رسالة وفاء ومحبة و تقديرلأخي
التاريخ: الأربعاء 01 مارس 2017
الموضوع: متابعات إعلامية



ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 رسالة وفاء ومحبة و تقديرلأخي
الطالب المصري الشقيق النجيب برهان جمال حماد
عزيزي وزميلي وحبيبي وأخي في الله اللواء برهان جمال حماد حفظك الله ورعاك
من فلسطين التي أحبتكم و والدكم المناضل الكبير اللواء جمال حماد مؤرخ ثورة يوليو الكبير رحمه الله


رسالة وفاء ومحبة و تقديرلأخي
الطالب المصري الشقيق النجيب برهان جمال حماد
عزيزي وزميلي وحبيبي وأخي في الله اللواء برهان جمال حماد حفظك الله ورعاك
من فلسطين التي أحبتكم و والدكم المناضل الكبير اللواء جمال حماد مؤرخ ثورة يوليو الكبير رحمه الله نبعث أليك بتهانينا بكل المناسبات الجميلة التي طوقتك بحبها وبتقدير مصر المحروسة لكم و التي منحتكم وسام الجمهورية بعد خمس وثلاثين عاماً من العمل الدءوب لرفع شأن مصر عاليا و حفظكم لأمنها القومي والوطني .
أخي وحبيبي في الله اللواء برهان
لا يخفي عليك من قالوا : المخلصون نادرين كالأحجار الكريمة و نحن نشهد بالله العلي العظيم نكم و والدكم المقاتل في فلسطين اللواء جمال حماد بأنكم كنتم خير ممثلين لشعبنا المصري و أخوته لشعبنا الفلسطيني.
و اليوم فإنكم تستحقون منا ومن شعبنا الفلسطيني كل تقدير واحترام ونسأل الله العلي القدير أن يبارك فيكم وفي ذريتكم ، كما نتوجه من أرضنا الفلسطينية المباركة ألي الله العلي القدير بأن يتغمد روح و الدنا اللواء جمال حماد برحمته و أن يسكنه فسيح جناته وأن يحفظ أسرتكم الكريمة بكامل هيئتها و أركانها من شرور خلقه، و أن يحفظ مصرنا الحبيبة الغالية من شرور أعدائنا الصهاينة و عملاؤهم عربا و عجما و مجوس أنه ولي ذلك و القادر عليه ، و أن يكتب الله لنا ولكم صلاة فجر في مسجدنا الأقصى المبارك المحرر الخالي الطاهر من دنس اليهود الصهاينة عاجلاً غير آجل بإذن الله .
سنظل ما حيينا أوفياء لمصر المحروسة ولرجالها الشرفاء جميعهم كلٌ باسمه ولقبه المحفورة أسمائهم في قلوبنا و وجدان شعبنا الفلسطيني وستبقي أخي اللواء برهان وسيرة والدكم العطرة رحمه الله، عقداً ثمينا يسكن قلوبنا ويطوق رقابنا بإخلاصكم وتفانيكم في حب فلسطين الأرض والإنسان فليحفظكم ربي ويرعاكم .
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..,
و الصورة المرفقة لنا ولأخي برهان، كما و يظهر بالصورة أستاذ اللغة الإنجليزية القدير حسن القطاني و ولده أثناء رحلة طلاب مدرسة فلسطين الثانوية للبنين عندما كنا في رحلة مدرسية الي بيت حانون 1965، و تظهر أشجار الغيلانا بالطريق الرئيسي والقديم المؤدي ألي فلسطيننا المحتلة . أخوكم الصحفي الفلسطيني أبو علي محمد سالم الأغا
خان يونس ــ قطاع غـــــزة ـــ فلسطين
الأول من مارس 2017
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏13‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=35896