نمر العايدي : هل أدارت حماس ظهرها للوطن ؟؟؟
التاريخ: الأثنين 17 أبريل 2017
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s480x480/15940948_10158081396115343_4648595452161145264_n.jpg?oh=4b1d01875098d11570050692e3af7f32&oe=591F8A7E
هل أدارت حماس ظهرها للوطن ؟؟؟.
نمر العايدي
منذ أن قررت حماس أن تشكل لجنة لإدارة قطاع غزة لوحدها ،أعتقد البعض أن هذا الأمر يأتي ضمن المناكفة السياسية والتي تدور رحاها بين السلطة الشرعية والانقلابيين على الوطن والشرعية .


هل أدارت حماس ظهرها للوطن ؟؟؟.
نمر العايدي
منذ أن قررت حماس أن تشكل لجنة لإدارة قطاع غزة لوحدها ،أعتقد البعض أن هذا الأمر يأتي ضمن المناكفة السياسية والتي تدور رحاها بين السلطة الشرعية والانقلابيين على الوطن والشرعية .

أنت لا تعرف كيف تخاطب هؤلاء أو تتحدث معهم ،فلا يوجد معهم بدابة خيط أو نهايته ،فممكن أن تتحدث معهم عن أحوال غزة من فقر وجوع ودمار وهو يحدثك عن مسلمين بورما وما يتعرض له المسلمين في العالم .

لا تعرف كيف يفكر هؤلاء وما هي أولوياتهم في الحياة ،وهل يشعرون أنه يوجد معاناة حقيقة في غزة ،فيكون الجواب أسأل الناس وتسمع الجواب ومن خوف الناس منهم ومن المصير الأسود إن قالوا الحقيقة يقولون لك مستورة والحمد لله ،ولكن إن نظرت الى وجهه ترى الحزن والبؤس ظاهرتان بشكل واضح .

وإذا إنفردت بواحد منهم وعرف أن كلامه لن يصل الى هؤلاء ،يقول لك أن الوضع كارثي لا كهرباء ولا ماء ولا علاج والفقر يتمشى في الشوارع ويطرق أبوابنا ويأتي الينا من النوافذ ،وإذا تذمرت أو اشتكيت يقول لك ،ألا تعلم أن الرسول صلى الله علية وسلم حوصر لمدة سنوات في شعب أبي طالب وحالك يقول أن الرسول كان معه جميع المسلمين في الشعب ،فلماذا نحن في الشعب نتضور جوعاً وأنت ما تلقونه من فضلات يكفي سد حاجة عشرات الأسر .

أصبح واضحاً للعيان أن أعضاء حماس يعيشون في بحبوحة من أمرهم وباقي سكان غزة يعيشون تحت خط الفقر بدرجات ،وكلما سمع سكان غزة أن باب الفرد سيفتح عليهم من خلال الإشارات التي تبعثها القيادة من رام الله لإنقاذ غزة من المصير المجهول الذي ينتظرها تغلق حماس أذنيها وتطلق العنان للفواة المبرمجة لتصرخ وتتهم وتخون ولتقول عكس الحقيقة كما جرت العادة .

يقال أن الغريق يتعلق بقشة والقيادة الفلسطينية ترسل لغزة سفن لإنقاذها وتعود السفن كما أرسلت وبعد ذلك تسمع عن تهم ومؤامرات تحاك ضد غزة ،لكنك في نفس الوقت تحتار من هؤلاء وتقول ،لماذا لا نصعد على السفينة لننجوا جمعيا ومن لا يريد النجاة ليهلك وحدة .

على أهل غزة أن يعرفوا جيداً أن الذي يقسوا عليهم ويأخذهم الى الخراب هم المتعطشين للمال والكرسي،و كما قال المثل (اللي بلحق البوم بدلة على الخراب ).هذا حال حماس مع أهل غزة وكما قال المثل أيضاً (لا هم بيرحموا ولا بيخلوا رحمة الله تنزل ).

لم يعد في الوقت بقية ومتسع لإن حياة الناس ومستقبلهم لا يكون قطعاً بيد هؤلاء والذين يختطفون غزة ويستعملونها ورقة مساومة مع الشرعية والتي تقول غزة ليست للمساومة ولا وطن بدون غزة والقدس الشرقية ،لكن ما أسس على باطل فهو باطل ولا بد من إزالة هذا الباطل .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=36542