدي تخريب أي جهود باتجاهها، إلى تحميل السلطة مسؤولية اعتقالهم رغم التحذيرات السلطة ورغم تعهد حماس بالإفراج عنهم وتوفير الحماية لهم.
واضاف البيان: 'لقد آن الأوان لحركة حماس وقياداتها من هذه الفئة الضالة، التوقف عن النفخ بنار الفتنة والانقسام، ومغادرة مربع سياسة التجييش، والتحريض والفئوية البغيضة،  والتصرف بما تمليه علينا جميعاً المسؤولية الوطنية، لمواصلة كفاح شعبنا من اجل الحرية والاستقلال.







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=988