صالح الشقباوي :دراسة فلسفية لنظرية الاعدادبين الابستمولوجيا والانطلوجيا عند جوت
التاريخ: الأحد 25 مارس 2018
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/29497666_408754212930084_4416246107427360287_n.jpg?_nc_cat=0&_nc_eui2=v1%3AAeH2LuiuO6bJ1TxtZ6L9ncEdgJsVb4T4XJlHxhwhaVE1PknDhLFGpp4dBLFctyX2CRHh2XHSBouVNZzduAJkj3nl8S4vhu8yO7oOx0kbRWIVYw&oh=675dde2a72e9b1cb89a0df639ac6fddc&oe=5B48D2A3
دراسة فلسفية لنظرية الاعدادبين الابستمولوجيا والانطلوجيا عند جوتلوب فريجه
د.صالح الشقباوي


دراسة فلسفية لنظرية الاعدادبين الابستمولوجيا والانطلوجيا عند جوتلوب فريجه.

د.صالح الشقباوي
الدراسة الفلسفية للعلوم البرهانية والمنطقية عند فريجه تؤكد انه نجح في رد الرياضيات الى المنطق اليقيني ،وجعلها الاساس في العلوم الرياضية والعمليات البرهانية والاستدلالية (اتجاه ابستمولوجي ،اتجاه انطولوجي)
فالمعرفة عند الكثير ممن سبقوه كانت تتوقف على ماهو معرف ولا تناقش او تتعرض للطريقة التي تحدث
بها و موقفه الاصلاحي الذي ادخله على علم الرياضيات بشكل عام تتلخص في سؤاله ما العدد؟
هل العدد واضح بذاته؟ وحدسي ولا يحتاج الى تعريف؟
ام ان هناك اعداد يشكل وجودها تجريد سيكولوجي ؟
خاصة وان فريجه اعتبر المنطق بمثابة علم قوانين الفكر اما الرياضيات فقد اعتبرها علم الوصف والعدد...فموضعها مختلف ومن ثم فان طريقة الاستدلال بينهما تختلف ،
صحيح ان فريجيه ورسل اكدا ايضا ان علم الرياضيات والمنطقىعلمان متطابقان ، وان جميع القضايا الرياضية الخالصة يمكن استخلاصهما من عدد قليل من المبادئ المنطقية الاساسية ، ففي المنطق كان التحول يعني ثورة على التقليد السائد التي تمثله القضية الحملية ، فعندما نقول ان سلوى اكبر من ياسر وياسر اكبر من عرفات فان سلوى اكبر من عرفات .
*.
نقد النزعة السيكولوجية :
ميز فريجه بين نوعين من المعرفة
- معرفة موضوعية .مستقلة في وجودها عن الذات العارفة
- معرفة ذاتية غير مستقلة عن الذات العارفة " تصورات ، ذكريات، انطباعات ..وهي تعتمد في صحتها على الفرد الذي يتصورها .
فمتى نستخدم التفكير - وهو عملية نفسية - عند بحثىاصل فكرة ولتكن العدد...
يجيب فريجه :
علينا العودة للشروط الذهنية والغيزيقية لتناول بالوصف أصل فكرة .وعلينا ان نميز بين القضية وهي محل تفكير والقضية الصادقة .
الاولى نسبية متغيرة ، اما الثانية فهي صادقة بمعزل عن تفكيري وطريقة تناولي لها ..
فهل تختفي الشمس عن الوجود عندما اغمض عيناي .فالنسبية واضحة بالاولى والموضوعية اساس منطلق القضية الثانية .
انه يطالب بابعاد القضايا السيكولوجية عن علم العددكما ويطالبنا باقصاؤها من علم المنطق.، كما ويحذر من تناول القانون المنطقي بمعنى سايكولوجي .مجرد .
خاصة وانه يعرف المنطق بعلم التفكير الصحيح والقوانين المنطقية بمثابة خطة توجيه الفكر نحو تحصيل الصدق ، فكلمة قانون من الكلمات الغامضة ، فقد تعني احيانا ما هو كائن ، وتعني في احيان اخرى ما ينبغي ان يكون ، ويمكن ان يطلق المعنى الثاني على قوانين المنطق ، حين انها معنية بتجديد طريقة عمل الفكر ..لذا طالبنا فريجه بضرورة عدم تحويل قوانين الفكر الى قوانين نفسية توجه الفكر كما توجه قوانين الطبيعة .
نستنتج مما سبق ان ما يتعلق بالمنطق يجب ان ينفصل تماما عما يتعلق بعلم النفس .فالمنطق عند فريجه هو اطار عام يلتزم به عالم الرياضيات حتى يصبح ما يشيده من انساق مستندا الى اسس واضحة .
*.
نقد النزعة التجرببية
الخبرة الحسية عند جون ستوارد ميل هي اساس معارفنا وقوانينا وحقائقنا ..لان كل اصول معارفنا يعود باساسه الى التجربة ، والقضايا العدديه ليست قبلية ، لانها اعداد لاشياء ، وبالتالي لا توجد اعداد قائمة بذاتها او اعداد مجردة بل ان رقم 2,35 تشير في وجودها الى ظواهر فيزيائية وتحمل خواص فيزيائية ...
خلاصة القول ..ان الخلاف قائم وكبير بين اصحاب الاتجاه التجريبي " mill" وبين اتجاه فريجه " " frege" المطابق للاتجاه المثالي عند افلاطون .

يتبع.....الاعداد..وعلم الحساب






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=40397