حجاج فلسطين يتضرعون الي الله في مكة المكرمة بانهاء الانقسام وتعزيز المصالحة
التاريخ: الأثنين 31 أكتوبر 2011
الموضوع: متابعات إعلامية


Palestinian Prisoners Released Into West Bank
حجاج فلسطين يتضرعون الي الله في مكة المكرمة بانهاء الانقسام وتعزيز المصالحة

مكة المكرمة / - حكمت يوسف / يتضرع الحجاج الفلسطينيين في صلاوتهم بالمسجد الحرام بمكة المكرمة الي الله عز وجل بأن يعودوا الي أرض الوطن وقد انتهى الإنقسام الداخلي وتوحد شطري الوطن واجتعمت "فتح وحماس"


حجاج فلسطين يتضرعون الي الله في مكة المكرمة بانهاء الانقسام وتعزيز المصالحة

مكة المكرمة /  - حكمت يوسف / يتضرع الحجاج الفلسطينيين في صلاوتهم بالمسجد الحرام بمكة المكرمة الي الله عز وجل بأن يعودوا الي أرض الوطن وقد انتهى الإنقسام الداخلي وتوحد شطري الوطن واجتعمت "فتح وحماس" على كلمة واحدة من أجل تحرير فلسطين وإقامة الدولة وعاصمتها القدس الشريف.


يقول الحاج فوزي يوسف :" ادعوا الله كل يوم في صلاتي بأن أعود الي قطاع غزة وقد انتهى الانقسام وعمت المصالحة بين أبناء الشعب لان الاحتلال هو المستفيد الوحيد من استمرار حالة الانقسام".


ويضيف :" الوطن يسع جميع الاطياف والفصائل ، وغزة والضفة لا فرق بينهما فنحن نرحب بزيارة الرئيس عباس في أي وقت شاء لانه صاحب وطن وليس غريبا عن هذا الوطن".


وناشد يوسف جميع الفصائل الفلسطينية والقيادة المصرية وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بالعمل على لم شمل الفلسطينيين لانهاء الانقسام الذي اثر على كافة مناحي الحياة .


الحاجة سهيلة أبو حرب من سكان قطاع غزة تقول:" ان شاء الله ربنا يحقق الوحدة بين (فتح وحماس) وننهي هالانقسام يلي ذبحنا من الوريد الي الوريد وشتت شملنا وشمت الاعداء فينا".


وتؤكد أبو حرب انها تتضرع الي الله في صلاتها بالمسجد الحرام كل يوم بأن يجمع الله شمل الشعب الفلسطيني وتعود الي بيتها وقد عمت المصالحة وانتهت حقبة الانقسام الداخلي.


وتتابع :" الاحتلال هو المستفيد من استمرار حالة الانقسام وهو شتت شملنا وشمت الاعداء فينا وأصبحنا بلا قيمة عند كل العالم ولاجل ذلك من أطهر بقاع الأرض أدعو بانهائه".


وطالبت الحاجة أبو حرب طرفي النزاع الفلسطيني (فتح وحماس) بأن يقدموا كل التنازلات من أجل توحيد شطري الوطن وانهاء الانقسام بأقرب وقت ممكن.


وتقول الحاجة فدوى سلطان من مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة لموفد (سما):" ندعو الله ان يجمع شمل الفلسطينيين تحت راية واحدة وتنتهي كافة الخلافات بينهم ونصل الي الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".


وتضيف:" أوضعنا أصبحت صعبة جدا وحياتنا لا تطاق بسبب استمرار الانقسام الداخلي بين (فتح وحماس) واتمنى عودتي لمدينتي وقد وصلنا خبرا بأن الانقسام انتهى وأصبح في صفحات الماضي".


وتابعت:" أدعو لأهالنا في غزة كل يوم بأن ينصرهم على العدو الاسرائيلي وأن يصبرهم على الحصار الذي فرضته اسرائيل عليهم لانهم رمزا للبطولة".


تقول الحاجة خولة أبو دين من مدينة القدس المحتلة لموفد (سما):"مللنا من الانقسام الذي شتت بيتنا الداخلي وأصبحنا نبحث عن مصالح ذاتيه وتركنا المسجد الاقصى يهدم من قبل الاحتلال ".


وتابعت أبو دين :" يكفينا سنين انقسام ، فلسطين كبيرة وتسع الجميع وعلى كل قيادات الفصائل ان تعمل من اجل مصالح الشعب لاننا تعبنا ولم يعد بمقدورنا تحمل سنين آخرى من الانقسام".


وتعتقد الحاجة أبو دين ان استمرار الانقسام شجع العدو الاسرائيلي على الاستمرار في بناء المستوطنات وتهويد مدينة القدس والاستمرار في انتهاك الشعب وخاصة سكان مدينة القدس المحتلة.


وتضيف:" أدعو الله بان يجمع شمل الفلسطينيين في الضفة وغزة ونسير وطن وحكومة وحدة ونعيد ترتيب بيتنا الداخلي لما فيه مصلحة للجميع".







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=6881