الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف الدعم العربي والاسلا
التاريخ: الجمعة 23 سبتمبر 2011
الموضوع: متابعات إعلامية


الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف
الدعم العربي والاسلامي والاممي لعدالة نضال الشعب الفلسطيني يشكل ركائز اساسية

رام الله - الصباح - اكد الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف عزم القيادة الفلسطينية تقديم طلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية الى الامم المتحدة ، واعتبر انه لا تراجع عن هذا المسعى مهما بلغت التهديدات والضغوط الاميركية الاسرائيلية،


الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف
 الدعم العربي والاسلامي والاممي لعدالة نضال الشعب الفلسطيني يشكل ركائز اساسية

اكد الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف عزم القيادة الفلسطينية تقديم طلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية الى الامم المتحدة ، واعتبر انه لا تراجع عن هذا المسعى مهما بلغت التهديدات والضغوط الاميركية الاسرائيلية، مشيرا الى ان الدعم العربي والاسلامي والدولي المؤيد لعدالة نضال الشعب الفلسطيني يستند اليها الجانب الفلسطيني في التوجه الى الامم المتحدة وقال امين عام جبهة التحرير في حديث خاص لقناة العالم الاخبارية ان الموقف الاميركي منحاز الى حكومة نتانياهو اليمينية المتطرفة وليس مستغربا ان يعلن اوباما من على منبر الامم المتحدة الموقف المعادي للتوجه الفلسطيني للمطالبة بعضوية فلسطين بالمنظمة الدولية. وأشار الى ان الموقف الفرنسي يحاول اعطاء حل وسط وبلورة موقف اوروبي داعم للتوجه الى الجمعية العامة وليس مجلس الامن للاعتراف بالدولة الفلسطينية كعضو مراقب في الامم المتحدة. واضاف ابو يوسف ان الموقف الفلسطيني ثابت وعاقد العزم على مواصلة التحرك باتجاه مطالبة مجلس الامن والجمعية العامة للاعتراف بدولة فلسطين كعضو في الامم المتحدة رغم التهديدات والمحاولات الاميركية الاسرائيلية وممارستهما كل اشكال الضغط والتهديد لثني الفلسطينيين عن تقديم الطلب للأمم المتحدة، وهي تواصل ضغوطها من أجل ثني اعضاء مجلس الأمن عن التصويت، بما يمنع توفير الأغلبية اللازمة للقرار، وبالتالي يجنبها استخدام حق الفيتو. واشار الى ان هذه الاستراتيجية الفلسطينية جاءت بعد انغلاق الافق السياسي بعد مفاوضات طويلة ومن دون اية فائدة، واعتبر ان المستفيد الوحيد منها كان الاحتلال، مشيرا الى ان تراجع الادارة الاميركية عن وعودها ومواقفها يأتي في سياق تحالفها الوثيق مع حكومة الاحتلال. واكد ابو يوسف انه لا عودة الى المفاوضات في ظل حكومة نتانياهو اليمينية المتطرفة، التي تمعن في محاولات فرض الوقائع على الارض والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، مشددا على ان اللعبة الماضية قد انتهت وهناك اليوم مساحة جديدة للتحرك الفلسطيني ونقل ملف القضية الفلسطينية الى عواصم العالم المختلفة، والمطالبة بعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية المنصفة لشعبنا الفلسطيني، ونقل ملف القضية الفلسطينية الى عواصم العالم المختلفة. ونوه امين عام جبهة التحرير الى ان الشعب الفلسطيي خرج في كل مكان في الاراضي المحتلة والشتات لتأييد التوجه الى الامم المتحدة للمطالبة بعضوية الدولة الفلسطينية، معتبرا ان ذلك الالتفاف الشعبي المسنود بالدعم العربي والاسلامي والاممي المؤيد لعدالة نضال الشعب الفلسطيني يشكل ركائز رئيسية يستند اليها الجانب الفلسطيني في التوجه الى الامم المتحدة. وشدد ابو يوسف على ان خطاب الرئيس محمود عباس يوم الجمعة في الجمعية العامة سيتبعه تقديم الطلب للامين العام للامم المتحدة لاتخاذ الاجراءات الكفيلة بتمرير الطلب الفلسيطيني الى مجلس الامن الدولي والجمعية العامة، مشددا على انه لا رجعة عن ذلك، ولا مجال للحلول الوسط من الاوروبيين او غيرهم.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=6128