الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف
التاريخ: الأحد 24 يوليو 2011
الموضوع: متابعات إعلامية


الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف
القيادة الفلسطينية تضع اللمسات الاخيرة لاستحقاق ايلول
غزة - الصباح - اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف ان القيادة الفلسطينية تضع اللمسات الأخيرة لاستراتيجيتها استعدادا


الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف
القيادة الفلسطينية تضع اللمسات الاخيرة لاستحقاق ايلول
اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف ان القيادة الفلسطينية تضع اللمسات الأخيرة لاستراتيجيتها استعدادا للمعركة الدبلوماسية التي ستخوضها في الأمم المتحدة في أيلول المقبل لطلب الاعتراف بدولة فلسطين في غياب أي مفاوضات سلام مع اسرائيل.
  وقال ابو يوسف في حديث صحفي ان استحقاق أيلول هو جزء من التحرك السياسي الفلسطيني بالذهاب للأمم المتحدة بعد وصول المفاوضات الى الطريق المسدود لمطالبة العالم بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها بناء الدولة وحق العودة.
ورأى أبو يوسف ان دعوة واشنطن بالتراجع عن هذه الخطوة والعودة إلى المفاوضات للوصول هو بهدف افشال المسعى الفلسطيني ، مشيرا أن المفاوضات مع حكومة الاحتلال وعلى مدار سنوات لم تفضي إلى شيء, وهو ما يدفعنا إلى التأكيد على حقنا في التوجه إلى المؤسسات الدولية, واضاف ان استخدام واشنطن الفيتو لإحباط المسعى الفلسطيني, هو تأكيد على دعمها الملطق وانحيازها السافر والمتواصل لحكومة الاحتلال وسياستها وصلفها الذي داس مسيرة التسوية بجنازير دباباته وجرافاته التي تستبيح الأرض الفلسطينية لصالح الاستيطان والتهويد  الارض والمقدسات ونهب التراث وصولا الى  تصفية الحقوق المشروعه للشعب الفلسطيني  .
وقال رغم الازمة المالية و سياسة الحصار الاقتصادي ، الذي يمارسها العالم ضد القيادة ألفلسطينية ، نؤكد أن لا تنازل عن الثوابت الفلسطينية و أن قضيتنا العادلة ستنتصر في نهاية المطاف.
وأشار إلى أن هذا التحرك يحتاج إلى جهود مكثفة، فهناك دول معترفة بنا منذ عام 1988بعد اعلان دولة فلسطين في المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر،  ومن حقنا  أن نقارع في كل المحافل الدولية.. رغم عجز المجتمع الدولي تاريخياً لتنفيذه قرارت الشرعية الدولية في وجه دولة الاحتلال.
ودعا امين عام جبهة التحرير الاحزاب والقوى العربية والهيئات الشعبية والاحرار في العالم إلى إعداد فعاليات سياسية واجتماعية وثقافية لدعم توجّه القيادة الفلسطينية والمجموعة العربية لنيل الاعتراف الدولي بفلسطين دولة مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس
وطالب ابو يوسف بتظافر كافة الجهود من أجل إنجاح اتفاق المصالحة على أرض الواقع ، مؤكدا أن هناك إشكالية كبيرة حتى هذه اللحظة ،وأضاف علينا بكل جهد انجاح المصالحة الوطنية وترتيب البيت الفلسطيني من أجل استتثماره على المستوى السياسي الداخلي والخارجي، والتمسك بتفعيل المقاومة  الشعبية ضد الاحتلال  والاستيطان باعتبارها العامل الأساسي للتصدي لكل الإجراءات الاسرائيلية على الأرض .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=5042