بيان صادر عن الحملة الوطنيةلإطلاق سراح المناضل فؤاد الشوبكي
التاريخ: الأثنين 25 يوليو 2011
الموضوع: متابعات إعلامية



بيان صادر عن الحملة الوطنيةلإطلاق سراح المناضل فؤاد الشوبكي
اللواء فؤاد الشوبكي أمانه ورثتها يا أبا مازن من أبو عمار يتوجب أن تراعي الله فيها
 


بيان صادر عن الحملة الوطنيةلإطلاق سراح المناضل فؤاد الشوبكي
 
اللواء فؤاد الشوبكي أمانه ورثتها يا أبا مازن من أبو عمار يتوجب أن تراعي الله فيها
 
هزنا خبر نقلته رانية الشوبكي ابنة اللواء فؤاد الشوبكي ونشر على صفحات التواصل الاجتماعي الفيس بوك عن نقل والدها الأسير بمعتقل عسقلان الإسرائيلي قبل يومين كحالة استعجالية إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية وسط صمت وتعتيم إخباري مارسته مصلحة السجون ولم يتم تداوله من قبل وسائل الإعلام الفلسطينية ولم يصدر فيه أي بيان من وزارة الأسرى لا في غزه ولا في الضفة.
 
هذا المناضل الذي تجاوز عمره السبعين عاما والذي يعاني من مجموعه من الإمراض المزمنة ويحتاج إلى رعاية طبية فائقة لصعوبة حالته يترك هكذا بدون أن يتم تسليط الأضواء عليه بشكل دائم ومتابعة حالته الصحية داخل الأسر من قبل وزارة الأسرى أو نادي الأسير أو الجهات المختصة الأخرى.
 
هذا محتوى الرسالة التي نشرتها ابنته على شبكات التواصل الاجتماعي وعلق عليها عدد من الذين يعرفون الرجل نعيد نشرها
"نقل الأسير فؤاد الشوبكي إلى المستشفى رام الله – قالت رانية الشوبكي ابنة الأسير فؤاد الشوبكي والمحكوم 20 عاما في سجون الاحتلال إن والدها 72 عاما نقل يوم أمس الأول من سجن عسقلان إلى إحدى المستشفيات الإسرائيلية لتلقي العلاج . وقالت الشوبكي إن والدها الذي يعاني من أمراض عدة قد أجريت له عملية جراحية وان ذويه حتى اللحظة لا يعلمون شيئا عن حالته الصحية علما أنهم اتصلوا بالصليب الأحمر أكثر من مرة للاطمئنان على وضعة الصحي وكان جواب الصليب أن لا معلومات لديهم عن حالة الأسير الشوبكي الصحية .وأضافت إن والدها وباقي الأسرى في سجن عسقلان قد حرمتهم قوات الاحتلال من الزيارة منذ نحو شهرين . وطالب بيان اللجنة الإعلامية لحركة "فتح" في مفوضية التعبئة والتنظيم الجهات المعنية والصليب الأحمر الكشف فورا عن الوضع الصحي للأسير الشوبكي" .
 
الوفاء لهذا الرجل يكون بالمطالبة بإطلاق سراحه وإثارة قضيته العادلة هو وكل المرضى الذين تستدعي حالتهم عمليات جراحية أو علاجا عاجلا وذلك لإنقاذ حياتهم, كما لابد من إبراز قضية المعتقلين كبار السن مثله هو ومثل المناضل أبو نادر يونس المحكوم بالسجن المؤبد وقد تجاوز عمره الثمانيين.
 
نناشد الأخ المناضل محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية ودولة فلسطين بالسعي الجاد لإطلاق سراح اللواء فؤاد الشوبكي وحفظ وصية وأمانة الشهيد ياسر عرفات بشأنه فالعلاقة التاريخية التي تربط اللواء الشوبكي بالرئيس محمود عباس هي قديمه وكبيره وتاريخيه يتوجب أن يتحرك بكل ما أوتي من قوه من اجل تفريج كرب هذا الرجل المريض والوفاء بعهد الأخوة والصداقة التي جمعتهم ولازالت .
لقد اعتقل فؤاد الشوبكي من داخل المقاطعة في أريحا هو والرفيق الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعدد من رفاق الشعبية المتهمين باغتيال الوزير الصهيوني زئيفي وكان محكوما عليه بالسجن من المحكمة الفلسطينية ويمضي عقوبته داخل المقاطعة وهذا الاعتداء السافر الذي حدث تحت تغطية وسائل الإعلام العالمية كلها يتوجب أن يتم إعادة تلك اللقطات وبث فيلم عن هذا الرجل ومعاناته للكل العالم .
 
فؤاد الشوبكي هذا اللواء الأسير المحكوم بالسجن لمدة عشرين عاما فعليا حياته الآن معرضه للخطر وظروف اعتقاله سيئة يتوجب أن تتحرك المؤسسة السياسية الفلسطينية للضغط على إسرائيل والعالم من اجل الإفراج عنه وعن كل المعتقلين المرضى .
 
بالأمس توفي الشهيد الأسير المحرر وليد خميس شعت بجلطه بعد أن تم الإفراج عنه من سجنه قبل أقل من ثمانية اشهر قبل الترقية العسكرية التي سعى لها وزير الأسرى الأخ عيسى قراقع.
 
تساءلنا بالأمس عن الأسير التالي الذي سيموت داخل الأسر, نأمل ألا يكون فؤاد الشوبكي هذا الرجل الذي حمى الشهيد ياسر عرفات وتحمل مسؤوليات الخلل بالاتفاقات الموقعه مع الجانب الصهيوني وهو ما يزال أسيرا مريضا
 نأمل أن تتحرك السلطة بكل مؤسساتها  لإثارة قضية الشوبكي وتسليط الأضواء عليه وعلى المرضى من الأسرى في كل المحافل الدولية .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=5057