أبو سمهدانة : وقوف حركة فتح خلف الرئيس أبو مازن ليست محل اختبار ويصف تصريحات الز
التاريخ: الأربعاء 31 أغسطس 2011
الموضوع: متابعات إعلامية



أبو سمهدانة : وقوف حركة فتح خلف الرئيس أبو مازن ليست محل اختبار ويصف تصريحات الزهار بأنها محاولة لعرقلة زيارته المرتقبة إلى غزة

غزة - الصباح - قال أمين سر الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة الدكتور عبد الله أبو سمهدانة أن وقوف حركة فتح في كافة أماكن تواجدها وخصوصاً في قطاع غزة


أبو سمهدانة : وقوف حركة فتح خلف الرئيس أبو مازن ليست محل اختبار ويصف تصريحات الزهار بأنها محاولة لعرقلة زيارته المرتقبة إلى غزة

غزة - الصباح - قال أمين سر الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة الدكتور عبد الله أبو سمهدانة أن وقوف حركة فتح في كافة أماكن تواجدها وخصوصاً في قطاع غزة خلف قائدها  الرئيس محمود عباس لا يحتمل التشكيك ولن يكون في يوم من الأيام محل اختبار من قبل أي كان .

 
وأضاف أبو سمهدانة في تعقيبه على تصريحات القيادي في حركة حماس محمود الزهار حول ما اسماه بمخاطر تتهدد حياة الرئيس في حال وصوله إلى غزة بأنها محاولة جديدة من قبل حركة حماس لعرقلة زيارة الرئيس إلى قطاع غزة من خلال تعليق ذلك هذه المرة على شماعة ما اسماها الزهار بالخلافات داخل حركة فتح, واصفاً هذه التصريحات بالادعاءات التي لا تمت للواقع بصلة .

 
وشدد أبو سمهدانة أن أبناء حركة فتح وأنصارهم ومحبي فتح وكل الشعب الفلسطيني سيكونون في استقبال الأخ أبو مازن وسيعملون على حمايته باعتبار ه الرئيس الشرعي المنتخب, مشيراً إلى أن تصريحات الزهار جانبت الصواب .

 
وأكد أبو سمهدانة أن أبناء فتح خصوصاً والشعب الفلسطيني عموماً وبدون استثناء لايعرفون رئيساً لهم بعد الرمز ياسر عرفات سوى الرئيس محمود عباس وهم يتلهفون لتلك اللحظة التي تطأ فيه قدم الأخ أبو مازن ارض قطاع غزة بعد هذا الغياب القسري بفعل الانقسام الذي منعه من التواجد بين أهله وأبناءه ومحبيه في غزة وهو غياب لم يمنعه من التواصل والقيام بمهامه ومسؤولياته تجاه هذا الجزء الغالي من الوطن .

 
من جهته اعتبر أمين سر الهيئة الفتحاوية زيارة الرئيس أبو مازن إلى غزة في حال تحققها أمرا مهماً من شأنه أن يعزز فرص إنجاح حوارات المصالحة المتواصلة بين الحركتين, وذلك في رده على تصريحات الزهار بان الزيارة لن تقدم ولن تؤخر في ملف المصالحة, داعياً قيادة حركة حماس إلى وقف مثل هذه التصريحات التي لا تصب إلا في جهة إفشال كل محاولات ترجمة اتفاق المصالحة المبرم في القاهرة مطلع مايو أيار الماضي والذي يكرس الرئيس أبو مازن كل جهوده لترجمته رغم كل المعيقات . 







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=5705